ما هو علاج الكيس على المبيض

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٤ ، ١٥ أكتوبر ٢٠١٨
ما هو علاج الكيس على المبيض

الكيس على المبيض

تعتبر المبايض أحد أجزاء الجهاز التناسليّ الأنثويّ، وهي المسؤولة عن إنتاج البويضات والهرمونات الأنثويّة، وتمثل أكياس المبايض (بالإنجليزية: Ovarian Cysts) حويصلات مملوءة بالسوائل تقع داخل المبايض أو عليها، وتتكوّن عادةً عند إطلاق المبيض للبويضة، أي أثناء الإباضة، وتجدر الإشارة إلى أنّ معظم النّساء تصاب بهذه الحالة في وقت ما من حياتهن، وفي الغالب لا تسبّب أيّة أعراض، ولكن في حال ظهور الأعراض فإنّ ذلك يؤدي إلى الشعور بالضّغط، والانتفاخ، والتوّرم، مع وجود ألم أسفل البطن جهة وجود الكيس، وبشكلٍ عام تُعدّ أكياس المبيض غير مؤذية، إذْ عادةً ما تختفي من تلقاء نفسها.[١]


علاج تكيس المبايض

يعتمد علاج تكيس المبايض على عمر المريضة، ونوع وحجم الكيس، والأعراض المصاحبة للمرض، وفيما يأتي بيان لطرق وأساليب العلاج.[٢]


العلاج بالانتظار

في العديد من الحالات يمكن الانتظار لعدّة أشهر، ومن ثمّ إعادة التقييم، وذلك بهدف رؤية إن كانت كيسة المبيض قد اختفت وحدها، ويتمّ الاعتماد على هذه الوسيلة في حال عدم وجود أيّة أعراض، وفي حال وجود أكياس بسيطةٍ صغيرة الحجم مملوءة بالسائل تظهر بصورة الموجات فوق الصوتيّة، وفي الحقيقة ينصح الطّبيب بإجراء صورة الموجات فوق الصوتيّة للحوض على فترات زمنيّة لملاحظة وجود تغيّرات في حجم الأكياس.[٢]


العلاج الدوائي

يمكن استخدام موانع الحمل الهرمونيّة (بالإنجليزية: Hormonal contraceptives) مثل حبوب منع الحمل، وذلك بهدف منع تكرار تكوّن الأكياس، ومن الجدير بالذّكر أنّ حبوب منع الحمل لا تؤثر في حجم الكيس الموجود أصلاً؛ أي أنّها غير قادرة على تقليصها.[٢]


العلاج الجراحي

قد يتم اللجوء إلى الإجراء الجراحي في الحالات التي يكون فيها الكيس كبير الحجم، أو في حال كان الكيس ينمو ويكبر، وفي حال استمرّ وجوده لدورتي طمث أو ثلاثة، وفي حال كان يسبّب الألم، إذْ يمكن في بعض الحالات إزالة الكيس دون استئصال المبيض (بالإنجليزية: Ovarian cystectomy)، ويتمّ القيام بهذا الإجراء عن طريق تنظير البطن (بالإنجليزية: Laparoscopy) باستثناء حالات الإصابة بالسّرطان، وفي حالات أخرى قد يزيل الطبيب هذا الكيس عن طريق فتح البطن (بالإنجليزية: Laparotomy) ويتم حينها أخذ خزعة فورية، وقد يجري الطبيب عملية استئصال الرّحم (بالإنجليزية: Hysterectomy) لإزالة الرّحم والمبايض، في حال تبين أنّ الكيس هو ورم سرطاني، ومن الضروري تحويل المريضة إلى أخصائي سرطانات الجهاز التناسلي، والذي من الممكن أن يقترح العلاج الكيميائي والعلاج بالأشعّة، وتجدر الإشارة إلى إمكانية اللجوء إلى التدخل الجراحيّ في حال الإصابة بتكيس المبايض بعد سن اليأس.[٢][٣]


العلاج المنزلي

يتمّ استخدام العلاجات المنزلية لتخفيف أعراض تكيس المبيض والتحكّم بالألم، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه العلاجات لا يمكنها التخلص من الكيس، ومن أكثر استراتيجيات العلاج المنزلي فعالية ما يأتي:[٤]
  • تناول الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبيّة: حيث تخفف مضادّات الالتهاب اللاستيرويدية (بالإنجليزية: Non-steroidal anti-inflammatory drugs) واختصاراً NSAIDs، مثل الآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، الألم الناجم عن أكياس المبيض، ولكن تجب مراجعة الطّبيب في حالة عدم التحسُّن، وذلك لاحتماليّة وجود مضاعفات خطيرة، وفي بعض الحالات قد يصف الطبّيب أنواع أخرى من المسكنات لمعالجة الألم، مثل تلك التي تحتوي على الكودين (بالإنجليزية: Codeine).
  • التّدليك: قد يؤدّي الألم الناجم عن تكيس المبايض، خاصةً أثناء الدّورة الشهريّة إلى شدّ العضلات المجاورة، إذ يساعد تدليك أسفل الظّهر، والفخذين، والأرداف على تخفيف شدّ العضلات وتقليل الألم.
  • ممارسة التمارين الرياضيّة وتمارين والإطالة: تفيد التمارين الرياضيّة وتمارين الإطالة في علاج الألم الناجم عن تكيس المبايض، وهذا من شأنه أيضاً تخفيف شدّ العضلات وتقويتها، وتخفيف الوزن، وقد تستفيد بعض النّساء من تمارين رياضيّة معيّنة مثل الرّكض، بالمقابل تفضّل أخريات تمارين الإطالة واليوغا.
  • العلاج بالحرارة: يتمّ تطبيق الحرارة من خلال وضع قارورة ماء ساخنة أو قربة الماء الساخنة، ومن ثمّ وضعها على المعدة أو أسفل الظّهر لمدّة 20 دقيقة، ومن الممكن تكرارها أكثر من مرة خلال اليوم، حيث تزيد الحرارة من تدفّق الدّم، وهذا بدوره يقلّل من الألم، مع ضرورة الانتباه إلى حرارة القارورة لتجنّب الإصابة بالحروق، كما يجدر عدم استخدامها أثناء النّوم.
  • تقنيات الاسترخاء: يسبب كلّ من الضّغط النّفسيّ والقلق زيادة الألم سوءاً، وبالتالي تفيد تقنيات التأمل، واليوغا، والتنفس العميق في تقليل القلق وتخفيف شدّة الألم.
  • التحفيز الكهربائي للعصب عبر الجلد: (بالإنجليزية: Transcutaneous electronic nerve stimulation)، حيث يتمّ من خلال هذه التقنية إيصال إشارات كهربائية صغيرة وآمنة عن طريق جهاز معين، حيث تغير هذه الإشارت طريقة استجابة الأعصاب للألم، وفي الحقيقة يمكن شراء هذه الأجهزة بوصفة طبيّة أو دون وصفة طبيّة.
  • خسارة الوزن: تفيد خسارة الوزن لدى النّساء اللواتي يعانين من الزيادة فيه، في تنظيم الهرمونات، وفي منع تكوّن المزيد من الأكياس، وكذلك تحسين الأعراض كالألم والإعياء، ومن المهمّ التنبيه إلى أنّ خسارة الوزن قد تكون أمراً صعباً لدى المصابات بمتلازمة المبيض المتعدّد الكيسات.
  • تغيير النّظام الغذائيّ: تعاني العديد من المصابات بمتلازمة المبيض متعدّد الكيسات من مقاومة الإنسولين، والتي قد تؤدّي إلى الإصابة بالسّكري، وتجعل احتمالية حدوث الحمل أكثر صعوبة، وتزيد الوزن، لذلك قد يكون من المفيد تقليل كميات السّكر في النّظام الغذائيّ.


أنواع الكيس على المبيض

يمكن تقسيم أنواع كيسات المبيض إلى الأنواع الآتية:[٥]

  • الكيسة الجريبيّة: (بالإنجليزية: Follicle cyst)، تنمو البويضة داخل حويصلة تسمّى الجريب (بالإنجليزية: Follicle)، وعندما تنضج البويضة تنفتح هذه الحويصلة لإطلاقها، ولكن في حال بقائها مغلقة تُسبِّب تكوّن الكيس الجريبي، والذي يختفي عادةً في مدة تتراوح بين 1-3 شهور.
  • كيسة الجسم الأصفر: (بالإنجليزية: Corpus luteum cyst)، بعد إطلاق البويضة تتقلّص الحويصلة الفارغة وذلك استعداداً للبويضة اللاحقة، ولكن قد تمتلأ هذه الحويصلة من جديد بالسوائل وتنغلق لتشكّل كيسة الجسم الأصفر، والتي عادةً ما تختفي خلال أسابيع، ولكنّها قد تسبّب الألم والنزيف أثناء نموّها.
  • الكيسة غير الوظيفيّة: (بالإنجليزية: Nonfunctional cyst)، حيث ينشأ هذا النوع بسبب الإصابة بمتلازمة المبيض المتعدّد الكيسات (بالإنجليزية: Polycystic ovary syndrome) واختصاراً PCOS، كما يمكن أن تنشأ بسبب الإصابة بالسّرطان، ويمكن القول إنّ احتمالية كون هذه الكيسات سرطانيّة المنشأ تكون أكبر لدى النّساء في مرحلة ما بعد سن اليأس (بالإنجليزية: Menopause) مقارنةً بالنساء الأصغر سناً.


مراجعة الطبيب

يجب اللجوء إلى الرعاية الطبيّة الطارئة في حال المعاناة من ألم شديد ومفاجئ في البطن أو الحوض، أو في حال مرافقة الحمّى والاستفراغ لهذا الألم، أو في حال ظهور أعراض الصدمة، والتي تتضمن البرودة، وتندّي الجلد، والتنفس السّريع، والدّوار، والضعف.[٦]


المراجع

  1. "Ovarian Cysts", medlineplus.gov,16-6-2016، Retrieved 27-8-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Mayo Clinic Staff (7-8-2017), "Ovarian cysts"، www.mayoclinic.org, Retrieved 27-8-2018. Edited.
  3. Valencia Higuera (17-7-2017), "Ovarian Cysts"، www.healthline.com, Retrieved 27-8-2018. Edited.
  4. Zawn Villines (30-4-2018), "Home remedies for ovarian cyst symptoms"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-8-2018. Edited.
  5. "What Is an Ovarian Cyst?", www.webmd.com,13-2-2017، Retrieved 27-8-2018. Edited.
  6. Mayo Clinic Staff (7-8-2017), "Ovarian cysts"، www.mayoclinic.org, Retrieved 27-8-2018. Edited.