ما هو الجهاز البولي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٤ ، ٢٢ مايو ٢٠١٩
ما هو الجهاز البولي

الجهاز البولي

يُعد الجهاز البولي والذي يُسمى أيضاً بالجهاز الكلوي الوسيلة التي تضمن تخلص الجسم من الفضلات والسوائل الزائدة في الدم عبر البول، الذي يتطلب خروجه بشكل طبيعي عمل جميع أجزاء الجهاز معاً بشكل سليم؛ حيث يُخزّن البول في المثانة إلى أن تمتلئ ثم يتخلص منه الجسم عبر عملية التبول، وتختلف كمية البول الذي يُمكن اخراجه حسب عمر الشخص، وطبيعة تغذيته، وكمية السوائل التي يستهلكها ويفقدها عبر عملية التنفس أو التعرق، كما أن بعض أنواع الأدوية التي قد يتناولها الإنسان والمشروبات؛ كالكحول والقهوة قد تؤثر على كميته، ويجدر بالذكر أنه يتراوح معدل البول الذي يتخلص منه البالغون عادة من 800 ملليلتر إلى 2000 مليلتر يومياً وذلك في حال استهلاك 2 لتر من السوائل وفق المعاهد الوطنية للصحة.[١][٢]


مكوّنات الجهاز البولي

يتكون الجهاز البولي بشكل رئيسي من الكليتين، والحالب، والمثانة البولية، ومجرى البول الذي يُسمى بالإحليل، وفيما يأتي تفصيل كل منهما.[٣]


الكليتان

تُعرف الكليتان بأنهما زوج من الأعضاء الموجودة في الجانبين الأيمن والأيسر من تجويف البطن، والمسؤولة عن عملية تصفية الفضلات الأيضية، والأيونات الزائدة والمواد الكيميائية من الدم مما يؤدي إلى تشكل البول، وشكلها مثل حبوب الفاصولياء، وتوجد تحديداً خلف الصفاق وتلامس عضلات الظهر، وتُغطيها طبقة شحمية تحميها من الضربات، وترتفع الكلية اليسرى قليلاً عن الكلية اليمنى، بسبب أن حجم الكبد من الجهة اليمنى أكبر من جهته اليسرى.[٣]


الحالبان

يُعرف الحالبان بأنهما زوج من الأنابيب التي تصل بين الكليتين والمثانة البولية، ويقومان بعملية نقل البول من الكليتين إلى المثانة البولية عبر الحركة التمعجية للعضلات الملساء الموجودة في جدار الحالبين، ويوجد في نهاية هذه الأنابيب صمامات تعمل على منع رجوع البول للكلية حيث يتم إغلاقها بعد دخول البول إلى المثانة، ويتراوح طول الحالب من حوالي 25.4 سم إلى 30.48سم.[٣]


المثانة البولية

تعتبر المثانة مكان تخزين البول، وهي عبارة عن عضو أجوف يشبه الكيس، موجودة في منتصف الجسم عند الطرف السفلي للحوض، ذات جدران قابلة للتمدد مما يسمح لها بتخزين البول القادم عبر الحالب بكمية تتراوح ما بين 600 مليلتر إلى 800 مليلتر.[٣]


الإحليل

يُعرف الإحليل بأنه مجرى البول ووسيلة عبوره إلى الخارج، وهو أنبوب ممتد من المثانة وينتهي في الأنثى أدنى البظر وفوق فتحة المهبل ويكون طوله حوالي 5.08 سم، أما عند الذكور فينتهي عند طرف القضيب ويتراوح طوله ما بين 20.32 سم إلى 25.4 سم، كما يشكل الإحليل جزءاً من الجهاز التناسلي الذكري إذ أنه مسؤول عن سريان الحيوانات المنوية من خلاله إلى خارج الجسم.[٣]


أهمية الجهاز البولي

الجهاز البولي مهم في عملية التخلص من الفضلات والسوائل الزائدة في الجسم، مخلّصاً الجسم بذلك من السموم ومانعاً اياها من التراكم، بالإضافة لذلك فللجهاز البولي عدة فوائد أخرى ومنها ما يأتي:[١][٤]

  • يساهم في تنظيم ضغط الدم عبر هرمونات تصنعها الكلية.
  • يساعد على توازن الماء في الجسم وترشيح السوائل الزائدة.
  • يساعد على قوة وصحة العظام.
  • يتحكم في النسب الطبيعية للمواد الكيميائية والأملاح في الدم مثل البوتاسيوم والفوسفات.
  • يساعد في صنع خلايا الدم الحمراء في الجسم.


أمراض الجهاز البولي

قد يعاني الجهاز البولي من بعض الأمراض مثل:[٢][٤][٥]

  • المتلازمة الكلوية، وهي مرض غير التهابي يُصيب الكلى.
  • التهاب الاحليل.
  • سلس البول، وهو تسرب البول بشكل لا ارادي .
  • التهاب المثانة الخلالي.
  • التهاب وتضخم البروستاتا.
  • التهاب الكلى.
  • احتباس البول وعدم القدرة على تفريغ المثانة.
  • حصى الكلى.
  • الفشل الكلوي.


نصائح لصحة الجهاز البولي

فيما يلي بعض النصائح التي يُمكن اتباعها للمحافظة على صحة الجهاز البولي والمثانة:[٦]

  • الإكثار من شرب السوائل وخصوصاً الماء؛ إذ يجب محاولة شرب ما بين 6 إلى 8 أكواب من الماء يومياً.
  • تجنب شرب الكحول والمشروبات الغنية بالكافيين والمشروبات الغازية.
  • الابتعاد عن التدخين ومحاولة الإقلاع عنه.
  • تجنب زيادة الوزن وإبقاء الوزن ضمن الحدود الصحية.
  • ممارسة التمارين الرياضية والأنشطة البدنية بانتظام.
  • تجنب حدوث الإمساك وذلك من خلال الإكثار من تناول الألياف وممارسة الأنشطة البدنية.
  • ممارسة تمارين كيجل لتقوية عضلات المثانة.
  • التخلص من البول كل 3 أو 4 ساعات ومحاولة عدم حبسه لتجنب حدوث التهاب للمثانة أو إضعاف عضلاتها.
  • ارتداء ملابس داخلية قطنية وفضفاضة، وتجنب ارتداء الجينز الضيق أو ملابس النايلون الداخلية فهي تسبب الرطوبة مهيئة بذلك البيئة المناسبة لنمو البكتيريا.


المراجع

  1. ^ أ ب "The Urinary Tract & How It Works", The National Institute of Diabetes and Digestive and Kidney Diseases Health Information Center, Retrieved 11-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Kim Ann Zimmermann (6-3-2018), "Urinary System: Facts, Functions & Diseases"، livescience, Retrieved 11-5-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج Tim Barclay (15-6-2018), "Urinary System"، innerbody, Retrieved 11-5-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Urinary system", healthdirect, Retrieved 11-5-2019. Edited.
  5. "Urinary system diseases", Des Moines University, Retrieved 11-5-2019. Edited.
  6. " 13 Tips to Keep Your Bladder Healthy ", National Institute on Aging, Retrieved 11-5-2019. Edited.