ما هو عدد الأشهر الحرم

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٠٥ ، ٩ أغسطس ٢٠١٥
ما هو عدد الأشهر الحرم

الأشهر الحرم

يبلغ عدد أشهر العام الهجري اثني عشر شهراً منها أربعة حرم هي: رجب، ومحرم، وذو القعدة، وذو الحجة، وتمتاز هذه الأشهر الأربعة بأن القتال يتوقف فيها مهما كان ما عدا القتال الذي يقصد منه ردّ عدوان ما عن النفس، وقد راح العلماء إلى رأي قد يبدو غريباً للبعض، حيث قالوا أنّ ديّة القتيل في واحد من هذه الأشهر الأربعة يجب أن يكون مغلظاً، وقد كان الهدف من وراء هذه تحريم القتل في هذه الأشهر هو حفظ أرواح التجار، والحجاج والتأمين عليهم حتى يتمكنوا من الذهاب والتنقل وهم آمنين مطمئنين إلى أنّهم لن يتعرّضوا لأي خطر، وأنّهم بإمكانهم ارتياد الأسواق، وأماكن تعبدهم بسلام وأمان.


قد كانت الأشهر الحرم مبجّلة منذ أيام إبراهيم ـ عليه السلام -، وبقيت العادة على ما هي عليه، حيث كان العرب قبل أن يأتي الإسلام يعظمون هذه الشهور الأربعة ويعلون من شأنها، ويمنعون القتال فيها بل ويحرمونه، وهذا الأمر لم يرق للبعض فبدأوا باستعمال النسيء.


النسيء

يعتبر النسيء واحداً من الشعائر العربية في فترة الجاهلية، حيث كان يقوم بها أفراد بني فقيم الذين ينتمون إلى كنانة العدنانية، فقد كانت هذه القبيلة تنسأ الشهر، أي أنها تحل واحداً من الأشهر الحرم الأربعة، ثم تقوم وتحرم واحداً من أشهر الحِلّ الثمانية، وقد ذكر النسيء في القرآن الكريم فقال تعالى: (إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ).


الأشهر الحرم بعد الإسلام

استطاع الإسلام أن يحفظ حرمة الأشهر الحرام الأربعة، وقد نهت الديانة الإسلامية أتباعها على انتهاك حرمة هذه الشهور الأربعة، وقد وردت الأشهر الحرم الأربعة في كتاب الله وسنة نبيه ـ صلى الله عليه وسلم -، وهذا إن دلّ على شيء فإنّما يدلّ على مكانة هذه الأشهر الأربعة عند ربّ العزة، فالله تعالى يعظم ما يريد أن يعظمه، لهذا فقد اصطفى الله تعالى الأشهر الحرم من باقي أشهر السنة وعظم من أمر الظلم والبغي فيها، مع أنّ الظلم والبغي أمره معظم في كافّة الأوقات وليس فقط في الأشهر الحرم إلا أنّ للأشهر الحرم مكانة أعظم، وهذا ما ورد في قوله تعالى: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ).