ما علاج نزيف الانف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٠ ، ١٣ مايو ٢٠١٩
ما علاج نزيف الانف

علاج نزيف الأنف الخلفيّ

يُعَدُّ نزيف الأنف (بالإنجليزيّة: Nosebleed) من الأمور الشائعة، والتي نادراً ما تُشير إلى وجود حالة خطيرة على الرغم من أنَّها قد تُخيف المصاب، وتجدر الإشارة إلى انقسامه إلى نوعَين حسب منطقة الأوعية الدمويّة المصابة، حيث قد تُصاب الأوعية الدمويّة الخلفيّة الموجودة في أعماق الأنف بالنزيف، ويُعرَف باسم النزيف الأنفيّ الخلفيّ، وتجدر الإشارة إلى أنَّ الدم يسيل من المنطقة الخلفيّة وصولاً إلى الحلق، وعلى الرغم من أنَّه أقلّ شيوعاً، إلّا أنَّه يُعتبَر أكثر خطورة، وتجدر الإشارة إلى أنَّه لا يُمكن علاجه في المنزل، ويستدعي الذهاب إلى الطوارئ لتلقِّي العلاج من الطبيب.[١]


علاج نزيف الأنف الأماميّ

يحدث نزيف الأنف الأماميّ عندما تنفجر الأوعية الدمويّة في مُقدِّمة الأنف، وعلى العكس من النزيف الأنفيّ الخلفيّ فإنَّه يُمكن علاج النزيف الأنفيّ الأماميّ في المنزل،[١] وذلك باتِّباع بعض النصائح كما يأتي:[٢]

  • الحفاظ على الهدوء، وعدم الذعر.
  • الجلوس بشكل مستقيم، مع الإمالة إلى الأمام قليلاً؛ لتجنُّب وصول الدم إلى الحلق.
  • الضغط على الأنف باستخدام الإبهام والسبَّابة لمُدَّة خمس دقائق، والاستمرار بالضغط لمُدَّة 10 دقائق إذا استمرَّ النزف.
  • وضع كمَّادات باردة، أو كيس من الثلج على الأنف.
  • الحرص على إخراج الدماء المُتجلِّطة، أو المترامكة إلى خارج الأنف، ويُمكن استخدام بخَّاخات مزيلات الاحتقان، مثل: أوكسي ميتازولين (بالإنجليزيّة: Oxymetazoline).
  • تجنُّب القفز لأعلى وأسفل، أو ممارسة أيِّ أمر يُسبِّب إزالة الجلطة المُتكوِّنة في مكان النزف بعد توقُّفه.
  • استخدام الفازلين في حال أنَّ النزف حدث نتيجة جفاف الأنف.


الإجراء الطبِّي

يُجري الطبيب بعض الفحوصات إذا كان سبب النزيف هو حالة مرضيّة، كارتفاع ضغط الدم، ثم يُحدِّد طريقة العلاج المناسبة، وتجدر الإشارة إلى وجود العديد من الإجراءات الطبِّية التي يلجأ إليها الطبيب لعلاج نزيف الأنف، ومنها ما يأتي:[٣]

  • إجراء الكيِّ لإغلاق منطقة النزف، ويُستخدَم فقط عند تحديد الوعاء الدمويّ النازف.
  • تعبئة الأنف بحشوة من الشاش، أو إسفنج مُخصَّص للأنف؛ وذلك لوضع ضغط على منطقة النزف.
  • إجراء جراحة حاجز الأنف؛ لتصويب التواء الحاجز الذي يفصل بين قناتي الأنف، ويحدث إمّا نتيجة التعرُّض لإصابة، أو منذ الولادة.
  • ربط نهايات الأوعية الدمويّة التي تُسبِّب النزيف، ويُعَدُّ هذا الإجراء الملاذ الأخير لوقف النزيف، أمّا في حال عودة النزيف فيستدعي الأمر اللُّجوء إلى جراحات أخرى.


مراجع

  1. ^ أ ب Valencia Higuera (12-3-2018), "What Causes Nosebleeds and How to Treat Them"، www.healthline.com, Retrieved 22-4-2019. Edited.
  2. Jerry Kennard (19-12-2018), "Causes and Treatment of Nosebleeds"، www.verywellhealth.com, Retrieved 22-4-2019. Edited.
  3. Caroline Gillott (24-3-2017), "Why nosebleeds start and how to stop them"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-4-2019. Edited.