ما هو اليم

ما هو اليم

ما هو اليم

تُطلَق كلمة (اليمّ) في اللُّغة على البحر، وهي لا تُجمع جمع السالم، ولا تُثنّى، ولا تُكسَّر، وهي تعني: بُقعة من الأرض تكون ذات ماء مالحٍ، أو عَذب، وتكون أصغر حجماً من المحيط،[١] وقد قال الليث إنّ اليمّ بحر لا يُمكن للإنسان أن يُدرك قَعرَه، ويُقال: اليَمُّ لُجّته،[٢] وقال الزجّاج إنّه اسم يُطلَق على البحر الذي يكون ماؤه مالحاً جداً، كما يُطلَق على النهر الكبير الذي يكون ماؤه صافياً، وفي قصّة أُمّ موسى -عليه السلام- عندما ولدته، وخافت عليه من فرعون، وجُنده، أمرَها الله -تعالى- أن تضعَه في التابوت، ثُمّ تضع التابوت في اليَمّ؛ والمقصود به نهر النيل ذي المياه العَذبة في مصر، وقد جعل الله -تعالى- لهذا اليمّ ساحلاً؛ إذ قال: (فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ).[٣][٤]


اليَمّ في القرآن الكريم

المعنى البيانيّ لليَمّ في القرآن الكريم

وردت كلمة (اليمّ) في القُرآن الكريم مُرتبِطةً بمعاني الهلاك والعذاب، كما في قوله -تعالى-: (فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ)؛[٥] أي طرحناهم في اليَمّ؛ وهو البحر -كما تقدَّم-،[٦] كما جاءت في قوله -تعالى-: (فَانتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ)؛[٧] أي أغرقناهم في البحر الواسع الذي لا يُمكن لأحد إدراك قَعْره؛ وهو أحد معاني (اليَمّ) في اللُّغة -كما ورد سابقاً-،[٨] وغيرها من الآيات التي تُبيّن ارتباط كلمة اليمّ بالهلاك والنَّبذ، وعلى الرغم من أنّ كلمتَي (اليَمّ)، و(البحر) تتّفقان في المعنى العام الواسع، إلّا أنّهما تختلفان في المعنى الخاصّ.[٦][٨][٩]


أمّا كلمة البحر، فقد وردت في القُرآن الكريم في كثير من الآيات تحمل دلالات مختلفة تِبعاً لسياقها وموضوعها، ومنها ما جاء في مقام التّذكير أو التّسخير، أو في مقام النّجاة أو العقوبة، ومن ذلك ما يأتي:[١٠]

  • التّسخير: ويقصد به تمكين البشر من التّصرف فيه؛ فتجري فيه الفُلك ويركبه الإنسان متنقلاً من مكان لآخر، ويستخرج منه الحليّ واللؤلؤ، ويصطاد السّمك وغيرها، قال -تعالى-: (وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)،[١١] وكلّ ذلك من آيات الله العظيمة التي تحمل للنّاس المنافع والنّعم.
  • إظهار قدرة الله تعالى: حيث يلتقي الماء العذب الجاري بماء البحر المالح؛ فلا يختلطان، حيث يقول -سبحانه-: (وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَٰذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَٰذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَحْجُورًا)،[١٢] وفي هذا يقول الإمام الزّجاج: "فهما في مرأى العين مختلطان، وفي قدرة الله منفصلان لا يختلط أحدهما بالآخر" وهذا من بديع خلقه -تعالى-".
  • إظهار الحاجة إلى رحمة الله: قال -تعالى-: (قُلْ مَن يُنَجِّيكُم مِّن ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ تَدْعُونَهُ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً لَّئِنْ أَنجَانَا مِنْ هَٰذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ)،[١٣] والابتلاء في البحر أشدّ منه في البرّ؛ فهو ليس محلّ إقامة النّاس؛ فالوحشة فيه أكبر، والخوف من الهلاك فيه أعظم، خاصة مع اجتماع ظلمة الليل وحركة الأمواج؛ فكان هذا سبباً في استيقاظ رصيد الإيمان الكامن في الفطرة السليمة، وصدق الله إذ يقول: (هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ ۖ حَتَّىٰ إِذَا كُنتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِم بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُوا بِهَا جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَاءَهُمُ الْمَوْجُ مِن كُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ ۙ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ لَئِنْ أَنجَيْتَنَا مِنْ هَٰذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ).[١٤]


الأحداث المُتعلِّقة باليَمّ في القرآن الكريم

هناك العديد من الأحداث المُتعلِّقة بكلمة (اليمّ) في القرآن، ومنها ما يأتي:

  • إلقاء موسى في اليَمّ: نقل الإمام ابن كثير عن ابن اسحق أنّه لما وُلِد موسى، أرضعته أمه، وكان فرعون قد أمر بقتل الولدان خوفاً من زوال ملكه على يد أحد من بني إسرائيل؛ فخافت أم موسى عليه من بطش فرعون؛ فصنعت به ما أمرها الله -تعالى-، حيث وضعته في تابوت صغير، ومهّدت له فيه، ثم قذفته في نهر النيل؛ فبينما فرعون جالس على طرف النيل، إذ مرّ التابوت؛ فرآه فرعون، فأمر أنْ يأتوه به، فأخرج أعوانه التابوت، وجاءوا به إلى فرعون، ففتح التابوت فإذا فيه صبي في مهده، قال أهل التفسير: فحبّبه الله -سبحانه- إلى آسية امرأة فرعون، حتى تبنّته وربّته في بيتها، وحبّبه إلى فرعون؛ فكفّ عنه شرّه وأذاه، وأخبر الله -تعالى- عن هذه الحادثة بقوله: (أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِي وَعَدُوٌّ لَهُ وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي).[١٥][١٦]
  • غرق فرعون في اليَمّ: قرَّرَ نبيّ الله موسى -عليه السلام- الخروج من مصر؛ استجابةً لأمر الله، فلحقه فرعون؛ لقَتله، أو رَدّه إلى مصر، وكان موسى -عليه السلام- قد وصل إلى البحر، وفرعون خلفه؛ قال الله -تعالى- واصفاً المشهد: (فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ بِجُنُودِهِ فَغَشِيَهُمْ مِنَ الْيَمِّ مَا غَشِيَهُمْ)،[١٧][١٨] فانفلقَ البحر إلى نصفَين بينهما أرضٌ يابسة، فعَبَر موسى -عليه السلام- ومَن معه، وتَبِعه فرعون، فلَمّا خرج موسى -عليه السلام- ومَن معه من البحر، ضَرَبه بعصاه؛ فغَرِق فرعون ومَن معه.[١٩]


المراجع

  1. "تعريف و معنى اليم في قاموس المعجم الوسيط ،اللغة العربية المعاصرة ،الرائد ،لسان العرب ،القاموس المحيط. قاموس عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 23-5-2020. بتصرّف.
  2. محمد حسن حسن جبل (2010)، المعجم الاشتقاقي المؤصل لألفاظ القرآن الكريم (مؤصَّل ببيان العلاقات بين ألفاظ القرآن الكريم بأصواتها وبين معانيها) (الطبعة الأولى)، القاهرة: مكتبة الآداب ، صفحة 2015، جزء 4. بتصرّف.
  3. سورة طه، آية: 39.
  4. محمد بن أحمد بن الأزهري (2001)، تهذيب اللغة (الطبعة الأولى)، بيروت: دار إحياء التراث العربي ، صفحة 460، جزء 15. بتصرّف.
  5. سورة القصص، آية: 40.
  6. ^ أ ب محمد محمد عبد اللطيف بن الخطيب (1964)، أوضح التفاسير (الطبعة السادسة)، مصر: المطبعة المصرية ومكتبتها، صفحة 474، جزء 1. بتصرّف.
  7. سورة الأعراف، آية: 136.
  8. ^ أ ب محمد محمد عبد اللطيف بن الخطيب (1964)، أوضح التفاسير (الطبعة السادسة)، مصر: المطبعة المصرية ومكتبتها ، صفحة 198، جزء 1. بتصرّف.
  9. عبدالرحمن بن ناصر بن عبدالله السعدي (2000)، تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان (الطبعة الأولى)، لبنان: مؤسسة الرسالة، صفحة 265. بتصرّف.
  10. د. عبد الله الرومي (1430هـ)، "البحر في القرآن الكريم آيات ودلالات"، مجلة الدراسات القرآنية، العدد 5، صفحة 208-209. بتصرّف.
  11. سورة النحل، آية: 14.
  12. سورة الفرقان، آية: 53.
  13. سورة الأنعام، آية: 63.
  14. سورة يونس، آية: 22.
  15. سورة طه، آية: 39.
  16. محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب الآملي، أبو جعفر الطبري (2001)، تفسير الطبري = جامع البيان عن تأويل آي القرآن (الطبعة الأولى)، مصر: دار هجر للطباعة والنشر والتوزيع والإعلان، صفحة 57-58، جزء 16. بتصرّف.
  17. سورة طه، آية: 78.
  18. أبو البركات عبدالله بن أحمد بن محمود حافظ الدين النسفي (1998)، تفسير النسفي (مدارك التنزيل وحقائق التأويل) (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الكلم الطيب، صفحة 376، جزء 2. بتصرّف.
  19. عثمان بن محمد الخميس (2010)، فبهداهم اقتده (الطبعة الأولى)، الكويت: دار إيلاف الدولية للنشر والتوزيع، صفحة 374-376. بتصرّف.
1177 مشاهدة
للأعلى للأسفل