أعراض الفشل الكلوي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٧ ، ٢٠ ديسمبر ٢٠١٨
أعراض الفشل الكلوي

الفشل الكلويّ

الفشل الكلويّ، أو ما يُسمّى بالمرحلة النهائيّة للمرض الكلويّ، هو مرضٌ ينتج عن توقّف أو ضعف شديد لإحدى الكليتين أو كلتيهما عن العمل، حيث تفقدان القدرة على القيام بعملهما بشكل فعّال، فينتج عن ذلك عدم قدرة الجسم على التخلّص من الفضلات والسّوائل الزّائدة عن الحاجة، ممّا يؤدّي إلى اختلال كبير في كيميائية الدّم، وينتج عن ذلك عدد كبير من الأعراض. الفشل الكلويّ نوعان: الفشل الكلويّ الحاد، والفشل الكلويّ المُزمن.[١]


الفشل الكلويّ الحاد

هو هبوط أو حتّى توقّف حادّ ومُفاجِئ وسريع في وظيفة الكلية خلال فترة قصيرة، يؤدّي إلى تراكم السّوائل والفضلات في الجسم، وأهمّها ارتفاع نسبة اليوريا في الدّم، وهذا الفشل في الوظيفة يكون خطيراً وقاتلاً إذا لم يتمّ علاجه بالصّورة والوقت المُناسبين، وسببه الرئيس هو نقص التّروية المُفاجِئ للكلية لعدّة أسباب أهمّها الجفاف الشّديد، أو فقد كمّيات كبيرة من الدّم.[٢]


أعراض الفشل الكلويّ الحاد

أعراض الفشل الكلويّ كثيرة ومُتعدّدة، فعدم قدرة الجسم على التخلّص من فضلاته يؤدّي إلى خلل عام في الجسم وفي جميع أنحائه، وقد تكون هذه الأعراض قاتلة، فيجب الانتباه لها بشكل جدّي، وهذه أهمّ تلك الأعراض:[٢]

  • فقدان الشّهية والشّعور بالقيء، والغثيان، والدّوخة.
  • قلّة في إفراز البول، وقد تصل إلى الامتناع عن إفراز البول؛ لأنّ الدّم الواصل إلى الكليتيّن قليلٌ جداً أو مُنعدم.
  • شحوب في لونِ المريض نتيجة فقر الدّم، وتوّرم وضعفٌ عام في جسم المريض.
  • تورّم الساقيّن نتيجةً لتراكم السّوائل في الجسم بسبب قلّة إفرازها.
  • من الممكن أن يدخل المريض في غيبوبةٍ تُعرف بالغيبوبةِ الكلويّة، وتكون هذه الغيبوبة نتيجةً لتراكم اليوريا في الجسم.
  • آلامٌ في البطن.
  • الشّعور بجفافِ الحلق والعطش بسبب نقص السّوائل في الجسم.


أسباب الفشل الكلويّ الحاد

قسّم العلماء أسباب الفشل الكلويّ إلى ثلاث مجموعات هي:

  • الأسباب قبل الكلويّة: هي الأسباب التي تُقلّل أو تمنع وصول الدّم إلى الكليتين ومن هذه الأسباب: [٢]
    • الحروق الشّديدة التي تستنزف الكثير من بلازما الدّم.
    • النّزيف الحاد الذي يُفقِد الجسم كميّاتٍ كبيرةً من الدم.
    • الالتهابات المعويّة الشديدة التي تُفقد الجسم كمياتٍ كبيرةً من السّوائل بسبب الإسهال والقيء المُستمرَّيْن.
    • الانسداد المعويّ.
    • الفشل الكلويّ كبديّ المنشأ.
    • التهابات البنكرياس الحادّة.
    • الذّبحات الصدريّة والجلّطة الرئويّة، حيث يشترك الجميع بالهبوط الحادّ في ضغط الدّم.
    • الحساسيّة المُفرِطة.
    • الجُرَع العالية من أدوية الضّغط.
  • الأسباب الكلويّة: تكمن في الضّرر المُباشر على الكلية وأنسجتها، وينتج هذا من عدّة أسباب وأهمّها:[٣]
    • تجلّط الدّم في الأوردة والشّرايين داخل وحول الكِلى.
    • ارتفاع الكولسترول وترسُّبه الذي يمنع تدفّق الدّم في الكليتين.
    • التهاب كُبيبات الكلى.
    • مُتلازمة انحلال الدّم اليوريميّ؛ وهو مرض ينتج عن تدمير سابق لأوانه لخلايا الدّم الحمراء.
    • التهابات المسالك الحادّة.
    • الذّئبة، واضطراب الجهاز المناعيّ بسبب التهاب كُبيبات الكِلى.
    • الأدوية، مثل بعض أدوية العلاج الكيميائيّ، والمُضادّات الحيويّة، والأصباغ المُستخدَمة خلال اختبارات التّصوير، وحمض زوليدرونيك (رلكاست) الذي يُستخدَم لعلاج مُستويات هشاشة العظام، وارتفاع الكالسيوم في الدّم (فرط كالسيوم الدم).
    • الورم النخاعيّ المُتعدّد، وسرطان خلايا البلازما.
    • تصلُّب الجلد، وهي مجموعة من الأمراض النّادرة التي تؤثّر على أنسجة الجلد والضّام.
    • فرفريّة نقص الصُفيحات الخثاريّ، وهو اضطراب نادر في الدم.
    • السّموم، مثل الكحول، والمعادن الثّقيلة، والكوكايين.
    • التهاب الأوعية الدمويّة.
    • النّخر الأنبوبيّ الكلويّ.
  • الأسباب بعد كلويّة: هي أيّ مرض يؤدّي إلى انسداد مجرى البول، ويمنعه من الخروج من الجسم، مثل:[٢][٣]
    • سرطان المثانة.
    • تجلّط الدّم في المسالك البوليّة.
    • سرطان عنق الرّحم.
    • سرطان القولون.
    • تضخّم البروستات.
    • حصى الكِلى.
    • تلف الأعصاب التي تُغذّي على الأعصاب التي تتحكّم في المثانة.
    • سرطان البروستات.
    • انسداد في كلا الحالبيّن بسبب الحَصَوات -وهذه نادرة الحدوث جداً-، أو انسداد أحدهما، مع وجود فشل بوظائف الكلية في الجانب الآخر.
    • المشاكل الوراثيّة التي تخصّ مجرى البول المُؤدّية إلى انسداده.


علاج الفشل الكلويّ الحاد

يختلف علاج الفشل الكلويّ الحاد بحسب المُسبِّب له، ولكن هذه بعض الخَطَوات الأساسيّة للعلاج وهي:[٢]

  • عمليّة نقل الدم وتعويض فقده في حالات النّزيف تبعاً إلى نسبة الهيموجلوبين في الدم.
  • تعويض سوائل الجسم المفقودة في حالات الجفّاف، بحيث يمكن حساب كميّة السّوائل التي يحتاجها الجسم للتّعافي عن طريق تركيب قسطرة مركزيّة بالوريد الأجوف، ويتم عبرها قياس الضّغط الوريديّ المركزيّ، ثمّ تحديد كميّة السّوائل المطلوبة بدقّة.
  • تحديد كميّة السّوائل الدّاخلة والخارجة من الجسم وتجميعها بشكلٍ دوريّ.
  • علاج ارتفاع البوتاسيوم والكالسيوم في الدّم عن طريق مجموعة من الأدوية والمحاليل التي تُعطَى للمريض عن طريق الوريد.
  • علاج الالتهابات البكتيريّة، في حال وجودها، باستحدام المُضادّات الحيّويّة المُناسبة.
  • إيقاف كُل الأدوية التي قد تُسبّب فشلاً بوظائف الكِلى.
  • علاج الأعراض المُصاحبة للفشل الكلويّ مثل: الغثيان، والقيء، بمُضادّات أدوية المعدة والقيء.
  • غسيل الكِلى للتخلّص من سموم الجسم.


الفشل الكلويّ المزمن

يحدث الفشل الكلويّ المُزمن عن قصورٍ تامٍ ومُستمرّ في عمليةِ القيام بوظائف الكِلى، ممّا يجعل الكِلى غير قادرة على التخلّص من فضلاتِ الجسم وتراكمها في جسده.[٤]


أعراض الفشل الكلويّ المزمن

يوجد أعراض مُتشابهة ما بين الفشل الكلويّ المُزمن والفشل الكلويّ الحادّ، ومن هذه الأعراض ما يأتي:[٤]

  • ارتفاع ضغط الدم؛ لأن الكِلية مسؤولة بشكل رئيس عن تنظيم الضّغط، فبارتفاع نسبة الصّوديوم في الدّم وقلّة إخراج الزّائد منه يؤدّي إلى ارتفاع الضّغط.
  • الإرهاق والتّعب العام للمريض، وشعوره بالاكتئاب والتوتّر النفسيّ.
  • شعور المريض بالغثيان والقيء بسبب قلّة الأكل وانسداد الشهيّة.
  • هبوط واحتقان وفشل عضلة القلب.
  • تورّم الرّئتين، وتراكم السّوائل فيها، ممّا يؤدّي إلى صعوبة التنفّس.
  • التهاب عضلة القلب والغشاء الذي يحتويه.
  • شعور المريض بالحكّة الشديدة بسبب تراكُم اليوريا تحت الجلد.
  • يُعاني المريض من فقرٍ في الدم؛ لاحتواء الدم في الجسم على كميّة كبيرة من الأملاح، وقلّة الطّعام الذي يتناوله المريض.


أسباب الإصابة بمرض الفشل الكلويّ المزمن

تتشابه أسباب الإصابة بمرض الفشل الكلويّ المُزمن مع الفشل الكلويّ الحاد، بالإضافة إلى الأسباب الآتية:[٥]

  • مرض السكّري.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • التهاب كُبيبات الكِلى.
  • التهاب الكلية الخلالي؛ وهو التهاب الأنابيب الكلويّة وما حولها.
  • التهاب الكِلى مُتعدّد الكيسات.
  • انسداد في مجرى البول لفترة طويلة، مثل تضخّم البروستات، أو بعض السّرطانات في المنطقة ذاتها.
  • ارتداد مثانيّ حالبيّ.
  • التهاب حوض الكِلية.


علاج الفشل الكلويّ المزمن

يتراوح العلاج ما بين علاجٍ دوائيّ أو تجنّب بعض الأطعمة، ومن هذه العلاجات ما يأتي: [٤]

  • تناول الأدوية الخافضة لضغط الدم.
  • تناول هرمون الأريثروبيوتين؛ وهو هرمون تُفرزه الكِلية، يقوم بتنشيط نخاع العظم لتصنيع خلايا الدّم الحمراء.
  • تناول البروتينات واللّحوم الحمراء، مع الحّد من تناول الأسماك لاحتوائها على نسب كبيرة من الفوسفات.
  • الحد من تناول المُعلّبات والأملاح؛ لإحتوائها على نسب عالية من الصّوديوم.
  • التّقليل من الدّهون؛ لأن زيادتها تعمل على زيادة احتماليّة تصلّب الشّرايين، وارتفاع ضغط الدم.
  • الغسيل الكلويّ.


فيديو ما هي أعراض بداية الفشل الكلوي

الفشل الكلوي من أخطر الأمور التي قد تصيب الجسم، فما هي أولى الأعراض التي قد تشير إليه؟ شاهد الفيديو لتعرف الإجابة :

المراجع

  1. "الفشل الكلوي"، webteb.com، اطّلع عليه بتاريخ 3-5-2016. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت ث ج "الفشل الكلوى الحادّ. اسباب واعراض وعلاج الفشل الكلوى الحاد"، tadawoo.com، اطّلع عليه بتاريخ 3-5-2016. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "Acute kidney failure", mayoclinic.org، Retrieved 3-5-2016. Edited.
  4. ^ أ ب ت الحكيم/ أدهم أحمد، "الفشل الكلوي المزمن / تعريفه/ مراحله / أسبابه / أعراضه / تشخيصه / علاجه / مضاعفاته"، tbeeb.net، اطّلع عليه بتاريخ 4-5-2016. بتصرّف.
  5. "Chronic kidney disease", mayoclinic.org، Retrieved 4-5-2016. Edited.