ما هو الوسواس القهري

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٥٣ ، ١٥ سبتمبر ٢٠١٨
ما هو الوسواس القهري

الوسواس القهري

يمكن تعريف الوسواس القهريّ (بالإنجليزية: Obsessive Compulsive Disorder-OCD) على أنّه أحد الاضطرابات النفسية العقلية التي قد تُصيب البعض، ويتمثل بمعاناة المصاب من هواجس أو هوس الأفكار المرتبط بتكرار أفعال لا يمكنه مقاومتها بشكلٍ مكروه، وفي الحقيقة لا نستطيع القول إنّ الإصابة باضطراب الوسواس القهريّ شيء يُشبه عادة قضم الأطافر أو التفكير بأفكار سلبية بشكل دائم، وإنّما يتسبب هذا الاضطراب حقيقةً بتعكير صفو حياة المصاب، وقد يتسبّب بتغيّبه عن المدرسة، أو الجامعة، أو العمل، وكذلك يؤثر في علاقاته بشكلٍ ملحوظ، ويجعل الشخص يشعر أنّ تصرفاته خارجة عن سيطرته، وذلك لأنّ المصاب يُدرك أنّ ما يُفكر به وما يفعله ليس بالأمر بالصحيح، ولكنّه لا يملك القدرة على التوقف عن التفكير بهذه الطريقة أو التصرف بهذا الشكل.[١]


أعراض الإصابة بالوسواس القهري

يمكن تصنيف الأعراض التي تظهر على المصابين بالوسواس القهريّ بمجموعتين رئيسيتين، وفيما يأتي بيان ذلك:[٢]

  • الهواجس: يمكن تعريف الهواجس على أنّها أفكار تُسيطر على دماغ المصاب فتشغله معظم الوقت مُسبّبة تخلّفه عن المناسبات الاجتماعية ومؤثرةً في حياته بشكلٍ ملحوظ، وفي الحقيقة وجد الباحثون أنّ معظم الأشخاص يُعانون من بعض الهواجس بين الحين والآخر، ومثال ذلك الخوف على سلامة أحبّائهم، والقلق بشأن ما إن كانوا أدوا واجباتهم بشكل صحيح، والشعور ببعض المشاعر السلبية، ولكن هذا الأمر غالباً ما يكون مؤقتاً ولا يؤثر في طبيعة حياتهم بشكل ملحوظ، فيستمرّون بممارسة أنشطتهم اليومية، ولكن يُعاني المصابون بالوسواس القهريّ من مثل هذه المشاعر والمخاوف والهواجس بشكلٍ متكرر للغاية، وقد تمنعهم هذه الهواجس من الذهاب إلى العشاء مع أصدقائهم مثلاً، وغير ذلك من الممارسات اليومية المعتادة. إضافة إلى ما سبق يمكن بيان بعض الأعراض المُسمّاة بالهواجس فيما يأتي:
    • الخوف المرتبط بعدم القيام بأنشطة معينة، كالخوف من إيذاء الآخرين، والخوف من تحّمل مسؤولية أخطاء أو مشاكل من الممكن أن تحدث.
    • الهواجس المرتبطة بالحرص على الكمال وتمام المعرفة، كالقلق من عدم القدرة على إجابة أسئلة ما، والخوف من نسيان بعض المعلومات وعدم تذكرها، وعدم القدرة على اتخذ قرار بالاحتفاظ بالأشياء أو التخلص منها.
    • الهواجس الشديدة المرتبطة بالأخلاق الجيدة والسيئة، وكذلك القلق الكثير بشأن ارتكاب الذنوب.
    • الهواجس المرتبطة بالنظافة والجنس.
  • السلوك القهريّ: يمكن تعريف السلوك القهريّ على أنّه أفعال أو أفكار يقوم بها الشخص الذي يُعاني من الوسواس القهريّ بغرض التخلص من الشق الأول من الأعراض والذي يتمثل بالهواجس، وكذلك قد يتمثل السلوك القهريّ بهروب الشخص من أماكن أو أوضاع تُحفّز لديه الهواجس، وعلى الرغم من معرفة المصاب أنّ مثل هذه السلوكيّات لن تكون إلا حلاً مؤقتاً لهواجسه، إلا أنّه بسبب غياب الحلول الأخرى، يعمد إلى هذه السلوكيات القهرية على أمل التخلص من الهواجس وإن كان الأمر لفترة قصيرة، ومن الجدير بالذكر أنّ الهواجس والسلوكيات القهرية تستنزف وقت المصاب وطاقته، ويمكن توضيح هذه السلوكيات بشرح بعض الأمثلة عليها فيما يأتي:
    • الإفراط في غسل اليدين أو الاستحمام أو القيام بأنشطة تُظهر حرصاً على النظافة بشكلٍ زائد عن حده كالإفراط في تنظيف القطع المنزلية كذلك.
    • التفحص الدائم للأمور بشكلٍ يزيد عن الحد الطبيعيّ، كفحص الجسد للتأكد من سلامته، وتفقد الأمور باستمرار بشكلٍ غير طبيعيّ.
    • تكرار القيام ببعض الأمور، كإعادة الكتابة مرات ومرات، أو تكرار القراءة، أو تكرار بعض الحركات الجسدية كالرمش مثلاً، أو يمكن أن يقوم المصاب بتكرار بعض التصرفات للوصول إلى رقم محدد كالقيام بمهمة ثلاث مرات لاقتناع المصاب أنّ هذا يُشعره أنّ أداءه سليم وصحيح.
    • إعادة ترتيب الأشياء على الرغم من أنّها مرتبة ولا تحتاج إلى ذلك.
    • الإفراط في العبادة لدفع الأذى عن النفس أو الآخرين.
    • العدّ خلال أداء مهمة معينة للوصول إلى رقم ما.


علاج الوسواس القهري

في الحقيقة يقوم علاج حالات الإصابة بالوسواس القهريّ على إعطاء بعض الأدوية أو العلاج النفسيّ (بالإنجليزية: Psycotherapy) أو كليهما، وذلك بالاعتماد على صحة المصاب العامة وحالته، ويجدر بالذكر أنّ الطبيب المختص عليه أن يأخذ بعين الاعتبار المشاكل والاضطرابت الصحية التي يُعاني منها المصاب بالوسواس القهريّ، فكثير منهم يُعاني إلى جانب هذا الاضطراب من الاكتئاب (بالإنجليزية: Depression) أو القلق (بالإنجليزية: Anxiety) أو غير ذلك، وتجدر الإشارة إلى أنّه بالرغم من أنّ أغلب المصابين يُبدون استجابة للعلاج المستخدم، إلا أنّ البعض لا يُبدي ذلك وتظل لديه الأعراض. وفيما يأتي بيان لبعض العلاجات الممكنة:[٣]

  • الخيارات الدوائية: وتتمثل بشكلٍ أساسيّ بمثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (بالإنجليزية: Selective serotonin reuptake inhibitors) واختصاراً SSRIs، ومن الأمثلة عليها دواء سيرترالين (بالإنجليزية: Sertraline)، وفلوكسيتين (بالإنجليزية: Fluoxetine)، وفلوفوكسامين (بالإنجليزية: Fluvoxamine)، ومن الجدير بالذكر أنّ هذه الأدوية قد تحتاج ثمانية إلى اثني عشر أسبوعاً حتى تُلاحظ نتائجها، وكذلك قد يتطلب الأمر في أغلب الأحيان صرف جرعات من هذه المثبطات أعلى من جرعاتها المستخدمة في حال المعاناة من الاضطرابات الأخرى مثل الاكتئاب. ويدّعي البعض أنّه من الممكن تجربة دواء ريسبيريدون (بالإنجليزية: Risperidone) المُصنّف على أنّه مضاد للذهان مع المصابين الذين لم يستجيبوا لهذه المثبطات. ومن الأدوية الأخرى المستخدمة أيضاً في علاج الوسواس القهريّ مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (بالإنجليزية Tricyclic antidepressants).
  • العلاجات النفسية: ومن الأمثلة عليها العلاج السُّلوكي المعرفي (بالإنجليزية: Cognitive behavioral therapy)، وقد وجد بعض الباحثين أنّ له دور فعال يماثل العلاجات الدوائية.


المراجع

  1. "What is OCD?", www.webmd.com, Retrieved April 12, 2018. Edited.
  2. "What is OCD?", www.iocdf.org, Retrieved April 12, 2018. Edited.
  3. "Obsessive-Compulsive Disorder", www.nimh.nih.gov, Retrieved April 12, 2018. Edited.