ما هو فضل العمرة في رمضان

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٤٣ ، ٩ أبريل ٢٠٢٠
ما هو فضل العمرة في رمضان

فضل العمل في شهر رمضان

شهر رمضان شهرٌ مباركٌ تتنزّل فيه الرحمات، وتُغفر فيه الذنوب، ويُقبل فيه المسلم على الطاعات، ويبتعد عن الزلّات، وقد فُرِض فيه الصيام؛ بدليل قول الله -عزّ وجلّ-: (فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ)،[١] وقَوْل النبيّ -عليه الصلاة والسلام- في إجابته عمّا فرض الله من الصيام: (شَهْرَ رَمَضَانَ إلَّا أنْ تَطَّوَّعَ شيئًا)،[٢] وقد اختصّ الله -تعالى- شهر رمضان بخصائص ميّزته عن غيره من الشهور؛ ففيه أُنزل القرآن من اللوح المحفوظ إلى بيت العِزّة في السماء الدُّنيا، قال الله -تعالى-: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ)،[١] وفيه ليلة القَدْر التي يُفضَّل أجر العمل فيها على أجر عمل أَلْف شهرٍ، قال -تعالى-: (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ).[٣][٤]


كما أنّ شهر رمضان هو شهر العِتْق من النيران؛ إذ تُغلَق فيه أبواب النار، وتُفتَّح أبواب الجنّة، فقد رُوي عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- قال: (إذا كان أوَّلُ ليلةٍ من شهرِ رمضانَ صُفِّدَتِ الشَّياطينُ ومرَدةُ الجنِّ، وقال ابنُ خزيمةَ: الشَّياطينُ: مرَدةُ الجنِّ. بِغيرِ واوٍ وغُلِّقتْ أبوابُ النَّارِ، فلم يُفتَحْ منها بابٌ، وفُتِّحتْ أبوابُ الجنَّةِ فلم يُغلَقْ منها بابٌ، ويُنادي منادٍ: يا باغيَ الخيرِ أقبِلْ، ويا باغيَ الشَّرِّ أقصِرْ، وللهِ عُتقاءُ من النَّارِ، وذلكَ كلَّ ليلةٍ)؛[٥][٤] وعلى الرغم من أنّ عمل الخير والطاعات مطلوبٌ من المسلم في الشهور كلّها، إلّا أنّ الزيادة منها في شهر رمضان مُستحَبّةٌ؛ لِما ورد عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أنّه قال: (كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ أَجْوَدَ النَّاسِ بالخَيْرِ، وَكانَ أَجْوَدَ ما يَكونُ في شَهْرِ رَمَضَانَ).[٦][٧]


فضل العمرة في رمضان

فضل العمرة في رمضان

يُسارع المسلم في شهر رمضان إلى أداء الطاعات والعبادات، والحرص على الأعمال الصالحة كلّها، ومنها أداء العُمرة؛ وذلك بالتوجُّه إلى بيت الله الحرام، وقَصْده، والطواف في الكعبة، والسَّعي بين الصفا والمروة، وإتمامها بالتحلُّل، قال الله -تعالى-: (وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّه)،[٨] وفي بيان فَضْل العُمرة، رُوي عن أمّ المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- أنّها سألت رسول الله -عليه الصلاة والسلام-: (يا رسولَ اللَّهِ على النِّساءِ جِهادٌ؟ قالَ: نعَم، عليهنَّ جِهادٌ، لا قتالَ فيهِ: الحجُّ والعُمرَةُ)،[٩] وتكون العُمرة في أي وقتٍ من العام،[١٠] إلّا أنّ أداءها في شهر رمضان أفضل من أدائها في غيره من الشُّهور؛ لِما أخرجه الإمام مسلم في صحيحه عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- قال: (فَإِذَا جَاءَ رَمَضَانُ فَاعْتَمِرِي، فإنَّ عُمْرَةً فيه تَعْدِلُ حَجَّةً)،[١١][١٢] وللعمرة فَضْلٌ عظيمٌ في تكفير الذنوب والسيّئات، كما أخبر بذلك الرسول -عليه السلام- بقَوْله: (العُمْرَةُ إلى العُمْرَةِ كَفَّارَةٌ لِما بيْنَهُمَا، والحَجُّ المَبْرُورُ ليسَ له جَزَاءٌ إلَّا الجَنَّةُ).[١٣][١٤]


أفضليّة العمرة في شهر رمضان

يُفضَّل أداء العُمرة في شهر رمضان عن غيره من الأشهر؛ لِما رُوي عن ابن عباس -رضي الله عنهما-: (إنَّ عُمْرَةً فيه تَعْدِلُ حَجَّةً)،[١١][١٥] إذ يُضاعف أجر العُمرة في رمضان بخلاف شُهور السنة، فأجرها يُعادل أجر الحجّ إلى بيت الله الحرام،[١٦] ولا يعني ذلك أنّ العُمرة في شهر رمضان تُجزئ عن الحجّ؛ إذ إنّه فريضةٌ.[١٧]


حُكم العمرة في شهر رمضان

حُكم العمرة

العُمرة مشروعةٌ بإجماع العلماء، إلّا أنّهم اختلفوا في حُكمها التكليفيّ، وذهبوا في ذلك إلى قولَين، بيانهما آتياً:[١٨]:

  • القول الأوّل: قال الحنفيّة، والمالكيّة بأنّ العُمرة سُنّةٌ مُؤكّدةٌ؛ وقد استدلّوا على قولهم بحديث جابر بن عبدالله -رضي الله عنه-: (أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ سُئلَ عنِ العمرةِ أواجبةٌ هيَ؟ قال: لا، وأنْ تعتمِروا هوَ أفضلُ).[١٩]
  • القول الثاني: قال الشافعيّة، والحنابلة بأنّ العمرة واجبةٌ؛ واستدلّوا بقول الله -تعالى-: (وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّـهِ)،[٨] وبناءً على القاعدة الأصوليّة بأنّ الأمر يُفيد الوجوب، فإنّ العمرة واجبةٌ، كما عُطِفت على الحجّ؛ ممّا يعني تشاركهما في الحُكم، إضافة إلى أنّهم استدلّوا بحديث أبي رُزين: (عن أبي رزينٍ رجلٌ من بني عامرٍ أنَّهُ قالَ: يا رسولَ اللَّهِ إنَّ أبي شيخٌ كبيرٌ لاَ يستطيعُ الحجَّ ولاَ العمرةَ ولاَ الظَّعن. قالَ: احجج عن أبيكَ واعتمر).[٢٠]


حُكم العمرة في شهر رمضان

تُستحبّ العُمرة في شهر رمضان؛ استدلالاً بِما أخرجه الإمام مسلم في صحيحه عن عبدالله بن عباس -رضي الله عنهما-: (قالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: لاِمْرَأَةٍ مِنَ الأنْصَارِ سَمَّاهَا ابنُ عَبَّاسٍ فَنَسِيتُ اسْمَهَا ما مَنَعَكِ أَنْ تَحُجِّي معنَا؟ قالَتْ: لَمْ يَكُنْ لَنَا إلَّا نَاضِحَانِ فَحَجَّ أَبُو وَلَدِهَا وَابنُهَا علَى نَاضِحٍ وَتَرَكَ لَنَا نَاضِحًا نَنْضِحُ عليه، قالَ: فَإِذَا جَاءَ رَمَضَانُ فَاعْتَمِرِي، فإنَّ عُمْرَةً فيه تَعْدِلُ حَجَّةً).[١١][٢١]


بيان سبب عدم اعتمار الرسول في رمضان

كان الرسول -عليه الصلاة والسلام- أجود الناس عملاً في شهر رمضان؛ فقد كان يزيد في الاعمال الصالحة، والعبادات، إلّا أنّه لم يُؤدِّ العمرة في رمضان؛ لِئلّا يَشُقّ على أمّته، ويظنّ البعض وجوب أداء العُمرة في شهر رمضان، فاقتصر على بيان فَضْلها قولاً، ولم يُؤدّها؛ تخفيفاً على العباد.[٢٢]


وقت العمرة في رمضان

لم يرد أو يثبت تفضيل أوّل شهر رمضان، أو أوسطه، أو آخره لأداء العمرة؛ فالأفضليّة واردةٌ في عموم شهر رمضان،[٢٣] فقد ورد في قول النبيّ: (إنَّ عُمْرَةً فيه تَعْدِلُ حَجَّةً)،[١١] دون تحديد وقتٍ مُعيّنٍ، أو تخصيص العشر الأواخر من رمضان،[٢٤] إلّا أنّه ورد عن ابن باز -رحمه الله- أنّ العُمرة في الثُّلث الأخير من رمضان أفضل من باقي الشهر؛ احتجاجاً بأنّ العَشْر الأخيرة أفضل الشهر،[٢٥] ووافقه ابن عثيمين في ذلك، وأضاف بأنّ الحسنات تتضاعف بأفضليّة المكان والزمان؛ فقَصْد بيت الله الحرام في العشرة الأخيرة من رمضان أفضل من قَصْده في العشرة الأولى، أو الوُسطى.[٢٦]


المراجع

  1. ^ أ ب سورة البقرة، آية: 185.
  2. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن طلحة بن عبيدالله، الصفحة أو الرقم: 1891، صحيح.
  3. سورة القدر، آية: 3.
  4. ^ أ ب خالد الجريسي، الصوم جنة، صفحة 38-40، جزء 1. بتصرّف.
  5. رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 998، حسن.
  6. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 2308، صحيح.
  7. سعيد حوّى (1994 م)، الأساس في السنة وفقهها-العبادات في الإسلام ، سوريا: دار السلام للطباعة والنشر والتوزيع، صفحة 2522، جزء 6. بتصرّف.
  8. ^ أ ب سورة البقرة، آية: 196.
  9. رواه الألباني، في صحيح ابن ماجه، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 2362، صحيح.
  10. محمد التويجري (2009 م)، موسوعة الفقه الإسلامي (الطبعة الأولى)، الاردن-عمان: بيت الأفكار الدولية، صفحة 222، جزء 3. بتصرّف.
  11. ^ أ ب ت ث رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 1256، صحيح.
  12. وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية (1404-1427 هـ)، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، الكويت : دارالسلاسل، صفحة 145، جزء 23. بتصرّف.
  13. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1773، صحيح.
  14. حمزة قاسم (1990م)، منار القاري شرح مختصر صحيح البخاري، دمشق-الجمهورية العربية السورية: مكتبة دار البيان، صفحة 154، جزء 3. بتصرّف.
  15. فقه الصيام والحج من دليل الطالب، حمد الحمد، صفحة 18، جزء 10. بتصرّف.
  16. شمس الدين المغربي (1992م)، مواهب الجليل في شرح مختصر خليل (الطبعة الثالثة)، الأردن: دار الفكر، صفحة 29، جزء 3. بتصرّف.
  17. زين الدين بن زين العابدين ، فيض القدير شرح الجامع الصغير (الطبعة الأولى)، مصر: المكتبة التجارية الكبرى، صفحة 361، جزء 4. بتصرّف.
  18. محمود السّبكي (1977م)، إرشاد الناسك إلى أعمال المناسك (الطبعة الرابعة)، المدينة المنورة: المكتبة المحمودية السبكية، صفحة 221-222، جزء 9. بتصرّف.
  19. رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن جابر بن عبدالله، الصفحة أو الرقم: 931، حسن صحيح.
  20. رواه الألباني، في صحيح أبي داود، عن رجل من بني عامر، الصفحة أو الرقم: 1810، صحيح.
  21. وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، الموسوعة الفقهية الكويتية، مصر: مطابع دار الصفوة، صفحة 324، جزء 30. بتصرّف.
  22. محمد الوَلَّوِي (1996م )، شرح سنن النسائي المسمى ذخيرة العقبى في شرح المجتبى (الطبعة الأولى)، المملكة العربية السعودية: دار آل بروم للنشر والتوزيع ، صفحة 278، جزء 20. بتصرّف.
  23. عبد الرحمن الدوسري (7-8-2012)، "استحباب العمرة في رمضان وفضلها"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 1-4-2020. بتصرّف.
  24. "استحباب العمرة في جميع رمضان"، ar.islamway.net، 1-12-2006، اطّلع عليه بتاريخ 1-4-2020. بتصرّف.
  25. "أفضل أوقات العمرة"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 1-4-2020. بتصرّف.
  26. "ما فضل العمرة في رمضان؟ "، ar.islamway.net، 1-12-2006، اطّلع عليه بتاريخ 1-4-2020. بتصرّف.