ما هي أسباب ألم أسفل الظهر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٤ ، ٩ مايو ٢٠١٩
ما هي أسباب ألم أسفل الظهر

ألم أسفل الظهر

إنّ ما يُقارب 80% من الأشخاص البالغين يُعانون من ألم في أسفل الظهر في مرحلة ما من حياتهم، ويُعتبر الشعور بألم أسفل الظهر أكثر المُسببات شيوعاً التي تؤدي إلى عدم القدرة على القيام بالوظائف كما يجب، وكذلك السبب الرئيسيّ الذي يؤدي إلى تغيّب الموظفين عن العمل، ويجدر بيان أنّ ألم أسفل الظهر يتراوح في شدّته ما بين الخفيف والشديد، وقد يكون ألم أسفل الظهر مفاجئاً فيظهر نتيجة حمل الأشياء الثقيلة أو التعرّض للحوادث أو أسباب أخرى، وقد يظهر الألم بشكلٍ تدريجيّ نتيجة التغيرات التي تظهر في العمود الفقريّ كنتيجة طبيعية للتقدم في العمر.[١]


ومن الجدير بالذكر أنّ الذكور والإناث يتعرّضون لألم الظهر بشكلٍ متساوٍ، كما تجدر الإشارة إلى أنّ ألم أسفل الظهر غالباً ما يكون حاداً فيحدث لفترةٍ قصيرةٍ من الزمن، وعادةً ما تقتصر هذه الفترة الزمنية على بضعة أيام إلى بضعة أسابيع، وغالباً ما يزول هذا الألم من تلقاء نفسه دون الحاجة إلى تلقي العلاج، وهذا لا يمنع أنّ الألم قد يكون فوق الحادّ (بالإنجليزية: Subacute) بقليل، ويُعرّف هذا الألم على أنّه الألم الذي يستمر لفترة تتراوح ما بين أربعة أسابيع إلى اثني عشر أسبوعاً، وأخيراً يمكن أن يكون الألم مزمناً (بالإنجليزية: Chronic)، ويُعرّف على أنّه الألم الذي يستمرّ لاثني عشر أسبوعاً أو أكثر، على الرغم من علاج المُسبّب، وفي الحقيقة هناك ما يُقارب 20% من حالات الإصابة بألم أسفل الظهر الحاد تتطور إلى ألمٍ مزمنٍ بأعراضٍ تُرافق المصابَ بشكلٍ دائم.[١]


أسباب ألم أسفل الظهر

هناك العديد من المشاكل الصحية التي تتسبب بمعاناة المصاب من ألم في أسفل الظهر، يمكن إجمال أهمّها فيما يأتي:[٢]

  • إصابة الإجهاد: (بالإنجليزية: Strain injury)، ويُقصد بذلك تعرّض الأربطة أو العضلات الموجودة في الظهر إلى التمزّق نتيجة فرط ممارسة الأنشطة البدنية، ومن الأعراض التي تظهر على المصابين بهذه المشكلة: الشعور بالألم والتيبّس في أسفل الظهر.
  • الانزلاق الغضروفي: (بالإنجليزية: Spinal disc herniation)، ويُقصد به انزلاق الجزء الخارجي من أقراص الظهر نتيجة تعرّض الأقراص المكوِّنة للعمود الفقري لإصابة، وغالباً ما تحدث هذه المشكلة بشكلٍ مفاجئٍ نتيجة حمل أشياء ثقيلة أو انثناء الظهر بطريقة خاطئة، وغالباً ما يستمرّ ألم الظهر الناجم عن الانزلاق الغضروفيّ أكثر من 72 ساعة.
  • عرق النسا: (باللاتينية: Sciatica)، في حال ضغط الأقراص على العصب الوركي (بالإنجليزية: Sciatic nerve) الذي يربط بين العمود الفقريّ والساقين؛ فإنّ المصاب يُعاني من المشكلة الصحية المعروفة بعرق النسا، والتي تتمثل بالشعور بألم في الساقين والقدمين، وأسفل الظهر، ويجدر بيان أنّ الألم المصاحب لهذه الحالة غالباً ما يتمثل بشعور المصاب بحرقة أو وخز إبر في المنطقة المُتأذيّة.
  • التضيق الشوكيّ: (بالإنجليزية: Spinal stenosis)، ويُقصد به تضيق العمود المحتوي على العمود الفقريّ، ممّا يؤدي إلى الضغط على العمود الفقريّ، والأعصاب الخاصة به، وهذا ما تترتب عليه معاناة المصاب من الشعور بالخدر، أو التشنجات، أو الضعف، وإنّ كثيراً من المصابين بهذه الحالة الصحية يشعرون بازدياد الحالة سوءاً عند الوقوف أو المشي.
  • تقوس العمود الفقري: (بالإنجليزية: Abnormal Spine Curvatures)، وتظهر هذه المشكلة نتيجة عدّة أسباب، منها انحراف العمود الفقري (بالإنجليزية: Scoliosis)، أو الحداب (باللاتينية: Kyphosis)، أو الإصابة بالظهر السرجي (بالإنجليزية: lordosis)،
  • أسباب أخرى: إضافة إلى ما سبق هناك عدد من الحالات والمشاكل الصحية الأخرى التي تتسبب بشعور المصاب بألم في أسفل ظهره، منها الحمل، والانتباذ البطاني الرحميّ (بالإنجليزية: Endometriosis)، وألياف الرحم (بالإنجليزية: Uterine Fibroids)، وأكياس المبيض (بالإنجليزية: Ovarian Cysts)، ومشاكل الجهاز البوليّ والمثانة، والتهاب المفاصل (بالإنجليزية: Arthritis)، والسرطان، والألم العضلي الليفي (بالإنجليزية: Fibromyalgia)، والتهاب الفقار (بالإنجليزية: Spondylitis).


التخفيف من ألم أسفل الظهر

على الرغم من أنّ بعض العوامل المُسبّبة لشعور المصاب بألم في أسفل ظهره لا يمكن التحكم بها، إلا أنّ هناك العديد من العوامل الأخرى التي يمكن السيطرة عليها، ولهذا يمكن تقديم بعض النصائح للسيطرة على ألم أسفل الظهر، ومن هذه النصائح نذكر ما يأتي:[٣][٤]

  • الإقلاع عن التدخين؛ ففضلاً عن المشاكل الصحية الكثيرة التي يتسبب بها التدخين، فإنّه يؤدي إلى شعور المصاب بألم أسفل ظهره.
  • حمل الأشياء عند الحاجة لذلك بالارتكاز على عضلات ومفاصل الركبتين بدلاً من الظهر، ويُنصح الأشخاص عامةً بالمحافظة على وضعيّة صحيّة ومُريحة عند الجلوس والوقوف.
  • ممارسة التمارين الرياضية التي تعمل على تقوية عضلات الظهر، ومنها عضلات الحوض، والبطن، والحوض، فقد تبيّن أنّ هذا الأمر يساعد بشكلٍ جليّ على تخفيف شعور المصاب بألم في أسفل الظهر.
  • مراجعة الطبيب فور المعاناة من ألم أسفل الظهر، وذلك منعاً لتقدم الحالة، وحرصاً على المحافظة على صحة المصاب ومنع إعاقة حركته وقدرته على ممارسة الأنشطة المختلفة.
  • إنقاص الوزن الزائد، وذلك لتسببه بالضغط على العمود الفقريّ، الأمر الذي يزيد ألم أسفل الظهر سوءاً، ويمكن تحقيق ذلك من خلال ممارسة التمارين الرياضية وتنظيم الغذاء.
  • الامتناع عن ارتداء كعب الحذاء العالي، ويُقصد به الكعب الذي يصل طوله إلى 2.5 سم، وذلك لأنّ الكعب الحاليّ يتسبّب بوضعيّة غير سليمة للمرأة وهذا ما يؤدي إلى إحداث الضغط على العمود الفقريّ السفليّ.
  • تناول مُسكّنات الألم التي تُباع دون وصفة طبية (بالإنجليزية: Over The Counter Medications) عند الحاجة لذلك.


فيديو أسباب ألم العصعص

واحدة من أكثر آلام العمود الفقري شيوعاً، خاصة عند النساء! فماهي أسباب ألم العصعص؟ :


المراجع

  1. ^ أ ب "Low Back Pain Fact Sheet", www.ninds.nih.gov, Retrieved July 24, 2018. Edited.
  2. "What Causes Low Back Pain?", www.healthline.com, Retrieved July 24, 2018. Edited.
  3. "Top Causes of Chronic Low Back Pain", www.webmd.com, Retrieved July 24, 2018. Edited.
  4. "10 Ways to Manage Low Back Pain at Home", www.webmd.com, Retrieved July 24, 2018. Edited.