ما علامات الولادة في الشهر التاسع

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٣٣ ، ٢٣ فبراير ٢٠١٥
ما علامات الولادة في الشهر التاسع

تختلف مظاهر وعلامات الولادة من سيدة لأخرى، لذلك لا يمكن وضع قوانين وأمور ثابتة لدخول السيدة الحامل بعلامات المخاض والولادة، ويعود هذا الأختلاف بأعراض الولادة بسبب طبيعة الأجسام فهي عبارة عن حدث متكامل يبدأ بالإخصاب وينتهي بإخراج الجنين من رحم أمه، ولكن هناك بعض الأمور التي تشترك بها جميع السيدات لكن بقوة أكثر أو اقل عن غيرهن من النساء وفي ما يلي سوف نقدم شرحاً مبسطاً عن هذه الأعراض.


هناك بعض التغيرات الجسدية التي تحدث للسيدة الحامل عند انتهاء مدة الحمل الطبيعية وهي 38 أسبوع تقريباً وتكون ضمن مراحل حتى يتم ولادة الجنين بشكل طبيعي وسليم.


المرحلة الأولى :

  • هي مرحلة المخاض المبكر وتكون عبارة عن ألم في أسفل البطن والظهر وتكون مشابهة لآلام نزول الدورة الشهرية وبنفس القوة وتكون بأوقات متفرقة وغير منتظمة.
  • نزول إفراز مهبلي بني اللون وهذا يعني أن سدادة عنق الرحم قد نزلت وهذا دليل على قرب موعد الولادة أي بعد يوم إلى عدة أيام وانما هو موعد اقتراب الولادة.
  • انقباضات شديدة ومؤلمة تزداد قوتها وحدتها كلما تقدم وقت الولادة، وتصبح منتظمة ولكن بأوقات متباعدة حيث إنّ الفرق بين الإنقباضة الأولى والثانية يكون بمعدل 45 دقيقة إلى ساعة تقريباً.
  • اضطرابات شديدة بالنوم وعدم القدرة على الاسترخاء والراحة.
  • التوتر النفسي والقلق مع شدة الانفعالات والمزاج السئ.
  • نزول الابطن بمعدل أربعة أصابع يتم قياسها من الصدر حتى أول البطن.
  • يصبح البطن أكثر طراوة والبراز مائلاً لليونة.


المرحلة الثانية :

  • زيادة في قوة التقلصات والألم والجدير بالذكر أنه بعد الإنقباضة يزول الألم تماماً حتى يأتي موعد الانقباضة الأخرى وتصبح المجة بين الانقباضة الأخرى قليلة جداً وتزيد قوتها تدريجياً حتى تصل لنسبة ما بين ( 90- 100 ) وتكون المدة بين الانقباتضة الأخرى مدة خمسة عشرة دقيقة هذا دليل على أن موعد الولادة أصبح يعد بالدقائق وخلال فترة قصيرة من الزمن تصبح بين الانقباضة والأخرى مدة دقيقة واحدة، حيث إنّه يمكن أن تتم الولادة الطبيعية قبل أن تصل المدة بين الانقباضات قليلة وذلك حسب طبيعة السيدة الحامل وما مدى التوسع الحاصل لديها، حيث إنّه هناك بعض السيدات اللواتي يصلن لإنقباضات بقوة 100 ولكن لا يتم التوسع الكافي لعنق الرحم الذي يسمح بمرور رأس الجنين مما يضطر الطبيب المختص للإنتظار حتى يتم التوسع الكامل، ويطلق على هذه الانقباضات

إسم (الطلق ) عندما يصل التوسع بعنق الرحم ما بين خمسة إلى ثماني سم تحدث الولادة.


المرحلة الثالثة :

  • انفجار كيس الماء وهذا دليل على نزول رأس الجنين من الرحم وبعد ذلك تتم الولادة خلال بضع دقائق من نزول الماء.
  • تتم الولادة الطبيعية بشكل بسيط بعد انقباضة أو اثنتين بعد نزول الماء بمساعدة الطبيبية المختصة.
  • بعد ذلك يتم إخراج المشيمة من الرحم وهي أخر مرحلة من مراحل الولادة.