ما سبب جلطة الرجل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٥ ، ١٩ مايو ٢٠١٩
ما سبب جلطة الرجل

أسباب جلطة القدم

تحدث الإصابة بجلطة القدم أو ما يُعرَف بالخثار الوريديّ العميقّ (بالإنجليزية: Deep vein thrombosis) نتيجة ركود الدم في الساقين، أو اضطراب العمليّة الطبيعيّة لتخثّر الأوعية الدمويّة، وهناك العديد من عوامل الخطورة التي تزيد احتماليّة الإصابة بجلطة القدم، نبيّن بعضاً منها في ما يأتي:[١]


انخفاض الحركة

في حال انخفاض أو انعدام الحركة خصوصاً في الجزء السفليّ من الجسم يزداد خطر تجلّط الدم الراكد في الساقين والإصابة بجلطة القدم، مثل حالات السفر الطويل، أو التعرّض لإصابة تستدعي الامتناع عن الحركة لفترة طويلة، لذلك يجب الحرص على تحريك القدم بشكلٍ دوريّ في حال عدم الحركة لفترة طويلة.[٢][٣]


إجراء عمل جراحي

في حال حدوث ضرر في أحد الأوعية الدمويّة أثناء إجراء أحد العمليّات الجراحيّة يزداد خطر تشكّل الخثرات الدمويّة، كما يزداد خطر تشكّل الخثرة الدمويّة في القدم في حال الحاجة إلى راحة طويلة بعد إجراء العمل الجراحيّ.[٣]


الحمل

نتيجة ردّة فعل طبيعيّة في الجسم لمنع خسارة الأم الحامل للدم نتيجة النزيف أثناء الحمل ترتفع قابليّة الدم للتخثّر خلال هذه الفترة، وعلى الرغم من أنّ جلطة القدم تُعدّ نادرةً خلال الحمل إلّا أنّ خطر الإصابة بها يرتفع بعدّل عشرة أضعاف تقريباً خلال هذه الفترة، وتجدر الإشارة إلى وجود عدد من الإجراءات الوقائيّة التي يمكن اتّخاذها في حال وجود بعض العوامل الأخرى التي تزيد من الخطر لدى المرأة الحامل.[٢]


أمراض الدم الوراثية

قد يعاني البعض من أحد الأمراض الوراثيّة التي تزيد من فرصة تخثّر الدم والإصابة بجلطة القدم، وقد لا تسبّب هذه الأمراض تخثر الدم بحد ذاتها، إلّا أنّ ارتباطها ببعض عوامل الخطورة الأخرى قد يؤدي إلى تخثّر الدم والإصابة بجلطة القدم.[١]


فشل القلب

بسبب انخفاض وظائف القلب، والرئتين في حال الإصابة بالفشل القلبيّ (بالإنجليزية: Heart failure) يرتفع خطر الإصابة بجلطة القدم، والانصمام الرئويّ (بالإنجليزية: Pulmonary embolism).[١]


عوامل أخرى

هناك العديد من عوامل الخطورة الأخرى التي قد تزيد من خطر الإصابة بجلطة القدم، وتشمل ما يلي:[١][٢]

  • استخدام المرأة لموانع الحمل الهرمونيّة، أو الخضوع للعلاج بالهرمونات البديلة (بالإنجليزية: Hormone replacement therapy).
  • الإصابة بمرض السرطان، أو الخضوع للعلاج الكيميائيّ.
  • السُمنة الزائدة.
  • أمراض الأمعاء الالتهابية (بالإنجليزية: Inflammatory bowel disease).
  • وجود تاريخ عائليّ للإصابة بأحد أنواع الجلطة.
  • أمراض القلب والرئتين.
  • بعض أنواع العدوى مثل المسبّبة لالتهاب الكبد (بالإنجليزية: Hepatitis).
  • التهاب المفاصل الروماتويديّ (بالإنجليزية: Rheumatoid arthritis).
  • متلازمة مضاد الفوسفولبيد (بالإنجليزية: Antiphospholipid syndrome).
  • التدخين.
  • الجفاف.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Deep vein thrombosis", www.mayoclinic.org,6-3-2018، Retrieved 23-4-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Deep vein thrombosis", www.nhs.uk, Retrieved 23-4-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Amanda Delgado, Kimberly Holland, "Everything You Want to Know About Deep Vein Thrombosis"، www.healthline.com, Retrieved 23-4-2019. Edited.