مشروبات لزيادة لبن الأم

كتابة - آخر تحديث: ١٧:١٥ ، ٢١ يوليو ٢٠٢٠
مشروبات لزيادة لبن الأم

لبن الأم

يوفّر لبن الأم التغذية المثالية للرضع، إذ يحتوي على مزيجٍ متكامل تقريبًا من الفيتامينات، والبروتين، والدهون، أي بمعنى آخر كلُّ ما يحتاجه الطفل للنموّ، وتتوفر هذه العناصر في لبن الأم بشكلٍ يسهل هضمه بشكلٍ أفضل من حليب الأطفال الاصطناعي، ويحتوي لبن الأم على أجسام مضادة تساعد الطفل على مكافحة الفيروسات والبكتيريا، كما تقلل الرضاعة الطبيعية من خطر إصابة الطفل بالربو، أو أنواع الحساسية المختلفة، بالإضافة إلى ذلك فإنّ الأطفال الذين تعتمد تغذيتهم على الرضاعة الطبيعية فقط خلال الستة أشهر الأولى، دون شُرب أي حليب اصطناعي، هم أقلّ عرضة للإصابة بعدوى الأذن، وأمراض الجهاز التنفسي، ونوبات الإسهال، وتقلّ لديهم أيضاً زيارات الطبيب، والإدخال للمستشفيات [١].


ويتميز تركيب لبن الأم بكونه المعيار الحيوي لتغذية الرضع، إذ يحتوي لبن الأم أيضًا على مئات إلى آلاف الجزيئات المميزة والنشطة حيويًا التي تقلل خطر العدوى والالتهابات، وتساهم في النضج المناعي، ونموّ العضلات، والنموّ الصحي للميكروبات، ومن بعض الأمثلة على هذه الجزيئات اللاكتوفرين (بالإنجليزية: Lactoferrin) [٢].


مشروبات لزيادة لبن الأم

تعتمد العديد من الثقافات منذ فترة طويلة على الأطعمة والأعشاب لتعزيز إدرار لبن الثدي بكميات وفيرة، ولا يوجد نقص في الأدلّة القصصية عن مدرات اللبن، وهي الأطعمة التي يُعتقَد أنَّها تشجّع على إنتاج لبن الثدي، ولكن لا يوجد الكثير من الدراسات القوية التي تؤكد تأثير تناول هذه المغذيات في زيادة كمية اللبن،[٣] ومن هذه المشروبات ما يأتي:

  • الماء: من المهم شرب كميات وافرة من الماء أثناء الرضاعة الطبيعية للحفاظ على رطوبة الجسم، وإذا لم تحصل الأم على كميات كافية من السوائل فذلك لن يؤثر في قدرتها على إنتاج الحليب، ولكن سيعرضها لخطر الإصابة ببعض الأعراض كالإمساك، والإعياء،[٤] ومن الجدير بالذكر أنَّ مستويات الأوكسيتوسين (بالإنجليزية: Oxytocin)، عندما يضع الطفل فمه على ثدي الأم، ممّا يؤدي إلى بدء تدفق اللبن، ويحفز ذلك أيضًا الشعور بالعطش ممّا يجعل الأم تشرب كمية كافية من الماء لتلبية الاحتياجات المتزايدة لإنتاج اللبن، ومع ذلك فلا توجد كمية محددة من الماء يجب أن تشربها الأم يوميًا لتعزيز ذلك.[٥].
  • الشومر: يُعتقَد أنّ الشومر هو أحد المشروبات التي تستهلكها الأم المرضعة لمساعدتها على إدرار الحليب، وهو يمتلك خصائص مشابهة لخصائص الإستروجين، الأمر الذي يُمكن أن يفسر فائدته لبعض النساء،[٦] كما تُستخدم بذور الشومر كعنصر شائع في الشاي والمكملات الغذائية التي يتم تسويقها لزيادة إنتاج لبن الثدي، ويستخدم بعض الأشخاص أيضًا هذه البذور لتخفيف الغازات والانتفاخ،[٧] وفي دراسةٍ نُشرت في مجلة International Journal Of Pediatrics أوصت بناءً على نتائجها بتناول الشومر لزيادة لبن الثدي للأمهات المرضعات، [٨] وعلى الرغم من ذلك فإنَّه ما زال الشومر بحاجة لمزيد من الدراسات لإثبات فائدته.
  • الحلبة: قد يُعزى دور الحلبة في إدرار الحليب لاحتوائها على المواد الكيميائية النباتية (بالإنجليزية: Phytoestrogens) المشابهة للإستروجين،[٩] وقد وُجد أنَّ الحلبة يمكن أن تزيد من إدرار حليب الأم المرضعة في غضون 24 إلى 72 ساعة بعد أول استخدم لها،[١٠] وفي دراسةٍ نُشرت في مجلة Phytotherapy reseaech عام 2018، أظهرت أنَّ تناول الحلبة يزيد من كمية لبن الثدي بشكل ملحوظ للنساء اللواتي استخدمنها خلال مرحلة الرضاعة.[١١]
  • اليانسون: تحتوي بذور اليانسون (الاسم العلمي: Pimpinella anisum) على الأنيثول (بالإنجليزية: Anethole)، وهو استروجين نباتي، ويُعدُّ اليانسون أحد المشروبات التي يُعتقد أنَّها تدرُّ لبن الثدي، ويتم وضعه في بعض الخلطات التي يتم الترويج لها لزيادة إدرار لبن الثدي، ومع ذلك لا توجد تجارب سريرية قوية تدعم هذا الاستخدام.[١٢]
  • بذور الكمون: تُعدُّ بذور الكمون من البذور المدرّة للبن، كما أنَّ قد تحسن الهضم، وتخفف من الإمساك، والحموضة، والانتفاخ، وتُعدُّ هذه البذور جزءاَ لا يتجزأ من العديد من الأطباق الهندية بالإضافة إلى كونها مصدر للكالسيوم، والريبوفلافين،[١٣] ومن الجدير بالذكر أنَّه يُنصح دوماً باستشارة الطبيب قبل تناول المكملات الغذائية خاصة عند الرضاعة الطبيعية، كما أنَّ العلاجات الطبيعية والاعشاب قد يكون لها آثار جانبية.[١٤]


هل شرب الحليب مفيد لتعزيز لبن الأم

لا يوجد دليل علمي يشير إلى أنَّ شُرب الحليب سيؤثر في إدرار حليب الثدي، ويُعدُّ الحليب مصدراً غنياً بالكالسيوم، بالإضافة إلى بعض الأطعمة مثل: اللبن الزبادي، والجبن، وبعض الخضروات الخضراء، وعلى الرغم من أهمية الكالسيوم إلّا أنَّه من الممكن لتناول كميات زائدة منه أن تؤدي إلى حدوث بعض المشاكل مثل: الغازات، والانتفاخ، والإمساك، والإسهال، والغثيان،[١٥] ويتكون لبن الأم من 90% من الماء، لذا لا يجب إهمال شُرب كميات كافية من السوائل يوميًا بما يقارب 6 إلى 8 أكواب من الماء، أو السوائل الصحية الأخرى، مثل الحليب، أو العصير، أو الشاي، للحفاظ على رطوبة الجسم.[١٦]


مشروبات تُنصح المرضع بتجنبها أو الاعتدال في تناولها

تبعاً لأهمية النظام الغذائي للأم المُرضعة وتأثيرها في الرضيع فيجب تجنّب تناول بعض الأغذية أو الاعتدال في استهلاكها، ومنها ما يأتي:

  • المشروبات السكرية: يُنصح بتجنّب شُرب العصائر والمشروبات المحلاة، إذ يمكن أن يسبب تناول الكثير من السكر زيادةً في الوزن، أو تخريب الجهود المبذولة في تنزيل الوزن الذي تم اكتسابه في الحمل.[١٧]
  • استهلاك كميات كبيرة من الكافين: تُعدُّ كلٌّ من القهوة، والمشروبات الغازية، والشاي، والشوكولاتة مصادر شائعة للكافيين، وعندما تتناولها الأم سينتقل بعض الكافيين إلى حليب الثدي، ونظرًا إلى أنَّ مشروبات الطاقة تحتوي على كميات كبيرة من الكافيين، إلى جانب الفيتامينات والأعشاب المضافة، فإنَّه تُنصح النساء المرضعات بتجنّب هذه المنتجات، ما لم تتمّ الموافقة على ذلك من قِبَل مقدم الرعاية الصحية،[١٨] ومن الجدير بالذكر أنَّ ستهلاك كميات منخفضة إلى معتدلة من الكافيين، بما يقلّ عن 300 ميليغرامٍ يومياً، أو ما يعادل 2 إلى 3 أكواب من القهوة، قد لا يؤثر سلبًا في الرضيع.[١٩]

وللمزيد من المعلومات المشروبات والأطعمة التي يجب على المرضع التقليل منها أو تجنبها يرجى قراءة مقال أطعمة ممنوعة للمرضع.


علاقة تغذية الأم بإنتاج الحليب

تتساءل العديد من الأمهات المرضعات عمّا إذا كانت الأطعمة التي يتناولنها ستؤثر في إنتاج حليب الثدي، ولكن يُعدُّ حليب الأم مناسبًا لطفلها بغضّ النظر عمّا تأكله، إذ إنَّ جسم الأم المرضعة يعرف تحديداً ما يحتاجه طفلها في كلّ مرحلةٍ من مراحل نموه،[٢٠] كما يُعدُّ اتباع نظام غذائي صحي أمراً مهماّ دائمًا، ولكنَّه يُعدُّ ضرورياً بشكل خاص خلال مرحلة الرضاعة الطبيعية، وذلك لأنَّ الرضاعة الطبيعية تستهلك الكثير من الطاقة والعناصر الغذائية، لذلك يجب اتباع نظام غذائي يوفر العناصر الغذائية التي تحتاجها الأم أثناء الرضاعة الطبيعية، مثل البروتين، والكالسيوم، والحديد، والفيتامينات لصحتها عموماً، كما يُنصح بتناول الطعام بانتظام، وإدراج مجموعة متنوعة من الأطعمة الصحية.[٢١]


ومن الجدير بالذكر أنَّه لا حاجة لتناول بعض الأطعمة لإنتاج المزيد من اللبن، بل المهم تناول نظام غذائي متوازن يتضمن مجموعة متنوعة من الخضار، والفواكه، والحبوب، والبروتينات، وكمية محددة من الدهون،[٢٢] إذ يُنصح يومياً بتناول الأطعمة الغنية بالبروتين مرتين إلى 3 مرات يومياً، مثل اللحوم قليلة الدهون، والبيض، ومنتجات الألبان، والفاصولياء، والعدس، والمأكولات البحرية منخفضة الزئبق، وتناول ثلاث حصص من الخضار، بما في ذلك الخضار الملونة والخضراء، وتناول حصتين من الفاكهة، بالإضافة إلى للحبوب الكاملة مثل خبز القمح الكامل، والمعكرونة، والحبوب، والشوفان.[٢٠][١٧]


وللمزيد من المعلومات حول تغذية المرضعة يمكنك قراءة مقال ماذا يجب أن تأكل المرضعة.


المراجع

  1. "Breastfeeding Overview", www.webmd.com, Retrieved 10-7-2020. Edited.
  2. Olivia Ballard, Ardythe Morrow (2-2013), "Human Milk Composition: Nutrients and Bioactive Factors", Pediatric clinics of North America, Issue 1, Folder 60, Page 49-74. Edited.
  3. Marygrace Taylor (10-5-2019), "5 Foods That Might Help Boost Your Breast Milk Supply", www.whattoexpect.com, Retrieved 13-7-2020. Edited.
  4. Jessica Timmons (23-6-2020), "5 Realistic Tips for Increasing Breast Milk Production"، www.healthline.com, Retrieved 13-7-2020. Edited.
  5. Adda Bjarnadottir (1-6-2017), "Breastfeeding Diet 101 - What to Eat While Breastfeeding"، www.healthline.com, Retrieved 13-7-2020. Edited.
  6. "Using Fennel While Breastfeeding", www.verywellfamily.com, Retrieved 14-7-2020. Edited.
  7. Jayne Leonard (25-1-2019), "Which foods can help with lactation?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 14-7-2020. Edited.
  8. Farzaneh Ahmadi, Amir Pourghorban, Sara Kharghani and others (3-2020), "The Effect of Fennel and Black Seed, on Breast milk, Prolactin Levels and Anthropometric Index in Human and Animal Samples: A Review", International Journal Of Pediatrics, Issue 3, Folder 8, Page 11063-11069. Edited.
  9. Rhona Lewis (30-10-2019), "Fenugreek for Breast Milk: How This Magical Herb May Help With Supply"، www.healthline.com, Retrieved 15-7-2020. Edited.
  10. Cindy Curtis, "Fenugreek FAQ"، www.breastfeedingonline.com, Retrieved 15-7-2020. Edited.
  11. Tahir Mehmood Khan, David Wu, Anton Dolzhenko (3-2018), "Effectiveness of fenugreek as a galactagogue: A network meta-analysis", Phytotherapy reseaech, Issue 3, Folder 32, Page 402-412. Edited.
  12. "Anise use while Breastfeeding", www.drugs.com,26-3-2020، Retrieved 14-7-2020. Edited.
  13. "Traditional remedies to increase breastmilk supply", www.babycenter.in, Retrieved 15-7-2020. Edited.
  14. Adrienne Santos-Longhurst (7-5-2018), "5 Ways to Increase Breast Milk Production"، www.healthline.com, Retrieved 21-7-2020. Edited.
  15. "Will drinking milk increase my breastmilk supply?"، www.babycenter.in، Retrieved 16-7-2020. Edited.
  16. Donna Murray (20-4-2020), "Naturally Increasing Your Breast Milk Supply"، www.verywellfamily.com, Retrieved 16-7-2020. Edited.
  17. ^ أ ب "Breast-feeding nutrition: Tips for moms", www.mayoclinic.org,23-4-2020، Retrieved 17-7-2020. Edited.
  18. Kelli McGrane (24-4-2020), "5 Foods to Limit or Avoid While Breastfeeding"، www.healthline.com, Retrieved 17-7-2020. Edited.
  19. "Maternal Diet", www.cdc.gov, Retrieved 17-7-2020. Edited.
  20. ^ أ ب "Diet for Breastfeeding Mothers", www.chop.edu, Retrieved 17-7-2020. Edited.
  21. "Breastfeeding and your diet", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 17-7-2020. Edited.
  22. "Breastfeeding: How to Increase Your Milk Supply ", www.webmd.com, Retrieved 17-7-2020. Edited.