ما فوائد التفاح الأخضر للرجيم

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٥٨ ، ٢٢ فبراير ٢٠١٧
ما فوائد التفاح الأخضر للرجيم

التفاح الأخضر

للتفاح الأخضر ثلاثة أنواع هي الحلو، والمر، والحامض، ويبقى هذا النوع من التفاح مُحتفظاً بخواصه الطبيعيّة وصالحاً للأكل لأطول فترة ممكنة، ولا يتعرض للفساد خلال مدة زمنيّةٍ قصيرة، ويحتوي التفاح الأخضر على العديد من العناصر الغذائيّة المهمة؛ أبرزها الألياف الطبيعيّة، بالإضافة إلى الزيوت، ومعادن البوتاسيوم، والحديد، والنحاس، والمنغنيز، والفيتامينات الحيويّة مثل: فيتامينات B، وفيتامين C، ومضادات الأكسدة، ما يجعله غذاءً مفيداً على العديد من الأصعدة، وفي هذا المقال سوف نتحدث بدايّةً عن فوائد التفاح الأخضر للرجيم.


فوائد التفاح الأخضر للرجيم

يدخل التفاح الأخضر ضمن العديد من الحميات الغذائيّة أو برامج الرجيم، كونه يحتوي على نسبةٍ عاليّةٍ من الألياف الغذائيّة، مقابل احتوائه على نسبة قليلة من السعرات الحراريّة، بالإضافة إلى أنّ التفاح الأخضر من أنواع الفاكهة التي تحتاج لفترةٍ زمنيّةٍ أطول للهضم، ما يُبقي المعدة مُمتلئة لأطول فترةٍ مُمكنة، ويوحي ذلك بالشبع، وعدم الحاجة لتناول المزيد من الطعام، كما أنّ الألياف الغذائيّة الموجودة في التفاح الأخضر تدعم عمليّة الامتصاص للطعام، وتُبطئ عمليّة الهضم، وقد بيّنت بعض الدراسات الحديثة في مجال التغذيّة أن نوع الوليفينول الذي يحويه التفاح الأخضر يُساعد على إنقاص الوزن، ويُخفض من نسبة الدهون في الجسم.


بيّنت إحدى الدراسات المنشورة خلال العقد الأخير أن الأشخاص الذين تناولوا ثلاث حبات من التفاح، وثلاث حبات أُخرى من فاكهة الإجاص المليئة بالألياف بشكلٍ يومي ضمن برنامج رجيم منخفض السعرات الحراريّة خسروا أوزاناً أكثر بالمقارنة مع أفراد اتبعوا الحمية ذاتها، لكنهم تناولوا كعك الشوفان عوضاً عن التفاح الأخضر والإجاص، وللاستفادة العمليّة من فوائد التفاح الأخضر للرجيم يُنصح بمراجعة أخصائي التغذية الذي يستطيع تحديد الأطعمة المناسبة للتخسيس، وكميات التفاح الأخضر التي يُنصح بتناولها يومياً، إضافةً إلى الكيفيّة، والأوقات المناسبة لذلك.


فوائد أُخرى للتفاح الأخضر

  • حماية الرضيع من خطر الإصابة بحالات الربو، لا سيما خلال الفترات الأولى من طفولته.
  • تقوية العظام والمفاصل لدى الأم وطفلها؛ وذلك بسبب احتواء التفاح الأخضر، على كميّة جيدة من الكالسيوم، والبوتاسيوم، والنحاس والمنغنيز، الضروريّة لصحة العظام.
  • حماية الأُم من الإصابة بمرض الأنيميا أو فقر الدم؛ وذلك بفضل توفر عنصر الحديد.
  • تسهيل عمليّة الهضم، من خلال تسهيل حركة الأمعاء وعملها، وحماية الحامل من مشكلة الإمساك.
  • تنظيم مستوى السكر في الدم.
  • التحكم في معدل ضغط الدم.
  • حفظ انتظام ضربات قلب الحامل، بالإضافة إلى دعم مناعتها ومناعة طفلها، وجميع هذه الفوائد تنطبق على الإنسان العادي، ولا تشمل فقط الحامل والجنين.
  • دعم صحة الفم: يزيد تناول التفاح الأخضر من إنتاج اللعاب في الفم، الأمر الذي يُقلل من نسبة البكتيريا المُسببة لتسوس الأسنان، والتهابات اللثة، بالإضافة إلى الرائحة الكريهة للفم.
  • التقليل من الأمراض والمشاكل التي قد تُصيب الكبد.
  • الحماية من الأمراض المختلفة، بسبب احتواء التفاح الأخضر على نسبةٍ عاليةٍ، من مضادّات الأكسدة الفعّالة.
  • الحفاظ على جمال البشرة ونضارتها، والمساعدة على تفتيحها.
  • المساعدة على تنقية الدم من الشوائب والسموم.
  • تقوية الذاكرة.
  • المساهمة في منع تكوّن حصى المرارة.
  • المساعدة على علاج الروماتيزم.
  • معالجة بعض حالات ضعف الشهيّة.
  • تغذية الشعر، ودعم نموّه بصورةٍ طبيعيّة، والحد من تساقطه، ومحاربة قشرة الرأس، بالإضافة إلى تغذية فروة الرأس أيضاً، وحمايتها من الجفاف.