ما هي أعراض ديسك الظهر

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٤ ، ٢٥ يوليو ٢٠١٨
ما هي أعراض ديسك الظهر

ديسك الظهر

يتكوّن العمود الفقري في جسم الإنسان من سلسلة من العظام أو فقرات متصلة ببعضها، بحيث يفصل بين كل فقرة وأخرى أقراص مهمّتها توفير الدعم والحماية للعمود الفقري ضدّ الصدمات الناتجة عن قيام الفرد بالأنشطة اليوميّة مثل؛ حمل الأشياء الثقيلة، والانحناء، والمشي، إذ تتكوّن هذه الأقراص الداعمة من جزء جيلاتيني ليّن يقع في المنطقة الداخليّة منه، وجزء صلب يمثل الحلقة الخارجيّة التي تحيط بالجزء الداخلي، ويمكن القول إنّ تعرّض العمود الفقري لإصابة قد يتسبب في بروز الجزء الداخلي الليّن من القرص خلال الجزء الخارجي منه، وهذا ما يطلق عليه الانزلاق الغضروفي (بالإنجليزية: Herniated disk)، وفي الحقيقة قد يتسبّب حدوث الانزلاق الغضروفي في الشعور بالخدر، والألم، ويعزى ذلك إلى الضغط الواقع على أحد أعصاب العمود الفقري والناشئ عن الانزلاق، بحيث يمتد هذا الألم على طول العصب المتأثر بالضغط،[١] وتجدر الإشارة إلى أنّ أكثر أجزاء العمود الفقري تأثراً بحدوث الانزلاق هي منطقة الفقرات القطنيّة (بالإنجليزية: Lumbar spine) في أسفل الظهر، وخاصّةً بين الفقرات الرابعة والخامسة منها.[٢]


أعراض ديسك الظهر

هناك عدد من الأعراض التي قد تظهر على الشخص المصاب بالانزلاق الغضروفي ومشاكل ديسك الظهر، ومن هذه الأعراض ما يأتي:[٣]

  • الشعور بألم في الذراع أو الساق؛ يحدث هذا الألم نتيجة الإصابة بانزلاق غضروفي في منطقة أسفل الظهر، حيث يتركّز الألم في الأرداف، والأفخاذ، ومنطقة بطة الرجل، وبعض أجزاء من القدم، ومن جانب آخر قد يصيب الانزلاق الغضروفي الأقراص الواقعة في منطقة الفقرات العنقيّة، فتتأثر بذلك منطقة الأكتاف والذراعين.
  • الشعور بالخدر أو التنميل؛ يعاني المصابون بالانزلاق الغضروفي من الخدر والتنميل في الأعضاء التابعة للعصب المتأثر به.
  • ضعف العضلات؛ يسبب الانزلاق الغضروفي ضعف العضلات المرتبطة بالأعصاب المتأثرة بالانزلاق الغضروفي، مما يؤدي إلى ضعف قدرة الفرد على حمل الأشياء.


مضاعفات ديسك الظهر

في الحقيقة قد يتسبّب عدم خضوع المصاب بديسك الظهر للعلاج إلى إصابته ببعض المضاعفات الشديدة، ويُعزى ذلك إلى حدوث تلف دائم في العصب، ومن هذه المضاعفات نذكر ما يأتي:[١]

  • قطع السيالات العصبيّة لأعصاب ذنب الفرس (بالإنجليزية: Cauda equina)؛ وهي المنطقة الواقعة في أسفل الظهر والأرجل، ويؤدي ذلك إلى فقدان السيطرة والتحكم بالمثانة أو الأمعاء.
  • الإصابة بالتخدير السرجي (بالإنجليزية: Saddle anesthesia)؛ وفي هذه الحالة يفقد المريض الشعور بالمنطقة الداخليّة من الأفخاذ، والخلفيّة من الأرجل، بالإضافة إلى فقدان الإحساس بالمنطقة الواقعة حول المستقيم أيضاً.


تشخيص ديسك الظهر

هناك عدة أمور يمكن أن يجريها الطبيب لتشخيص الإصابة بالديسك أو الانزلاق الغضروفي، ومن هذه الإجراءات نذكر ما يأتي:[٢]

  • حصر أعراض الإنزلاق الغضروفي الظاهرة على المريض، والتي تم ذكرها سابقاً، والتأكد منها.
  • إجراء الفحص العصبي؛ إذ يبين الفعل المنعكس غير الطبيعي للمصاب.
  • عمل اختبارات الدم؛ حيث يمكن من خلالها الكشف عن علامات تدل على وجود التهاب أو عدوى.
  • إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي (بالإنجليزية: Magnetic Resonance Imaging) واختصاراً MRI، أو عمل تصوير مقطعي محوسب (بالإنجليزية: CT scan).
  • إجراء تخطيط كهربائية العضل (بالإنجليزية: Electromyogram) واختصاراً EMG؛ والذي يمكن من خلاله تحديد العصب المتضرّر من الانزلاق الغضروفي بدقّة.


علاج ديسك الظهر

العلاج الدوائي

يتوفر عدد من الأدوية التي يمكن تناولها للتخفيف من آلام ديسك الظهر، ومن هذه الأدوية ما يأتي:[٤]

  • مسكنات الألم التي تصرف دون وصفة طبيّة: ومن الأمثلة على هذه المسكنات التي ينصح الطبيب بتناولها في الحالات المتوسطة والخفيفة من آلام ديسك الظهر، الآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen)، أو نابروكسين (بالإنجليزية: Naproxen).
  • الأدوية الناركوتية (بالإنجليزية: Narcotics): في الحقيقة قد يصف الطبيب هذه الأدوية في حال كانت المسكنات التي تصرف دون وصفة طبيّة لم تجدي نفعاً في تسكين آلام المريض، ومن الأمثلة على الأدوية الناركوتية؛ الكودين (بالإنجليزية: Codeine)، أو تركيبة الأوكسيكودون والأسيتامينوفين (بالإنجليزية: Oxycodone-acetaminophen combination).
  • مضادات الصرع (بالإنجليزية: Anticonvulsants): بالرغم من استخدام هذه الأدوية في حالات الإصابة بالصرع، إلا أنّها قد تستخدم أيضاً في تخفيف ألم العصب الناجم عن الانزلاق الغضروفي.
  • مرخيات العضلات: قد يصف الطبيب مرخيات العضلات في حال كان المريض يعاني من التشنج العضلي.
  • حقن الكورتيزون؛ من الممكن أن تستخدم حقن الكورتيكوستيرويدات التي تحقن مباشرةً في المنطقة المحيطة بالأعصاب الفقارية، ويمكن أن يلعب تصوير العمود الفقري دوراً في تحديد مكان الحقن بدقة، وإعطائها بشكلٍ آمن.


العلاج الفيزيائي

في بعض حالات الإصابة بالانزلاق الغضروفي التي لا تُشفى خلال بضعة أسابيع، قد ينصح الطبيب باللّجوء إلى العلاج الفيزيائي، والذي يتمثّل بإجراء وضعيات قد تخفّف من مشكلة ديسك الظهر، أو ممارسة بعض التمارين الرياضيّة التي من شأنها التخفيف من آلام الانزلاق الغضروفي.[٤]


العلاج الجراحي

يتضمّن العلاج الجراحي إزالة الطبيب للجزء البارز من القرص المنزلق، وفي حالات نادرة جداً قد يلجأ الطبيب لإزالة القرص كاملاً، ومن ثم دعم الفقرات بأجزاء معدنيّة، أو زراعة لقرص اصطناعي، وقد يكون الدافع وراء إجراء الطبيب للعلاج الجراحي للعلاج الانزلاق الغضروفي أنّ المريض يعاني من آلام وأعراض ديسك الظهر بالرغم من تلقيه العلاجات الوقائيّة لمدّة لا تقل عن ستة أسابيع، مع استمرار ظهور بعض الأعراض على المريض مثل؛ التنميل، والضعف، وصعوبة المشي، وفقدان التحكّم والسيطرة على المثانة والأمعاء.[٤]


العلاج البديل

يكمن استخدام العلاجات البديلة للتخفيف من آلام ديسك الظهر المزمنة أو الانزلاق الغضروفي، ومن الأمثلة على هذه العلاجات البديلة ما يأتي:[٤]

  • الإرجاع الموضعي للفقرات (بالإنجليزية: Chiropractic)؛ يُعدّ العلاج اليدوي فعّال في حال معاناة المريض من آلام أسفل الظهر الذي قد يستمر لمدّة لا تقل عن شهر.
  • الوخز بالإبر (بالإنجليزية: Acupuncture)، والذي قد يخفّف من آلام الرقبة والظهر.
  • التدليك (بالإنجليزية: Massage)؛ حيث يساعد التدليك على التخفيف من آلام أسفل الظهر المزمنة لفترة قصيرة.
  • اليوجا (بالإنجليزية: Yoga)؛ والتي تتضمّن ممارسة التمارين الرياضيّة، والتنفسيّة، والتأمل، فقد تسهم اليوجا في التخفيف من آلام الظهر المزمنة عند بعض المرضى.


المراجع

  1. ^ أ ب Rachel Nall (9-5-2016), "Slipped (Herniated) Disk"، www.healthline.com, Retrieved 10-7-2018. Edited.
  2. ^ أ ب William C. Shiel Jr (16-3-2018), "Herniated Disc (Disc Herniation of the Spine)"، www.medicinenet.com, Retrieved 10-7-2018. Edited.
  3. "Herniated disk", www.mayoclinic.org,6-3-2018، Retrieved 10-7-2018. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Herniated disk", www.mayoclinic.org,6-3-2018، Retrieved 10-7-2018. Edited.