ما هو علاج البواسير

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٩ ، ٢٤ أبريل ٢٠١٨
ما هو علاج البواسير

البواسير

تُعرّف حالة البواسير (بالإنجليزية: Hemorrhoids) على أنّها تضخّم الأوردة الموجودة أسفل الغشاء المخاطيّ الذي يُبطّن الأجزاء السفلى من المستقيم (بالإنجليزية: Rectum) وفتحة الشرج (بالإنجليزية: Anus)، وبسبب تمدد جدران هذه الأوعية الدمويّة؛ فإنّ المصاب يشعر بتهيّج المنطقة، وتجدر الإشارة إلى أنّ 50% من الأشخاص الذين تجاوزوا الخمسين من العمر يُعانون من أعراض البواسير ولو لمرة واحدة، هذا بالإضافة إلى ارتفاع احتمالية الإصابة بالبواسير بتقدم الإنسان في العمر، وكذلك تُعدّ النساء الحوامل أكثر عُرضةً للإصابة بالبواسير.[١][٢][٣]


علاج البواسير

تهدف أغلب العلاجات المستخدمة إلى تخفيف الأعراض والعلامات التي قد يُعاني منها المصاب، وهناك مجموعة من الخيارات العلاجية، وفيما يأتي بيان ذلك:[١][٢]

  • العلاجات المنزلية: لا تتخلص هذه الوسائل من البواسير، ولكنها تُخفف الأعراض والعلامات، وقد تهدأ البواسير بمرور الوقت وباستمرار اتباع الوسائل الآتية:
    • الإكثار من تناول الألياف: إنّ الإكثار من تناول الألياف وتناول كميات وافرة من الماء يُسهّل عملية الإخراج، ويقلل الضغط المحتمل في البواسير، ومن الجدير بالذكر أنّ إضافة الألياف إلى الطعام يجب أن تكون بالتدريج، حتى وصول 25-30غرام في اليوم الواحد وذلك تجنّباً لمعاناة الشخص من الغازات والانتفاخ، وفي الحقيقة يمكن الحصول على الألياف من الطعام كالحبوب الكاملة، والفواكه الطازجة، والبقوليات، والبروكلي، وغيرها، ويمكن كذلك الحصول على الألياف من المكملات الغذائية، وتعمل هذه المكمّلات أيضاً على تقليل الالتهاب، والنزف الحاصل، والتهيج.
    • ممارسة التمارين الرياضية: يُنصح بممارسة التمارين الرياضية الهوائية متوسطة الشدة، ومثال ذلك رياضة المشي السريع لما يقارب 20-30 دقيقة يومياً.
    • استعمال حمَّام المِقعدة (بالإنجليزية: Sitz bath): ويُباع في الصيدليات، ويُستخدم كحمّام للأرداف والحوض، وقد يساعد على تخفيف أعراض الحكة والحرقة.
    • استعمال الكمّادات الباردة: بتطبيقها على المنطقة المتأثرة قد يخف الانتفاخ الموجود.
    • استعمال المناديل الرطبة: وذلك لأنّ المناديل الجافة تزيد حالة البواسير سوءاً.
    • الذهاب إلى المرحاض فور الحاجة: إذ يجدر بالمصاب الذهاب إلى المرحاض فور الحاجة وعدم تأجيل الأمر تجنّباً لزيادة الضغط، ومن الجدير بالذكر أنّ تخصيص وقت معين للذهاب لقضاء الحاجة يومياً قد يجدي نفعاً، ومثال ذلك الذهاب إلى المرحاض بعد الوجبات.
  • العلاجات الدوائية: إنّ أغلب الأدوية التي تُستخدم لتخفيف أعراض البواسير لا تحتاج إلى وصفة طبية، وتُباع محضّرةً على شكل مراهم (بالإنجليزية: Ointments)، أو تحاميل (بالإنجليزية: Suppositories)، أو كريمات (بالإنجليزية: Creams)، ومن هذه الأدوية ما يحتوي على الهيدروكورتيزون (بالإنجليزية: Hydrocortisone)، ومنها ما يحتوي على ما يُعرف بـ بندق الساحرة (بالإنجليزية: Witch Hazel)، وتساعد هذه المكوّنات على تخفيف الألم والحكّة ولكن يجدر التنبيه إلى عدم استخدام الأدوية التي تحتوي على الهيدروكورتيزون لأكثر من أسبوع لما قد يترتب على ذلك من آثار جانبية، ومن الأدوية التي قد يحتاجها المصاب مسكّنات الألم (بالإنجليزية: Pain Killers)؛ ومن أمثلتها الأسبرين (بالإنجليزية: Aspirin)، والآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، والأسيتامينوفين (بالإنجليزية: Acetaminophen)، ويهدف استخدام مسكنات الألم إلى تخفيف الانزعاج والألم.
  • الإجراءات غير الجراحية: ومن هذه الإجراءات ما يُعرف بربط الشريط المطاطي (بالإنجليزية: Rubber band ligation)، ويتم هذا الإجراء في عيادة الطبيب، ويُستخدم في حالات البواسير الداخلية، ومن الإجراءات غير الجراحية التي تُستعمل في علاج البواسير المعالجة بالتصليب (بالإنجليزية: Sclerotherapy) وتُستخدم كذلك في حالات البواسير الداخلية، بالإضافة إلى إمكانية استخدام إجراءات أخرى بحسب رأي الطبيب.
  • الإجراءات الجراحية: يمكن اللجوء لخيار الجراحة للتخلص من البواسير، وذلك في عمليةٍ تُعرف باستئصال البواسير (بالإنجليزية: Hemorrhoidectomy)، وتحتاج هذه العملية إلى إدخال المصاب للمستشفى ليتمّ إجراؤها باستخدام التخدير العام (بالإنجليزية: General Anesthesia)، ولكن غالباً ما يعود المصاب إلى بيته في اليوم ذاته.


أنواع البواسير

يمكن تقسيم البواسير حسب مكانها إلى بواسير داخلية وبواسير خارجية، وفيما يأتي بيان ذلك:[١]

  • البواسير الداخليّة: توجد البواسير الداخلية (بالإنجليزية: Internal hemorrhoids) في أسفل المستقيم، وغالباً لا تُسبّب هذا البواسير الألم بالرغم من نزف الدم الذي قد يُرافقها، وقد تتطوّر حالة البواسير الداخلية لتصل إلى فتحة الشرج وقد تنزل إلى الأسفل في حالةٍ تُعرف بالتدلّي (بالإنجليزية: Prolapse)، وعندها قد تستقطب البواسير جزءاً من الغشاء المخاطيّ وفتات البراز الصغيرة مُسبّبة تهيّج المنطقة ومعاناة المصاب من الحكة في منطقة الشرج، ومن الجدير بالذكر أنّ قيام المصاب بمسح المنطقة باستمرار يزيد المشكلة سوءاً.
  • البواسير الخارجيّة: تظهر البواسير الخارجية (بالإنجليزية: External hemorrhoids) تحت الجلد في فتحة الشرج، وغالباً ما يُعاني المصاب من الانزعاج بسبب تهيّج المنطقة، وفي الحقيقة قد يُعاني المصاب أحياناً من ألم مفاجئٍ وحادٍّ وذلك عند تكوّن خثرات من الدم في البواسير الخارجية، وقد يشعر أو يلاحظ المصاب وجود كتلة في تلك المنطقة.


أسباب البواسير

إنّ انتفاخ الأوعية الدموية التي تتسبّب بظهور البواسير يعود إلى زيادة الضغط المُحدَث على المستقيم، ومن الأسباب التي تزيد الضغط عليه ما يأتي:[٤]

  • الضغط والإجهاد أثناء الإخراج.
  • الجلوس لفترات طويلة على مِقعد المرحاض.
  • الإمساك المزمن أو الإسهال المزمن.
  • السُّمنة (بالإنجليزية: Obesity).
  • الحمل.
  • ممارسة الجنس الشرجيّ.
  • تناول الطعام قليل الألياف.


مضاعفات البواسير

قد تترتب على الإصابة بالبواسير بعض المضاعفات، ولكن يجدر التنويه إلى أنّ هذه المضاعفات نادرة، ومنها معاناة الشخص من فقر الدم (بالإنجليزية: Anemia) وذلك بسبب النزف المزمن الذي قد يُرافق البواسير، وإذا انقطعت التروية الدموية عن البواسير الداخلية فإنّ ذلك يتسبب بمعاناة الشخص من ألم حادٍّ وشديد.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Hemorrhoids and what to do about them", www.health.harvard.edu,October 31, 2017، Retrieved December 30, 2017. Edited.
  2. ^ أ ب "Hemorrhoids: Causes, treatments, and prevention", www.medicalnewstoday.com, Retrieved December 30, 2017. Edited.
  3. "Hemorrhoids", www.healthline.com, Retrieved December 30, 2017. Edited.
  4. ^ أ ب "Hemorrhoids", www.mayoclinic.org, Retrieved December 30, 2017. Edited.