ما دور البخاخات في علاج الربو؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٧ ، ٣٠ يوليو ٢٠١٨
ما دور البخاخات في علاج الربو؟

الربو

يُمثل الربو (بالإنجليزية: Asthma) إحدى الحالات التي تؤثر في المسالك الهوائية بحيث تجعلها ضيّقة، ومنتفخة، كما أنّ إنتاجها للمُخاط يُصبح أكثر من المُعتاد، ويترتب على الإصابة بالربو المعاناة من صعوبة في التّنفس لدى الشخص، بالإضافة إلى السعال، والأزيز، وضيق النفس، وقد يُشكّل الربو مصدر إزعاج بسيط لبعض المرضى، بينما يؤثر في القدرة على أداء الأنشطة اليومية لدى العديد من الأشخاص، وقد تكون نوبات الربو مُهدّدة للحياة، وتجدر الإشارة إلى أنّ الربو أحد الحالات التي لا يُمكن شفاؤها، ولكن يُمكن إجراء بعض التدابير، واستخدام العلاجات المُناسبة للسيطرة على الأعراض الخاصّة بالمرض.[١]


دور البخاخات في علاج الربو

تُعتبر البخاخات (بالإنجليزية: Inhalers) أكثر أشكال الأدوية المُستخدمة في علاج الربو شيوعاً، إذ تحتوي هذه البخاخات على جُرعات مُحددة من الأدوية التي تصل الممرات الهوائية عند استنشاقها، وتجدر الإشارة إلى وجود أنواع مختلفة من البخاخات المُستخدمة في حالات الربو، والتي تعمل بطرق مُختلفة، وفيما يلي بيان لكل نوع منها ودوره في علاج الربو:[٢]

  • البخاخات التي تمنع حدوث النوبات: وهي النّوع الأكثر شيوعاً، إذ تمنع هذه البخاخات من حدوث أعراض الربو، وفي الحقيقة تحتوي هذه البخاخات في العادة على الستيرويدات المستنشقة (بالإنجليزية: Inhaled steroids)، حيث تشبه هذه الستيرويدات المواد التي يصنعها الجسم بشكلٍ طبيعي، وتجدر الإشارة إلى أنّ معظم الأشخاص المصابين بالربو يحتاجون إلى استخدامها بانتظام؛ بمعدل مرة أو مرتين في اليوم الواحد، إذ يُساعد استنشاقها بشكلٍ يومي على التّحكم في التهاب الممرات الهوائية والحدّ من الأعراض، ومن الجدير بالذكر أنّ جرعة الستيرويدات المُعطاة عن طريق البخاخات تكون منخفضة، وبالتالي قد لا تُسبّب أعراضاً جانبية، ولكن في بعض الحالات قد يتسبّب الستيرويد بحدوث جفاف الفمّ وظهور التقرحات فيه، ويُمكن الحدّ من حدوث ذلك عن طريق غسل الفم بالماء بعد استخدام البخاخ أو استخدام أداة المباعدة (بالإنجليزية: Spacer).
  • البخاخات التي تخفف أعراض نوبة الربو: تُساهم هذه الأجهزة في تخفيف أعراض نوبة الربو عند حدوثها، وذلك لكونها تعمل بسرعة كبيرة تُقدّر بثوانٍ، وغالباً ما يشعر المريض بالفائدة بشكلٍ فوري، وفي الحقيقة يجب على المريض استخدام هذه البخاخات في أقرب وقت عند بدء ظهور الأعراض، ومن هذه الأعراض الأزيز، وانقطاع النّفس (بالإنجليزية: Breathlessness)، وضيق الصدر، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه البخاخات تحتوي في العادة على ناهضات مستقبلات بيتا 2 قصيرة المفعول (بالإنجليزية: Short-acting beta agonists) واختصاراً (SABAs)، ومن أكثر أنواعها شيوعاً واستخداماً في هذه الحالة ما يُسمى بسالبوتامول (بالإنجليزية: Salbutamol)، ومن الجدير بالذكر أنّ هذه الأدوية ترخي العضلات المُحيطة بالممرات الهوائية المُتضيّقة، مما يؤدي إلى توسع هذه الممرات، وبالتالي تسهل عملية التنفس وتقل الأعراض.


أشكال البخاخات المستخدمة لعلاج الربو

عند اختيار البخاخ يجب الحرص على إيجاد توازن بين الدواء الصحيح، ونوع البخاخ الذي يُناسب حاجة المريض، وقدرته على استخدامه بشكلٍ صحيح، كما يجب على مقدّمي الرعاية الصحيّة تعليم المريض كيفية استخدام الجهاز الذي اختاره بالشكل صحيح، وتتوفر بخاخات الربو بأشكالٍ مختلفة، وفيما يأتي بيان لكلٍ منها:[٣]

  • البخاخ محدود الجرعة: (بالإنجليزية: Metered Dose Inhaler)، تكون هذه البخاخات على شكل أسطوانة مضغوطة، تحتوي على دواء يَصُب في قطعة الفم (بالإنجليزية: Mouthpiece) البلاستيكية الشبيهة بالحذاء، وفي الحقيقة تختلف أنواع هذه البخاخات في مبدأ عملها فبعضها يطلق الدواء عن طريق دفع الأسطوانة إلى القطعة الفموية، وبعضها الآخر يطلق الأدوية تلقائياً عند الاستنشاق، وتجدر الإشارة إلى أنّ بعض هذه البخاخات مُزودّ بعدّاد يُظهر عدد الجرعات المُتبقية، وعليه يُمكن التنبؤ بموعد نفادها، أمّا الأنواع غير المُزودّة بعدّاد، فهي تتطلب تتبع عدد الجرعات التي استخدمها المريض، أو شراء عداد جرعة إلكتروني منفصل، ومن الجدير بالذكر أنّ استخدام أداة المُباعدة أو جهاز توصيل الاستنشاق (بالإنجليزية: Valved Holding Chamber) في بعض الحالات خاصة لدى الأطفال أو كبار السنّ يسهل استنشاق الجرعة الكاملة، وبعض أنواع هذه البخاخات مزوّدة بقناع الوجه، وتُستخدم غالباً للأطفال الرّضع أو صغار السنّ.
  • بخاخات المسحوق الجاف: (بالإنجليزية: Dry Powder Inhalers)، يعتمد استخدام هذه البخاخات على أخذ نفس عميق وسريع لإطلاق الدواء، وتتوفر أنواع مختلفة لهذه البخاخات فبعضها يتّسع لجرعة واحدة، ويتطلب الأمر ملؤها بكبسولة قبل كل استخدام، بينما يصل عدد الجرعات التي يحملها بعضها الآخر إلى 200 جرعة، وتمتاز هذه الأجهزة بأنّها مريحة، كما أنّها لا تحتاج إلى التّنسيق بين التنفس وإطلاق الدواء كما هو الحال في بعض أنواع البخاخ المحدود الجرعة.
  • البخاخ الاستنشاقي ناعم الضباب: (بالإنجليزية: Soft Mist Inhaler)، يُمثل هذا البخاخ جهاز محمول باليد، يتم فيه تحويل الدواء الموجود على شكل سائل إلى رذاذ خفيف، وذلك من خلال زنبرك مضغوط موجود داخل البخاخ ليتم استنشاق الرذاذ بعد ذلك، ومن الأدوية التي تُستنشق من خلال هذه الأجهزة تيوتروبيوم بروميد (بالإنجليزية: Tiotropium Bromide) أو مزيج التيوتروبيوم مع الأولوداتيرول (بالإنجليزية: Olodaterol)، ومن الجدير بالذكر أنّه عند استخدام هذه الأجهزة يجب التّنسيق بين الضغط على الجهاز ببطء والتّنفس في الوقت نفسه، وبالتالي فإنّ استخدام التقنية الصحيحة أمر ضروري للحصول على أكبر فائدة من الدواء، وبالمقارنة مع البخاخ المحدود الجرعة تترك هذه البخاخات كمية أقل من الدواء في الحلق، بالإضافة إلى أنّها توصل كمية أكبر من الدواء إلى الرئتين.[٤]


المراجع

  1. "asthma", www.mayoclinic.org, Retrieved 12-7-2018. Edited.
  2. "How is asthma treated?", www.blf.org.uk, Retrieved 12-7-2018. Edited.
  3. "Asthma inhalers: Which one's right for you?", www.mayoclinic.org, Retrieved 12-7-2018. Edited.
  4. "Inhalers", www.healthnavigator.org.nz, Retrieved 12-7-2018. Edited.