ما هي أعراض الفشل الكبدي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٥٨ ، ١٧ سبتمبر ٢٠١٨
ما هي أعراض الفشل الكبدي

الفشل الكبدي

يُعَدّ الفشل الكبدي (بالإنجليزية: Liver failure) حالةً طبيّة مُهدّدة للحياة، وتحدث عندما تفقد معظم خلايا الكبد قدرتها على القيام بوظائفها، ومن الجدير بالذكر أنّ الفشل الكبدي يحدث في معظم الأحيان بشكل تدريجيّ وعلى مدى سنوات عديدة، ولكن في حالات نادرة قد يحدث الفشل خلال فترة قصيرة جداً قد تقتصر على 48 ساعة، ممّا يجعل اكتشافه صعباً في البداية.[١]


أعراض الفشل الكبدي

إنّ الأعراض الأولية للإصابة بالفشل الكبديّ تُعتبر أعراضاً عامة قد تُسبّبها حالات طبيّة متعددة، ولكن مع تقدم الفشل الكبدي تصبح الأعراض أكثر وضوحاً وخطورة، وقد تتطلب الرعاية الطبيّة الفورية. وبناءً على ذلك يمكن تقسيم أعراض الفشل الكبدي إلى ما يلي:[١]

  • الأعراض المبكرة:
    • الشّعور بالغثيان.
    • فقدان الشهية.
    • الشّعور بالتّعب العام.
    • الإسهال.
  • الأعراض المتقدمة:
    • اليَرَقان (بالإنجليزية: Jaundice).
    • سهولة حدوث النّزيف.
    • انتفاخ البطن.
    • الارتباك والتّشتت الذهنيّ النّاتج عن اعتلال الدماغ الكبدي (بالإنجليزية: Hepatic encephalopathy).
    • الشّعور بالنّعاس بشكل يفوق الحدّ الطبيعيّ.
    • الغيبوبة (بالإنجليزية: Coma).


أسباب الفشل الكبدي

هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى الفشل الكبدي، ومن هذه الأسباب ما يلي:[٢][٣]

  • التسمم بالباراسيتامول: (بالإنجليزية: Paracetamol overdose)، ويتمثل ذلك بتناول جرعة كبيرة جداً من الباراسيتامول أو تناول جرعات تفوق الحد المصروف من قبل الطبيب المختص على مدار أيام عدة، ويُعدّ التسمّم بالباراسيتامول من الأسباب الشائعة لحالات الفشل الكبديّ.
  • بعض أنواع الأدوية: مثل بعض المضادات الحيوية (بالإنجليزية: Antibiotics)، ومضادات الالتهاب اللاستيرويدية (بالإنجليزية: Nonsteroidal anti-inflammatory drugs)، ومضادات الاختلاج (بالإنجليزية: Anticonvulsants).
  • التهاب الكبد: (بالإنجليزية: Hepatitis) مثل الالتهاب الكبدي من نوع A، أو B، أو E.
  • الفيروسات: مثل الإصابة بفيروس إبشتاين-بار (بالإنجليزية: Epstein-Barr virus)، والفيروس المُضَخّم للخلايا (بالإنجليزية: Cytomegalovirus)، وفيروس الهربس البسيط (بالإنجليزية: Herpes simplex virus).
  • السّموم: (بالإنجليزية: Toxins) ومنها الفطر البري السام، ورابع كلوريد الكربون (بالإنجليزية: Carbon tetrachloride) الذي يُعدّ مادة كيميائية صناعية توجد في كثير من المواد بما فيها طلاء الأظافر.
  • أمراض المناعة الذاتية: (بالإنجليزية: Autoimmune disease) حيث إنّ الجهاز المناعيّ قد يهاجم خلايا الكبد مُسبباً ما يُعرف بالتهاب الكبد بالمناعة الذاتية (بالإنجليزية: Autoimmune hepatitis).
  • أمراض الأوردة الخاصة بالكبد: مثل متلازمة بود-كياري (بالإنجليزية: Budd-Chiari syndrome) التي تُسبّب انسداداً في أوردة الكبد مما يؤدي إلى حدوث الفشل الكبدي.
  • أمراض الاستقلاب: المعروفة أيضاً بأمراض عمليات الأيض (بالإنجليزية: Metabolic disease)، مثل مرض ويلسون (بالإنجليزية: Wilson's disease)، ومرض الكبد الدهني الحاد في حالات الحمل.
  • السرطان: مثل سرطان الكبد الذي ينشأ في خلايا الكبد، أو السرطان الذي يصل إلى خلايا الكبد نتيجة انتشاره من أجزاء أخرى في الجسم.
  • الصدمة: (بالإنجليزية: Shock) إذ إنّ الصدمة يمكن أن تُضعف تدفق الدم إلى الكبد، وقد يؤدي ذلك إلى حدوث الفشل الكبدي.
  • أسباب أخرى: مثل تعاطي الكحول المُزمن، وتعاطي المخدرات والموادّ غير المشروعة قانونياً. ومن الجدير بالذكر أن 15% من حالات الفشل الكبدي غير معروفة السبب.


تشخيص الإصابة بالفشل الكبدي

تشمل الاختبارات والإجراءات المستخدمة في تشخيص فشل الكبد ما يلي:[٤][٥]

  • فحوصات الدم: (بالإنجليزية: Blood tests)، إذ يُستفاد منها في تقييم كفاءة عمل الكبد، ومنها اختبارات التّخثر (بالإنجليزية: Coagulation studies)، واختبارات وظائف الكبد (بالإنجليزية: Liver function tests). إضافة إلى ذلك هناك بعض الفحوصات التي يتم إجراؤها لمعرفة السبب المؤدي لحدوث الفشل الكبدي، مثل الفحوصات التي تكشف عن وجود المخدرات في الدم، وزراعة الدم (بالإنجليزية: Blood cultures)، وفحص تحديد فيروسات التهاب الكبد (بالإنجليزية: Viral serologies)، وفحص مستوى الأسيتامينوفين، وغير ذلك.
  • التصوير: (بالإنجليزية: Imaging) مثل تصوير الكبد بالموجات فوق الصوتية (بالإنجليزية: Hepatic ultrasonography)، والتصوير المقطعيّ المُحوسب (بالإنجليزية: Computed tomography scanning)، والتصوير بالرنين المغناطيسيّ (بالإنجليزية: Magnetic resonance imaging).
  • فحص أنسجة الكبد: وذلك بأخذ خزعة من الكبد (بالإنجليزية: Liver biopsy).


مضاعفات الفشل الكبدي

إنّ الفشل الكبدي يمكن أن يتسبب بحدوث عدد من المضاعفات، منها ما يأتي:[٣][٢]

  • الوَذمة الدّماغية: (بالإنجليزية: Cerebral edema) حيث تتجمع كميّات من السوائل في الدماغ، وهذا ما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم فيه (بالإنجليزية: Intracranial hypertension).
  • اضطرابات النزيف: (بالإنجليزية: Bleeding disorders) حيث إنّ الكبد لا يستطيع إنتاج عوامل تَخثر كافية لتساعد على تجلط الدم عند الحاجة لذلك.
  • دوالي المريء: (بالإنجليزية: Esophageal varices) الذي قد يؤدي إلى حدوث النزيف، ويمكن أن تتطلب السيطرة على هذه الحالات عمليات نقل دم.
  • الإصابة بالعدوى: إذ إنّ الأشخاص الذين يُعانون من الفشل الكبدي أكثر عرضة للإصابة بالعدوى في الدم، والجهاز التنفسيّ، والمسالك البولية.
  • الفشل الكلوي: (بالإنجليزية: Kidney failure)، إذ ترتفع احتمالية الفشل الكلوي في حال المعاناة من فشل الكبد، وخاصة إذا كان فشل الكبد ناتجاً عن تناول جرعة كبيرة من الأسيتامينوفين.


علاج الفشل الكبدي

يختلف الهدف المرجوّ من العلاج باختلاف طبيعة الفشل الكبدي؛ ففي الحالات التي يكون فيها فشل الكبد حاداً، يكون الهدف من العلاج هو التخلص من المُسبّب وقد ينجح العلاج في بعض الحالات بالسيطرة على الكبد وإعادته إلى وضعه الصحيّ، وفي المقابل إذا كان الفشل الكبدي مزمناً، فإنّ هدف العلاج الأولي يكمن في الحفاظ على الجزء الذي لا يزال يعمل منه. ويمكن تلخيص الإجراءات المتبعة في العلاج كما يلي:[١][٥][٢]

  • أدوية تُستخدم في حالات التسمم، كما هو الحال عند معاناة المصاب من الفشل الكبديّ نتيجة التسمم بالباراسيتامول مثلاً، فمثل هذه الحالات يُصرف دواء أسيتيل سيستئين (بالإنجليزية: Acetylcysteine).
  • تقليل تراكم السوائل في الدماغ لما تُسبّبه من ضغط فيه كما بيّنا، ويمكن تحقيق ذلك بصرف بعض أنواع الأدوية مثل دواء مانيتول (بالإنجليزية: Mannitol).
  • اللجوء إلى غسيل الكلى (بالإنجليزية: Haemodialysis)، أو ترشيح الدّم الشرياني الوريدي المُستمر (بالإنجليزية: Continuous arteriovenous haemofiltration).
  • منع النزيف وعلاجه إن حدث، وذلك باستخدام عدد من الخيارات العلاجية، ومنها الأدوية المضادة للفيبرين (بالإنجليزية: Antifibrinolytic drugs)، ومُركّزات الصفائح الدموية (بالإنجليزية: Platelet concentrates)، وغير ذلك.
  • زراعة الكبد: (بالإنجليزية: Liver transplantation)، تُعدّ عملية زراعة الكبد إجراءً شائعاً وناجحاً في معظم الحالات، وهناك عدد من العوامل التي تحدّد الحاجة لزراعة الكبد مثل درجة اعتلال الدماغ، وعمر المريض، والسبب المؤدي لحدوث الفشل الكبدي.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Liver Failure", www.webmd.com, Retrieved 4-6-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت Dr Colin Tidy (12-3-2014), "Liver Failure"، patient.info, Retrieved 4-6-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (29-8-2017), "Acute liver failure"، www.mayoclinic.org, Retrieved 4-6-2018. Edited.
  4. Gagan K Sood, MD (13-6-2017), "Acute Liver Failure"، emedicine.medscape.com, Retrieved 4-6-2018. Edited.
  5. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (29-8-2017), "Acute liver failure Diagnosis & treatment"، www.mayoclinic.org, Retrieved 4-6-2018. Edited.