ما هي أعراض ارتفاع هرمون الحليب

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٠٩ ، ٢٤ أبريل ٢٠١٨
ما هي أعراض ارتفاع هرمون الحليب

هرمون الحليب

يُفرز هرمون الحليب المعروف علمياً بالبرولاكتين (بالإنجليزية: Prolactin) من الغدة النخامية الأمامية في الدماغ، ويُعدّ المسؤول الرئيسيّ عن بدء عملية إفراز الحليب والمحافظة عليه في النساء، بالإضافة إلى دوره في عمليات الأيض، ونمو خلايا الثدي، وتحفيز مناعة الجسم، وعلى الرغم من وجوده في الذكور إلا أنّ وظيفته عندهم لم تُعرف بعد، ويتكون هذا الهرمون من سلسلة من الأحماض الأمينية يبلغ عددها 198 حمضاً أمينياً، ويزيد إفراز هذا الهرمون بشكلٍ طبيعيّ خلال الحمل، والنوم، والتوتر، وخلال عملية هضم الطعام، وعند التعرّض للضربات. وفي الحقيقة يتم قياس مستوى هرمون الحليب عن طريق أخذ عينة من دم الوريد بعد 3-4 ساعات من الاستيقاظ، وإنّ المعدل الطبيعيّ لهرمون البرولاكتين في النساء الحوامل يتراوح ما بين 34-386نغ/مل، بينما تبلغ نسبة هرمون الحليب الطبيعية في النساء غير الحوامل ما يقلّ عن 25نغ/مل، وأمّا النسبة الطبيعية في الرجال فيجب أن تكون أقل من 15نغ/مل.[١][٢]


أعراض ارتفاع هرمون الحليب

إنّ ارتفاع هرمون الحليب عن النسب الطبيعية يُعرف بحالة ارتفاع هرمون الحليب (بالإنجليزية: Hyperprolactinemia)، وتختلف أعراض هذه الحالة من شخص إلى آخر، وتتباين كذلك بين الرجال والنساء، وفيما يأتي بيان ذلك:[٣][٤]

  • أعراض ارتفاع هرمون الحليب في النساء: من الأعراض والعلامات التي تظهر على النساء عند ارتفاع هرمون الحليب ما يأتي:
    • غياب الدورة الشهرية أو عدم انتظامها.
    • ضعف القدرة الجنسية.
    • جفاف المهبل مما يتسبب بألم أثناء الجماع.
    • إفراز الحليب من الثدي بغياب الحمل والرضاعة.
    • العقم.
  • أعراض ارتفاع هرمون الحليب في الرجال: ومنها ما يلي:
    • ضعف القدرة الجنسية الذي يزداد سوءاً مع الوقت.
    • ضعف الانتصاب.
    • قلة عدد الحيوانات المنوية.
    • ضعف الكتلة العضلية وتناقص شعر الجسم.
    • تضخم الثدي.


أسباب ارتفاع هرمون الحليب

في بعض الأحيان لا يوجد سبب لحدوث ارتفاع هرمون الحليب، وفي أحيان أخرى قد تتعدد أسباب ارتفاع هرمون الحليب، ومن هذه الأسباب ما يأتي:[٤]

  • الورم البرولاكتيني: يُعرف الورم البرولاكتيني أيضاً بالبرولاكتينوما، وهو الورم الذي يُصيب الغدة النخامية، وقد يكون حجم هذا الورم صغيراً أو كبيراً، ولكنه غالباً ما يكون حميداً أي غير سرطانيٍّ، وأغلب ما تُصيب هذه الأورام النساء، ويندر حدوثها في الأطفال، وفي الحقيقة يرتفع هرمون الحليب في الدم في هذه الحالات بسبب إفراز الورم لهرمون البرولاكتين، وتجدر الإشارة إلى أنّ الأعراض غالباً ما تُرافق الأورام كبيرة الحجم، ومن هذه الأعراض الصداع، أو مشاكل النظر، أو كلاهما. ومن الجدير بالذكر أنّ أورام النخامية عامةً وكذلك العلاج بالإشعاع المستخدم في علاج حالات أورام النخامية وما حولها قد يتسبب بارتفاع هرمون الحليب.
  • بعض الأدوية: تتسبب بعض الأدوية التي تحتاج إلى وصفة طبية بارتفاع هرمون الحليب، ومن هذه الأدوية:
    • بعض الأدوية التي تُستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم مثل حاصرات قنوات الكالسيوم (بالإنجليزية: Calcium channel blocker) ومثيل دوبا (بالإنجليزية: Methyldopa).
    • بعض الأدوية التي تُستخدم في علاج الاكتئاب ومنها مثبطات استرداد السيروتونين الاختيارية (بالإنجليزية: Selective serotonin reuptake inhibitor) ومضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (بالإنجليزية: Tricyclic antidepressant).
    • بعض الأدوية المستخدمة في علاج حرقة المعدة والارتجاع المعديّ المريئي.
    • بعض أدوية علاج الغثيان والتقيؤ.
    • الأفيونات (بالإنجليزية: Opiates) التي تُستخدم في السيطرة على بعض الآلام.
    • بعض مضادات الذهان (بالإنجليزية: Antipsychotic) المستخدمة في علاج الأمراض النفسية مثل ريسبيريدون (بالإنجليزية: Risperidone) وهالوبيريدول (بالإنجليزية: Haloperidol).
    • الإستروجين المستخدم في علاج أعراض سنّ اليأس.
  • مشاكل الغدة الدرقية: يتسبب قصور الغدة الدرقية الذي يتمثل بعدم إنتاج الدرقية لهرموناتها بارتفاع مستوى هرمون الحليب.
  • الجروح: الجروح أو المشاكل الصحية التي تُصيب الصدر مثل الحزام الناري (بالإنجليزية: Shingles).
  • أسباب أخرى: قد تتسبب أمراض الكلى وأمراض الكبد المزمنة بارتفاع هرمون الحليب.


علاج ارتفاع هرمون الحليب

غالباً ما يمتنع الأطباء عن علاج حالات ارتفاع هرومن الحليب البسيطة التي لا تظهر فيها أية أعراض أو علامات على المصايين، أو تظهر أعراض وعلامات طفيفة محتملة، أمّا في الحالات الشديدة ففي الحقيقة يعتمد علاج ارتفاع هرمون الحليب على السبب؛ فمثلاً إذا كانت أدوية معينة هي السبب وراء ارتفاعه؛ فإنّ الحل الأمثل هو التوقف عن تناول هذه الأدوية وأخذ أدوية بديلة لا تتسبب بارتفاعه كما يرى الطبيب، وإذا كان السبب هو قصور الغدة الدرقية أو عدم عملها كما يجب؛ فإنّ الحل الأمثل هو إعطاء هرمونات الدرقية المصنعة، وأمّا إذا كان وجود ورم هو المسبب لارتفاع هرمون الحليب، فإنّ العلاج غالباً ما يتم بإحدى هذه الطرق: [٤]

  • العلاج بالأدوية: قد يصرف الطبيب المختص أحد هذين الدوائَين لعلاج ارتفاع هرمون الحليب الناتج عن وجود الورم، وهما دواء بروموكريبتين (بالإنجليزية: Bromocriptine) ودواء كابرجولين (بالإنجليزية: Cabergoline)؛ فقد وجد أنّ هذه الأدوية تقلل من هرمون الحليب بشكل ملحوظ، ومن الجدير بالذكر أنّ هذه الأدوية تُستخدم أيضاً في علاج حالات ارتفاع هرمون الحليب غير معروفة السبب.
  • العلاج بالجراحة: قد يلجأ الطبيب المختص لخيار الجراحة في الحالات التي يؤثر فيها ارتفاع هرومن الحليب على النظر، وكذلك في الحالات التي تمّ فيها استعمال الأدوية ولكنّها لم تُجدِ نفعاً.
  • العلاج بالإشعاع: ويُلجأ للعلاج بالإشعاع (بالإنجليزية: Radiation) في الحالات التي لم تستجب للعلاجات الدوائية والجراحية، ويهدف العلاج بالإشعاع إلى تقليص حجم الورم الموجود، وتجدر الإشارة إلى أنّ اللجوء لاستعمال هذا النوع من العلاج أمر نادر.


فيديو عن علاج هرمون الحليب

للتعرف على المزيد من المعلومات حول علاج هرمون الحليب شاهد الفيديو.


المراجع

  1. "Hyperprolactinemia", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved December 23, 2017. Edited.
  2. "Prolactin Level Test", www.healthline.com, Retrieved December 23, 2017. Edited.
  3. "Neurology and Neurosurgery"، www.hopkinsmedicine.org، Retrieved December 23, 2017.
  4. ^ أ ب ت "Hyperprolactinemia", www.hormone.org, Retrieved December 23, 2017. Edited.