ما هو سبب فقر الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٠ ، ٢٦ أبريل ٢٠١٨
ما هو سبب فقر الدم

فقر الدم

يمكن تعريف فقر الدم (بالإنجليزية: Anemia) على أنّه افتقار الجسم للعدد الكافي من خلايا الدم الحمراء السليمة أو نقصان الهيموغلوبين (بالإنجليزية: Hemoglobin) الذي ينقل الأكسجين إلى مختلف أجزاء الجسم، ويترتب على ذلك نقصان كمية الأكسجين الواصلة للخلايا، ويُعتبر فقر الدم أكثر مشاكل الدم شيوعاً في الولايات المتحدة الأمريكية؛ إذ بلغ عدد المصابين به ما يُقارب 3.5 مليوناً، وتجدر الإشارة إلى ارتفاع احتمالية إصابة بعض الأشخاص بفقر الدم أكثر من غيرهم، كالأشخاص الذين يُعانون من الأمراض المزمنة، وكذلك النساء في عمر الحمل بسبب الدورة الشهرية (بالإنجليزية: Menstruation) أو بسبب الحمل (بالإنجليزية: Pregnancy)، ومن جهة أخرى يمكن القول إنّ كبار السن عرضة للمعاناة من فقر الدم بسبب سوء تغذيتهم وإصابتهم بأمراض عديدة.[١]


أسباب فقر الدم

في الحقيقة يصعب في بعض الأحيان تحديد المسبّب لفقر الدم، ولكن يمكن القول إنّ هناك ثلاثة أنواع رئيسيّة لفقر الدم بيانها فيما يلي:[٢]

  • فقر الدم الناتج عن فقد الدم: إنّ فقد الدم بشكل حاد سريع أو بشكل مزمن وبطيء يتسبب بمعاناة المصاب من فقر الدم، وإنّ أكثر أنواعه شيوعاً هو فقر الدم الناجم عن عوز الحديد (بالإنجليزية: Iron deficiency anemia)، ومن الأسباب التي تندرج في هذه الفئة ما يأتي:
    • اضطرابات الجهاز الهضمي كالتهاب المعدة (بالإنجليزية: Gastritis)، والقرحة الهضمية، والبواسير (بالإنجليزية: Hemorrhoids)، وسرطان الجهاز الهضميّ.
    • تناول بعض أنواع الأدوية مثل مضادات الالتهاب اللاستيرويدية (بالإنجليزية: Nonsteroidal anti-inflammatory drug) كالأسبرين (بالإنجليزية: Aspirin) والآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen) التي من الممكن أن تؤدي إلى الإصابة بالتهاب المعدة والقرح الهضمية.
    • نزف الدورة الشهرية.
    • الخضوع لبعض العمليات الجراحية (بالإنجليزية: Surgery).
    • الولادة (بالإنجليزية: Childbirth).
    • تمزق أو انفجار أحد الأوعية الدموية.
  • فقر الدم الناتج عن اضطرابات إنتاج خلايا الدم الحمراء: يُنتج نخاع العظم (بالإنجليزية: Bone Marrow) الخلايا الجذعية التي تتمايز إلى خلايا دم حمراء، وخلايا دم بيضاء، وصفائح دموية، وإنّ إصابة هذا النخاع باضطراب أو مرض مثل اللوكيميا (بالإنجليزية: Leukemia) يتسبّب باضطراب إنتاج خلايا الدم الحمراء، ومن الحالات الأخرى التي تندرج ضمن هذه الفئة ما يأتي:
    • فقر الدم المنجلي (بالإنجليزية: Sickle Cell Anemia): وهو اضطراب جيني يحدث تغييراً في شكل خلايا الدم الحمراء المُصنّعة، إذ يكون شكلها منجلياّ مما يؤدي إلى تحطّمها بسرعة، ويجدر بالذكر أنّ انحشار هذه الخلايا المنجلية في الأوعية الدموية الصغيرة يتسبب بمعاناة المصاب من الألم.
    • فقر الدم الناجم عن عوز الحديد؛ فعلى الرغم من احتمالية ظهور هذا النوع من فقر الدم بسبب فقد الدم؛ إلا أنّ عدم توافر كميات كافية من الحديد يتسبب بفقر الدم الناتج عن نقصان تصنيع خلايا الدم الحمراء وإنتاجها، ومن الأسباب المؤدية إلى نقصان الحديد في الجسم سوء التغذية، والدورة الشهرية، وبعض اضطرابات الجهاز الهضمي مثل الإصابة بداء كرون (بالإنجليزية: Crohn's Disease)، والتبرع المتكرر بالدم، واستئصال بعض أجزاء الجهاز الهضميّ، وممارسة تمارين التحمّل.
    • مشاكل نخاع العظم والخلايا الجذعية؛ كما هو الحال عند وجود أعداد قليلة من الخلايا الجذعية أو عدم وجودها مما يؤدي إلى ظهور ما يُعرف بفقر الدم اللا تنسجي (بالإنجليزية: Aplastic Anemia)، ومن جهة أخرى يتسبب عدم نمو خلايا الدم الحمراء ونضجها بالشكل السليم بالإصابة بالثلاسيميا، التي تُعرف أيضاً بفقر دم حوض البحر الأبيض المتوسط (بالإنجليزية: Thalassemia).
    • فقر الدم الناتج عن عوز الفيتامينات (بالإنجليزية:Vitamin deficiency anemia)، حيث إنّ فيتامين ب12 وحمض الفوليك مهمّان لتصنيع خلايا الدم الحمراء، وإنّ نقص أحدهما يتسبب بعدم إنتاج خلايا الدم الحمراء كما يجب.
  • فقر الدم الناتج عن تحطيم خلايا الدم الحمراء: في الوضع الطبيعيّ تعيش خلايا الدم الحمراء لما يُقارب 120 يوماً، ولكن هناك بعض الحالات التي تتحطم فيها خلايا الدم الحمراء قبل إكمالها 120 يوماً، مما يترتب على ذلك فقر الدم، ومن الأسباب المؤدية إلى ذلك فقر الدم الانحلالي الناجم عن المناعة الذاتية (بالإنجليزية: Autoimmune hemolytic anemia)؛ وفي هذه الحالة يهاجم جهاز المناعة خلايا الدم الحمراء، ومن الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى تحطيم خلايا الدم الحمراء ما يلي:
    • الإصابة بالعدوى (بالإنجليزية: Infection).
    • تناول بعض الأدوية كبعض أنواع المضادات الحيوية.
    • المواد السامة الناتجة عن المراحل المتقدمة من أمراض الكبد والكلى.
    • فرط ارتفاع ضغط الدم.
    • تضخم الطحال.
    • وجود صمامات صناعية في القلب.
    • اضطرابات تخثر الدم.


تشخيص وأعراض فقر الدم

غالباً ما يتم تشخيص فقر الدم بالاعتماد على التاريخ الصحيّ للمصاب، بالإضافة إلى تاريخه العائلي لمعرفة احتمالية انتقال بعض أنواع فقر الدم التي تنتقل وراثياً، بالإضافة إلى إجراء بعض الفحوصات مثل فحص الفيريتين (بالإنجليزية: Ferritin)، وفحص مستوى الحديد في الدم (بالإنجليزية: Serum iron levels)، والعدّ الدموي الشامل (بالإنجليزية:Complete blood count)، وفحص مستوى فيتامين ب12 وحمض الفوليك، وغيرها. أمّا بالنسبة للأعراض فحقيقةً تختلف باختلاف شدة فقر الدم، ومن هذه الأعراض والعلامات ما يأتي:[٣]

  • شحوب لون الجلد والشعور بالبرد.
  • الشعور بالدوار وخاصة عند الوقوف أو القيام بالأنشطة المختلفة.
  • اشتهاء أنواع غريبة من الأشياء لتناولها مثل الثلج، والطين، والأوساخ.
  • المعاناة من الإمساك (بالإنجليزية: Constipation).
  • صعوبة التركيز.
  • التهاب اللسان في بعض الأحيان، مما يؤدي إلى احمراره والشعور بألم فيه.
  • الإغماء (بالإنجليزية: Fainting)، والمعاناة من ضيق التنفس، وهشاشة الأظفار، وألم الصدر في الحالات الخطيرة من فقر الدم.
  • المعاناة من النّوبة القلبية في الحالات الشديدة من فقر الدم بسبب نقصان الأكسجين الواصل لعضلة القلب.


المراجع

  1. "Understanding Anemia -- the Basics", www.webmd.com, Retrieved January 26, 2018. Edited.
  2. "Everything you need to know about anemia", www.medicalnewstoday.com, Retrieved January 26, 2018. Edited.
  3. "What Causes Anemia?", www.healthline.com, Retrieved January 26, 2018. Edited.