ما هو لين العظام

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:١٩ ، ١٨ مارس ٢٠١٩
ما هو لين العظام

ماهيّةُ العظام

تُعتبر العظام (بالإنجليزية: Bone) العناصر المشكلة للهيكل العظمي في جسم الإنسان، وتتكون العظام بشكل رئيسي من فوسفات الكالسيوم (بالإنجليزية: Calcium phosphate) وكربونات الكالسيوم (بالإنجليزية: Calcium carbonate)، وتقوم بتخزين الكالسيوم، حيث تلعب دوراً مهماً في الحفاظ على توازن معدل الكالسيوم في الدم. ويحتوي جسم الإنسان الصحي البالغ على 206 عظمة، تقوم بدورها بحماية ودعم أعضاء الجسم الداخلية؛ مثل ما تقوم به عظام الجمجمة من حماية للدماغ، وما تقوم به أضلاع القفص الصدري من حماية للرئتين.[١] كما تقوم العضلات بالشد أو الجذب بشكل مضاد أو معاكس للعظام لتمنح الجسم بذلك القدرة على الحركة، بينما يقوم النخاع العظمي، وهو النسيج الإسفنجي الذي يقع في مركز العديد من العظام، بصنع وتخزين خلايا الدم المختلفة.[١]


مرض لين العظام

يمكن تعريف مرض لين العظام الذي يصيب الكبار (بالإنجليزية: Osteomalacia) بأنّه خلل ينتج عن عدم كفاية أو عدم قدرة الجسم على تغذية عظام الهيكل العظمي بالمعادن الضرورية اللازمة لبقائه بقوة وصحة جيدة، مما يجعل العظام طريةً وسهلة الكسر. ويحدث مرض لين العظام بشكل أساسي إذا لم يكن هنالك كمية كافية من فيتامين د في نظام الفرد الغذائي، أو بشكل أكثر شيوعاً عندما لا يستطيع الجسم امتصاص فيتامين د وتصنيعه بشكل سليم، حيث يُعدّ فيتامين د من الفيتامينات المهمة من أجل امتصاص عنصر الكالسيوم الضروري لإبقاء العظام قوية وصحية. وأيضاً يُمكن ان يحصل مرض لين العظام عند تطور حالة من نقص الكالسيوم أو الفسفور في الجسم.[٢][٣][٤]

وفي المقابل عندما يصيب مرض لين العظام الأطفال فإنّه يُسمى كساح الأطفال أو لين العظام في الأطفال (بالإنجليزية: Rickets)؛ ويتسبب مرض الكساح بتكوين تشوهات ظاهرة في الهيكل العظمي لدى الطفل، وقد يحدث في بعض الحالات أن يؤدي الضغط المتكرر على العظام الطرية إلى حدوث كسور فيها أو تشكل تشوهات فيها.[٢][٣][٤]

وفي حال علاج مرض لين العظام الناتج عن عوز فيتامين د في الجسم عند البالغين المصابين، قد يحدث الشفاء خلال ستة أشهر من العلاج. أما ما يحدث عند الأطفال ربما يكون مختلفاً؛ حيث يمكن أن يتوقف المرض عند حد ما خلال العلاج، وربما تصبح التشوهات التي حصلت مسبقاً في الهيكل العظمي دائمة،.وتجدر الإشارة إلى أنّ أصبح الآن نادر الحدوث في البلدان الغربية إلّا أنّه ما زال شائع إلى حد ما في البلدان النامية.[٢]


أسباب مرض لين عظام

هنالك العديد من الأسباب التي ربما تؤدي إلى مرض لين العظام لدى البالغين والأطفال، وفيما يلي تفصيل لكل حالة.


أسباب مرض لين عظام البالغين

من الأسباب التي تؤدي للإصابة بمرض لين العظام لدى البالغين ما يلي:[٥][٦]

  • نقص الكالسيوم: حيث إنّ عوز الكالسيوم وعدم وجوده في الجسم بشكل كافٍ، يؤدي لأن تُصبح العظام طرية وضعيفة.
  • نقص فيتامين د: يُمتص فيتامين د من من الطعام أو يُمكن للجسم تصنيعه عندما يتعرض جلد الإنسان لأشعة الشمس، وهنالك العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدي لحدوث نقص في مستوى فيتامين د في الجسم، ومنها:
    • البقاء داخل المنزل لأوقات الطويلة.
    • العيش في الأجواء أو المناطق التي لا تتعرض كثيراً لأشعة الشمس.
    • ارتداء ملابس تغطي أغلب مناطق جلد.
    • العمل داخل مبانٍ أو مكاتب مغلقة أغلب ساعات النهار التي تكون الشمس بازغة فيها.
    • استخدام واقٍ شمس قوي.
    • امتلاك بشرة غامقة ومتصبغة.
    • اتباع نظام غذائي نباتي بحت.
    • الإصابة بعدم تحمل اللاكتوز (بالإنجليزية: Lactose Intolerant)؛ أي عدم القدرة على هضم منتجات الحليب.
    • تجنب أو إلغاء شرب الحليب من النظام الغذائي؛ ويحدث هذا الأمر لدى كبار السن بشكل أكبر.
    • وجود مشاكل في الأمعاء تؤثر في القدرة على امتصاص فيتامين د من الطعام؛ مثل: إجراء عمليات جراحية كجراحة المجازة المَعِدِيّة (بالإنجليزية: Gastric bypass surgery).
  • عوامل أخرى: ومنها ما يلي:
    • فشل الكلى أو اضطرابات حمضية الدم (بالإنجليزية: Acidosis).
    • الإصابة بأمراض الكبد المزمنة؛ حيث تؤدي الإصابة بها إلى الفشل في تحويل فيتامين د لشكله النشط.
    • الإصابة بالسرطان.
    • عدم كفاية الفسفور الموجود في الغذاء.
    • عوز فيتامين د كأثر جانبي لبعض الأدوية التي تُستخدم في علاج النوبات التشنجية (بالإنجليزية: Seizures).


أسباب مرض لين عظام الأطفال

من الأسباب التي تؤدي لإصابة الأطفال بمرض لين العظام ما يلي:[٧][٨]

  • عوز فيتامين د المُقدم من خلال من الشمس أو من الغذاء.
  • وجود خلل جيني وراثي.
  • الإصابة بأمراض يُولد بها الطفل أو تتطور لديه، وتؤثر في فدرة الجسم على امتصاص فيتامين د، مثل:
  • أسباب وعوامل خطر أخرى لمرض لين العظام لدى الأطفال:[٧][٨]
    • عوز فيتامين د لدى الأم أثناء الحمل.
    • البشرة الداكنة.
    • بعض الأدوية مثل الأدوية المضادة للصرع.
    • الولادة المبكرة.
    • العيش في الأماكن التي لا تتعرض لأشعة الشمس بشكل كافٍ.
    • اعتماد الرضيع على حليب الأم بشكل كامل؛ حيث إنّ حليب الأم لا يحتوي على كميات كافية من فيتامين د، لذلك من الأفضل تناول فيتامين د المخصص للرضع على شكل نقاط مع حليب الأم.
    • سوء التغذية والفقر.


أعراض مرض لين عظام

هنالك العديد من الأعراض التي ربما يسببها مرض لين العظام لدى البالغين والأطفال، وفيما يلي تفصيل لكل حالة:

  • أعراض مرض لين عظام البالغين: من العلامات والأعراض لتليّن عظام البالغين ما يلي:[٥]
    • كسور العظام التي تحدث دون مسبب يذكر.
    • ضعف العضلات.
    • ألم شامل في العظام، وخاصةً عظام الوركين.
    • أعراض تحدث عند نقص الكالسيوم؛ مثل: الخدر حول الفم وفي الأذرع، والتقلصات والتشنجات في الأيدي أو الأقدام.
  • أعراض مرض لين عظام الأطفال: ومن العلامات والأعراض للكساح ما يلي:[٧]
    • التأخر في النمو.
    • ضعف العضلات.
    • ألم في الأرجل والحوض والعمود الفقري.
    • حدوث تشوهات في الهيكل العظمي مثل:
      • انحناء الساقين أو الركبتين.
      • سماكة المعاصم والكواحل.
      • بروز عظمة الصدر أو القص (بالإنجليزية: Breastbone projection).


المراجع

  1. ^ أ ب "Medical Definition of Bone", medicinenet.com,12-4-2018، Retrieved 16-2-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Osteomalacia and Rickets: An Overview", healthcommunities.com,17-10-2014، Retrieved 16-2-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Colin Paterson (10-10-2012), "Osteomalacia and rickets (vitamin D deficiency)"، netdoctor.co.uk, Retrieved 16-2-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Rickets and osteomalacia", nhs.uk,25-5-2018، Retrieved 16-2-2019.
  5. ^ أ ب Brent Wisse (17-5-2018), "Osteomalacia"، medlineplus.gov, Retrieved 16-2-2019. Edited.
  6. "Osteomalacia", clevelandclinic.org,14-8-2018، Retrieved 16-2-2019. Edited.
  7. ^ أ ب ت "Rickets", mayoclinic.org,24-5-2016، Retrieved 16-2-2019. Edited.
  8. ^ أ ب Daniel Murrell (19-12-2018), "Everything you need to know about rickets"، medicalnewstoday, Retrieved 16-2-2019. Edited.