ما هو مرض بهجت

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٠١ ، ٦ مارس ٢٠١٨
ما هو مرض بهجت

مرض بهجت

يُعتبر مرض بهجت (بالإنجليزية: Behçet disease) أحد التهابات الأوعية الدموية النادرة، وسُمّي بهذا الاسم نسبةً للعالم التركيّ أخصائي الجلد خلوصي بهجت (بالإنجليزية: Hulusi Behçet) الذي اكتشفه في عام 1924 وقدّم وصفاً تفصيلياً له في عام 1937،[١] ومن الجدير بالذكر أنّ سبب مرض بهجت غير معروفٍ إلى الآن، ولكن يعتقد العلماء أنّه أحد الأمراض الالتهابية الذاتية (بالإنجليزية: Autoinflammatory diseases) التي يُهاجم فيها جهاز المناعة أوعية الجسم الدمويّة، وفي الحقيقة لا يبدو المحفّز لنشاط المناعة واضحاً، ولكن يُعتقد أنّ الجينات وبعض العوامل البيئية تلعبُ دوراً في ظهوره كالإصابة بأحد عوامل العدوى (بالإنجليزية: infectious-agent).[٢][٣]


أعراض مرض بهجت

يؤثر مرض بهجت في أجزاء الجسم المختلفة مُسبّباً معاناة المصاب من بعض الأعراض، وتجدر الإشارة إلى أنّ المصاب في الغالب لا يُعاني من كل الأعراض المحتمل ظهورها عند مرضى بهجت، هذا وإنّ المصاب يمرّ بفتراتٍ من اختفاء الأعراض، وفتراتٍ من اشتدادها، ومن هذه الأعراض ما يأتي:[٤]

  • تقرّحات الفم: غالباً ما يُعاني مرضى بهجت من التقرحات الفموية (بالإنجليزية: Mouth ulcers)، والتي تظهر على اللسان، أو الشفاه، أو اللثة، أو باطن الخد، وغالباً ما تُشفى وحدها دون علاج ودون أن تترك مكانها نُدباً أو آثاراً، ولكن تعود لتظهر من جديد، ومن الجدير بالذكر أنّ التقرّحات الفموية التي تحدث عند مرضى بهجت تُشبه التقرّحات الفموية التي تحدث عند غيرهم، ولكنّها أكبر حجماً، وأشدّ إيلاماً.
  • التقرّحات التناسلية: تُعتبر التقرّحات التناسلية (بالإنجليزية: Genital ulcers) من الأعراض الشائعة عند المصابين بمرض بهجت، ولكنّها غير معدية؛ فلا تنتقل بالجِماع، وقد تظهر هذه التقرّحات في أيّ جزء من الأعضاء التناسلية؛ فقد تظهر على كيس الصفن (بالإنجليزية: Scrotum) أو القضيب الذكري (بالإنجليزية: Penis) في الرجال، وقد تظهر على عنق الرحم (بالإنجليزية: Cervix)، أو الفرج (بالإنجليزية: Vulva)، أو المهبل (بالإنجليزية: Vagina) في النساء، ولكن في نصف الحالات تقريباً تترك هذه التقرّحات آثاراً ونُدباً، وتُسبّب ألماً للمرأة أثناء الجماع، وقد يُعاني الرجال من تورّم الخصيتين والتهابهما.
  • آفات جلديّة: تظهر الآفات الجلديّة (بالإنجليزية: Skin lesions) على شكل الحمامى العقدية (بالإنجليزية: Erythema nodosum) التي تبدو كانتفاخاتٍ حمراء مؤلمة على الساقين، وقد تُسبّب تغيراً دائماً في لون الجلد في مكان ظهورها، وقد تظهر الآفات الجلدية على شكل بقع تُشبه حب الشباب وتبدو كالتهاب الجُريبات الكاذب (بالإنجليزية: Pseudofolliculitis)، ومن الجدير بالذكر أنّ الآفات الجلدية تحتاج ما يقارب 14 يوماً للالتئام، ولكنّها سرعان ما تعود لتظهر من جديد.
  • أعراض المفاصل: يؤثر مرض بهجت في المفاصل بشكلٍ كبيرٍ وواضح؛ إذ يُعاني بعض المصابين من أعراض تُشبه أعراض التهاب المفاصل كالألم، والانتفاخ، والحرارة، والتيبّس، وغيرها، وغالباً ما تظهر هذه الأعراض في مفاصل الرّسغين، والكاحلَين، والرّكبتَين، ولكن غالباً ما يمكن السيطرة على هذه الأعراض بشكلٍ ناجح، وتندر حالات الإصابة الدائمة بهذا النوع من الأعراض.
  • التهاب العيون: يُعتبر التهاب العنبية (بالإنجليزية: Uveitis) من أكثر التهابات العيون الشائعة في مرضى بهجت، وتظهر أعراضه على شكل احمرارٍ، وزغللةٍ، وألمٍ في العيون.
  • أعراض الجهاز الهضميّ: من الممكن أن يؤدّي مرض بهجت إلى حدوث التهاباتٍ في المعدة والأمعاء، وتظهر أعراض هذه الالتهابات على شكل ألمٍ في البطن، وفقدانٍ في الشهية، ومشاكل في الهضم، وإسهال، ومن الممكن أن يصل الأمر إلى حدوث نزيفٍ داخليٍ في الأمعاء.
  • التهاب الجهاز العصبيّ: تُعدّ التهابات الجهاز العصبيّ أشدّ أعراض مرض بهجت خطورةً، وتشمل الصداع، وفقدان التوازن، ونوبات الصرع، وازدواجيّة الرؤية، وتغيّرات في الشخصية، وغيرها، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الأعراض تظهر خلال فترة قصيرة من الوقت، أي خلال بضعة أيام.
  • تمدد الأوعية الدموية: يتسبّب التهاب الأوعية الدموية بإضعاف جدرانها، مما يُسبّب ارتفاع ضغط الدم في الوعاء الدمويّ، فينتج عنه انتفاخ جداره للخارج مكوّناً ما يُعرف بأم الدم أو تمدد الأوعية الدوية (بالإنجليزية: Aneurysm)، وقد يستمر ضعف جدار الوعاء الدموي حتى يتمزّق، وعندها يُولّد ضغطاً على المناطق المجاورة مُسبّباً حدوث نزيفٍ داخليٍّ أو تلفٍ في الأعضاء، ومن الجدير بالذكر أنّ تمزق الوعاء الدموي المتمدّد قد تُرافقه بعض الأعراض كسعال الدم، والارتباك، وفقدان الوعي، والدوار، وألم الأطراف، والصداع المفاجئ، وصعوبة التنفس.
  • الخثرة أو الجلطة الدموية: قد ينتج عن التهاب الأوعية الدموية المرافق لمرض بهجت تكوّن خثرة أو جلطة دموية (بالإنجليزية: Blood Clots)، ومن أشهر أنواع الجلطات المرافقة لمرض بهجت التجلط الوريديّ العميق المعروف بجلطة الساق (بالإنجليزية: Deep vein thrombosis) اختصاراً (DVT)، وتجدر مراجعة الطبيب مباشرةً فور ظهور الجلطة أو توقّعها، ومن أعراض التجلط الوريديّ العميق ألم وانتفاخ في إحدى الساقين، واحمرار الجلد وخاصة في المنطقة الخلفية من الساق تحت الركبة، والألم الشديد في المنطقة المصابة، بالإضافة لحرارة المنطقة ودفئها.


علاج مرض بهجت

يعتمد علاج مرض بهجت على الأعراض التي يُعاني منها المصاب، وبشكلٍ عامٍ يلجأ الطبيب المختص لاستخدام الكورتيكوستيرويدات (بالإنجليزية: Corticosteroids) لتهدئة جهاز المناعة، وتخفيف الانتفاخ الناتج عنه في أجزاء الجسم المختلفة، ومن الأدوية الأخرى التي تعمل على السيطرة على جهاز المناعة كذلك أداليموماب (بالإنجليزية: Adalimumab)، وآزاثيوبرين (بالإنجليزية: Azathioprine)، وسيكلوفوسفاميد (بالإنجليزية: Cyclophosphamide)، وسيكلوسبورين (بالإنجليزية: Cyclosporine)، وإنفليكسيماب (بالإنجليزية: Infliximab)، ومن الجدير بالذكر أنّ أعراض المفاصل بما فيها الألم يمكن التخفيف منها باستخدام دواء لاستيرويدي مضاد للالتهاب (بالإنجليزية: nonsteroidal anti-inflammatory drugs)، والكولشيسين (بالإنجليزية: Colchicine)، وغيرها.[٥]


المراجع

  1. "Behcet Disease", emedicine.medscape.com, Retrieved November 18, 2017. Edited.
  2. "Behçet's disease", www.nhs.uk, Retrieved November 18, 2017. Edited.
  3. "Behcet Disease", emedicine.medscape.com, Retrieved November 18, 2017. Edited.
  4. "Behçet's disease", www.nhs.uk, Retrieved November 18, 2017. Edited.
  5. "Behcet's Syndrome: What to Know", www.webmd.com, Retrieved November 18, 2017. Edited.