ما هي أعراض الصفراء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٥٣ ، ٢٥ نوفمبر ٢٠١٨

الصفراء

يُشير مصطلح الصفراء أو الصفار إلى اليرقان (بالإنجليزية: Jaundice)، وهي مشكلة صحية تتمثل بظهور الجلد والمنطقة البيضاء من العين باللون الأصفر، وذلك بسبب تراكم مادة البيليروبين (بالإنجليزية: Bilirubin) في الدم، وهي مادة تنتج عن تكسّر الهيموغلوبين (بالإنجليزية: Hemoglobin) كجزءٍ من العملية الطبيعية لإعادة تدوير خلايا الدم الحمراء القديمة أو التالفة، إذ تُنقل مادة البيليروبين عبر الدم إلى الكبد بحيث ترتبط مع العصارة الصفراوية (بالإنجليزية: Bile)، ومن ثمّ تُنقل عبر القنوات الصفراوية إلى الجهاز الهضمي ليتمكّن الجسم من التخلّص منها، وإخراجها من الجسم بشكل رئيسيّ عبر البراز، وقد تخرج كمية قليلة منه عبر البول، أمّا في الحالات التي يكون فيها البيليروبين غير قادر على الانتقال عبر الكبد والقنوات الصفراوية بسرعة كافية، فقد يتراكم في الدم ويترسّب في الجلد، وبالتالي يحدث اليرقان، وتجدر الإشارة إلى أنّ اليرقان قد يُصيب الكبار والصّغار، خاصّةً الأطفال حديثي الولادة.[١]


أعراض الصفراء

لدى الأطفال الرّضع

يُعتبر اليرقان إحدى المشاكل الصحية الشائعة لدى الأطفال الرّضع، ولا يحتاج إلى العلاج في معظم الحالات، وغالباً ما يظهر في الفترة بين اليوم الثاني والرابع بعد الولادة، وللتّأكد من إصابة الطفل باليرقان يُجرى اختبار بسيط، بحيث يتمّ الضغط برفق على جبهة أو أنف الطفل، فإذا تحوّل لون المنطقة التي تمّ الضغط عليها إلى اللون الأصفر، فقد يدل ذلك على إصابة الطفل باليرقان الخفيف، ويُفضّل بأن يتمّ إجراؤه في ضوء النّهار الطبيعي أو بوجود إضاءة جيدة، وتجدر الإشارة إلى أنّ هناك بعض الحالات التي يكون فيها اليرقان جليّاً وشديداً ويستوجب زيارة الطبيب فوراً، ويتميّز بظهور مجموعة من العلامات والأعراض، منها ما يأتي:[٢]

  • ازدياد اصفرار لون الجلد.
  • اصفرار لون الجلد في مناطق أخرى من الجسم، مثل منطقة البطن، والساقين، والذراعين.
  • ظهور منطقة بياض العين لدى الطفل باللون الأصفر.
  • خمول الطفل أو صعوبة إيقاظه من النوم.
  • وجود ضُعف في تغذية الطفل، أو ملاحظة عدم زيادة وزنه.
  • بكاء الطفل بصوت حادٍ وعالٍ.
  • ظهور علامات أو أعراض أخرى قد تدعو للقلق.


لدى الكبار

كما هو الحال في الأطفال، يتسبّب اليرقان لدى الكبار بظهور بياض العين والجلد باللون الأصفر، وقد تظهر الأغشية المخاطية باللون الأصفر أيضاً، وبشكلٍ عامّ يُمكن القول بأنّ شدّة الأعراض المرافقة لليرقان تعتمد على الأسباب التي أدّت إلى حدوث هذه الحالة ومدى سرعة تطوّر المرض أو بطئه، وفيما يأتي بيان لبعض الأعراض التي من الممكن أن ترافق الإصابة لليرقان:[٣]

  • الأعراض المُرتبطة بالعدوى: في حال كان حدوث اليرقان ناتجاً عن الإصابة بالعدوى، فقد تظهر بعض الأعراض الإضافية، وفيما يأتي بيان لبعض منها:
    • الإصابة بالحمّى.
    • القشعريرة.
    • الشعور بألمٍ في البطن.
    • ظهور أعراض مشابهة لأعراض الإصابة بالإنفلونزا.
    • ظهور البول بلون داكن.
    • ظهور البُراز بلون الطين.
  • الأعراض المُرتبطة بأسباب غير العدوى: في الحالات التي يكون فيها اليرقان ناتجاً عن أسباب أخرى غير العدوى، فقد تظهر أعراض أخرى بالإضافة لليرقان، مثل: فقدان الوزن، والحكّة الجلدية، أمّا في حال كان اليرقان مُرتبطاً بسرطان البنكرياس أو القنوات الصفراوية فإنّ ألم البطن يُعدّ أكثر الأعراض شيوعاً.


أسباب الصفراء

لدى الأطفال الرّضع

كما وضّحنا سابقاً فإنّ ظهور اليرقان يُعزى إلى زيادة كمية بيليروبين الدم، وممّا ينبغي التنبيه إليه أنّ كمية البيليروبين التي يتمّ إنتاجها في جسم الأطفال حديثي الولادة تكون أكبر من تلك التي تُنتج في أجسام البالغين، إذ يُصاحب الأيام الأولى من عمر الطفل إنتاج كمية أكبر من خلايا الدم الحمراء تتكسّر بسرعة كبيرة أيضاً، وفي الحقيقة يكون كبد الطفل الرضيع غير ناضج بما يُمكّنه من إزالة البيليروبين بسرعة كافية، وهذا ما يُسبّب زيادة كميّته في الدم أيضاً، وتكون هذه الحالة غير مرضية ويُطلق عليها مصطلح اليرقان الفسيولوجي. وتجدر الإشارة إلى وجود بعض الاضطرابات والحالات المرضيّة التي من الممكن أن تتسبّب أيضاً بإصابة الرضيع باليرقان، ومنها:[٢]

  • النزيف الداخلي.
  • الإنتان أو تعفّن الدم (بالإنجليزية: Sepsis).
  • العدوى البكتيرية أو الفيروسية.
  • عدم توافق دم الأم مع دم الطفل.
  • اضطراب وظيفة الكبد.
  • نقص بع الإنزيمات.
  • حدوث اضطراب مُعيّن في خلايا الدم الحمراء يُسبّب تكسّرها بسرعة.


لدى الكبار

يحدث اليرقان عند الكبار بسبب وجود اختلال في أحد مراحل إنتاج البيليروبين، وفيما يأتي بيان لأبرز المشاكل التي قد تتسبّب بارتفاع مستواه في كل مرحلةٍ منها:[٣]

  • قبل إنتاج البيليروبين: من الأسباب التي قد تؤدي لزيادة مستوى البيليروبين في الجسم في هذه المرحلة ما يلي:
    • إعادة امتصاص الجسم لتورّم دموي (بالإنجليزية: Hematoma) كبير الحجم.
    • الإصابة بفقر الدم الانحلالي (بالإنجليزية: Hemolytic anemia).
  • أثناء إنتاج البيليروبين: ويُعزى حدوث اليرقان في هذه المرحلة إلى عدّة أسباب، منها:
    • الفيروسات، بما في ذلك فيروس الالتهاب الكبدي من النوع أ، والنوع ب، والنوع ج، أو فيروس إبشتاين-بار (بالإنجليزية: Epstein-Barr virus).
    • المشروبات الكحولية.
    • اضطرابات المناعة الذاتية.
    • العيوب الأيضيّة الوراثيّة النادرة.
    • الأدوية: مثل تناول دواء الباراسیتامول (بالإنجليزية: Paracetamol) بجرعات سمّية، أو البنسلين (بالإنجليزية: Penicillin)، أو موانع الحمل الفموية، أو الكلوروبرومازين (بالإنجليزية: Chlorpromazine).
  • بعد إنتاج البيليروبين: يحدث اليرقان في هذه الحالة نتيجة انسداد القنوات الصفراوية، ويكون ذلك بسبب الإصابة بأحد الحالات التالية:
    • وجود حصى في المرارة (بالإنجليزية: Gallstones).
    • التهاب المرارة أو انتفاخها.
    • الإصابة بسرطان المرارة.
    • وجود ورم في البنكرياس.


المراجع

  1. "Jaundice in Adults", www.msdmanuals.com, Retrieved 9-11-2018. Edited.
  2. ^ أ ب "Infant jaundice", www.mayoclinic.org, Retrieved 9-11-2018. Edited.
  3. ^ أ ب "Adult Jaundice", www.my.clevelandclinic.org, Retrieved 9-11-2018. Edited.