ما هي أضرار شرب خل التفاح

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٢ ، ٥ أبريل ٢٠١٨
ما هي أضرار شرب خل التفاح

تهيج الحلق

إنّ تهيج الحلق من أكثر الأعراض الجانبية انتشاراً للاستهلاك المفرط لخل التفاح حسبما صرحت به أخصائية التغذية كاثرين زيراتسكي، فهو يعتبر مادة حمضية لأنّ حمض الأسيتيك من أهم مكوّناته، ويمكن تجنب هذه المشكلة عن طريق تخفيف الخل مع الماء لتجنب الإصابة بالتهيج في جدار المريء.[١]


مينا الأسنان

يمكن أن يضعف الاستهلاك المفرط لخل التفاح مينا الأسنان، ويعود السبب لحمض الأسيتيك الذي يدمر مينا الأسنان ويجعلها أكثر عرضةً للإصابة بالتسوس، ويمكن حل هذه المشكلة عن طريق تخفيف الخل بالماء لكن ينصح باستشارة طبيب الأسنان قبل استهلاكه.[١]


ضغط الدم

يمكن أن يقلل خل التفاح من نسب الجلوكوز في الدم مما يعني أنّه يمكن أن يفيد مرضى السكري من النوع الثاني أو الأشخاص الذين يعانون من مقاومة الإنسولين ولكنه قد يضر بالأشخاص الذي يملكون نسب سكر دم غير منتظم، حيث قد يؤدي إلى انخفاض نسب السكر في الدم لتصل إلى حالة نقص السكر والذي يحرم الدماغ من الجلوكوز ويتسبب بنوبات تشنج وفقدان للوعي، لذا ينصح استشارة الطبيب في كل الأحوال قبل استهلاك خل التفاح.[١]


تأخر إفراغ المعدة

أثبتت الدراسات أنّ تناول خل التفاح يؤخر معدل إخراج الطعام من المعدة، الأمر الذي قد يؤثر سلباً في مرضى السكري من النوع الأول لأنّه يزيد سوء أعراض خزل المعدة (عارض صحي منتشر بين مرضى السكري من النوع الأول) ويزيد صعوبة التحكم بمعدلات السكر في الدم.[٢]


التأثير في الجهاز الهضمي

يؤثر خل التفاح في الجهاز الهضمي عن طريق تقليله للشهية وتسببه بالشعور بالغثيان وخاصةً عند استهلاكه كمكوّن لمشروب سيئ النكهة.[٢]


خفض نسب البوتاسيوم

إنّ استهلاك 230 ملليلتراً من خل التفاح قد يؤدي إلى خفض نسب البوتاسيوم في الجسم، حيث ظهرت حالة لشخص عانى من خفض نسب البوتاسيوم بالإضافة إلى ضعف العضلات (هشاشة العظام) بعد استهلاكه لـ250 ملليلتراً من الخل يومياً ولمدّة ست سنوات.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب ت DANA SEVERSON (3-10-2017), " Side Effects of Too Much Apple Cider Vinegar "، www.livestrong.com, Retrieved 15-3-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Franziska Spritzler, RD, CDE (10-8-2016), "7 Side Effects of Too Much Apple Cider Vinegar"، www.healthline.com, Retrieved 15-3-2018. Edited.
  3. "APPLE CIDER VINEGAR Side Effects & Safety", www.webmd.com, Retrieved 29-3-2018. Edited.