ما هو مرض التوحد لدى الأطفال

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥٣ ، ١٦ يوليو ٢٠١٧
ما هو مرض التوحد لدى الأطفال

ما هو مرض التوحد لدى الأطفال

التوحد اضطراب عصبي وسلوكي يصيب الأطفال ينتج عنه خلل في وظائف الدماغ الأساسيّة، ممّا يسبّب إعاقة في النمو العقلي للطفل، ويبدأ المرض من سنّ الرضاعة ويستمرّ مدى الحياة، ويعاني الطفل المصاب بالتوحّد من خلل في عملية الاتصال والتواصل مع الآخرين، إضافة إلى صعوبة في النطق ومشاكل في السلوك، ويمكن تطوير النموّ المعرفي والسلوكي لدى المريض إذا تمّ التدخّل المبكر.


أسباب مرض التوحد

أسباب مرض التوحد غير معروفة بشكل أكيد، ولكن تمّ ترجيح أكثر من سبب، منها:

  • الاعتلال الوراثي: حيث تم اكتشاف مجموعة من الجينات رُجح أن لها سبباً في حدوث مرض التوحد، ووجود جينات أخرى تحدّد درجة خطورة المرض.
  • عوامل بيئية: حيث تعتبر العوامل البيئية محفّزة لظهور المرض، مثل احتمال الإصابة بعدوى فيروسية، أو تلوّث الهواء.
  • مشاكل أثناء المخاض.
  • ضعف الجهاز المناعي لدى الطفل.
  • إصابة اللوزة في الدماغ تشكّل عاملاً محفزاً للإصابة بالتوحّد.
  • جرعات اللقاح التي تعطى للأطفال ضدّ الحصبة، النكاف وغيرها، قد تشكّل عاملاً في الإصابة بمرض التوحد عند الطفل، وذلك بسبب احتواء اللقاحات على موادّ حافظة وكمية من الزئبق والثيميروسال، وهذا السبب ما زال يشكّل نقطة خلاف بين الباحثين، حيث إن غالبية اللقاحات في الوقت الحالي لا تحتوي على الثيميروسال.


عوامل زيادة احتمال الإصابة بالتوحد

هنالك بعض العوامل التي تزيد احتمالية الإصابة بالمرض، ومنها:

  • جنس الطفل: فاحتمالية إصابة الذكور أكبر من الإناث، فهو يصيب خمسة ذكور إلى واحدة من الإناث.
  • تاريخ العائلة: فوجود طفل مصاب يرجح احتمالية تكرار ذلك.
  • الإصابة بمتلازمة الكروموسوم X الهش، وهي متلازمة تؤدي إلى خلل ذهني.
  • الإصابة بمتلازمة توريت، والمقصود بها الصرع.
  • الإنجاب المتأخر، وخاصة للرجال فوق سن الأربعين.


أعراض مرض التوحد

من المؤكد أنّ الطفل الذي يعاني من التوحّد يعاني من صعوبات في التطوّر من ناحية العلاقات الاجتماعية، والنطق، واللغة، والسلوك، وتختلف أعراض المرض من طفل إلى آخر، حيث يتصرف كلّ طفل مريض بالتوحد بشكل مختلف عن الآخرين، وتختلف خطورة المرض من طفل لآخر، فبعض الأطفال يكون مرضهم شديداً، حيث لا تكون لديهم القدرة نهائياً على التواصل، وهناك جوانب كثيرة تميّز هذا النوع من الاضطرابات.


أعراض التوحد الاجتماعية

  • قلة الاتصال البصري لديه، فهو غالباً ما يشيح بنظره عن الأخرين.
  • عدم الاستماع للشخص الذي يتحدث.
  • عدم الاستجابة عندما تتم مناداته.
  • عدم الشعور بالآخرين.
  • الانطوائية، فمريض التوحد يحب اللعب وحده، ويبنى عالماً خاصاً به.
  • عدم تقبّل فكرة اللمس، فهو يرفض العناق أو السلام.


أعراض تتعلق بالمهارات اللغوية

  • تأخر الطفل بالنطق، وقد يصل إلى سن كبيرة وهو لا يتكلم.
  • عدم القدرة على نطق الكلمات بشكل كامل، وقد ينطقها مرّة وينساها مرّة أخرى.
  • عندما يريد أي شيء يكون اتصاله بشكل بصرياً فقط.
  • يتحدث بصوت يشبه الرجل الألي، صوت غريب كأنه غناء.
  • لا يبادر إلى الحديث.
  • يكرّر عبارات، لا يعرف ماهي أو كيف يستخدمها.


أعراض التوحد السلوك

  • يكرر الحركات، حيث يهتز كثيراً، ويلوح بيديه.
  • يخترع عادات له، ويكررها دائماً.
  • لا يتقبل التغيّر، ويفقد السكينة وقد يصاب بنوبة جنون.
  • كثير الحركة.
  • يستغرب من الأشياء حوله، كدوران عجلة السيارة.
  • حساس لأيّ مصدر إزعاج مبالغ فيه، كالضوء الشديد، والصوت العالي.


علاج مرض التوحد

أغلب العلاجات المتوفرة لمرضى التوحد، يتمّ تقديمها لجميع المرضى باختلاف خطورة مرضهم بنفس المقدار، ولكن أدوات العلاج تكون عبارة عن أدوات مساعدة للطفل، حيث يتلقى الطفل:

  • علاج في السلوك، بتنمية مهارته وتنمية القدرة على الاتصال والتواصل.
  • علاج تعليمي.
  • علاج بتناول الأدوية والمهدئات.
  • علاج بديل، يشمل علاج باتباع نظام غذائي معيّن واتباع وسائل إبداعية ومستحدثة.