ما هي الغده النخاميه

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٣٧ ، ٢١ يونيو ٢٠١٨
ما هي الغده النخاميه

الغدة النخامية

تُعدّ الغدة النخامية (بالإنجليزية: Pituitary Gland) من الغدد المكونة لجهاز الغدد الصماء (بالإنجليزية: Endocrine system)، وهي الغدد التي ليس لها قنوات، وإنّما تفرز هرموناتها في الدم مباشرة، وفي الحقيقة تقع الغدة النخامية في تجويف عظمي في جمجمة الإنسان يسمى بالسرج التركي (بالإنجليزية: Sella turcica)، إذ يوفر هذا التجويف الحماية لها، كما يمنحها مساحة صغيرة نسبياً في حال تمددها، ويبلغ وزن الغدة النخامية عند البالغين ما بين 500-900 ملغم، كما أنّ حجمها يقارب حجم حبة البازيلاء، ومن الجدير بالذكر أنّ الغدة النخامية تُعدّ الغدة الرئيسية في جسم الإنسان، وذلك لإفرازها العديد من الهرمونات التي تتحكم من خلالها بنشاط معظم الغدد الصماء في الجسم، إلا أنّها تقع تحت سيطرة منطقة من الدماغ تسمى بتحت المهاد (بالإنجليزية: Hypothalamus)، إذ يربطهما جذع مكوّن من العديد من المحاور والخلايا العصبية، والأوعية الدموية، وتتكوّن الغدة النخامية من فصين، أمامي ويشكّل 80% من وزن الغدة، وآخر خلفي، ويفرز كل منهما هرموناته الخاصة.[١][٢]


هرمونات الغدة النخامية

تفرز الغدة النخامية هرمونات للسيطرة على معظم الغدد الصماء في الجسم، كالغدة الدرقية والأعضاء التناسلية كالخصيتين مثلاً، فضلاً عن تأثيرها المباشر في بعض أنسجة الجسم، كالجهاز العضلي الهيكلي، وفي الحقيقة تختلف الهرمونات التي يفرزها كل فص من الغدة النخامية، وبذلك يتختلف تأثيرها والأنسجة المستهدفة، وفيما يلي بيان ذلك:[٢][٣]

  • الفص الأمامي: يحتوي الفص الأمامي على العديد من الخلايا الظهارية المفرزة للهرمونات (بالإنجليزية: Hormone-secreting epithelial cells)، إذ يعمل هذا الجزء على إنتاج وإفراز بعض الهرمونات، ومنها ما يلي:
    • الهرمون الموجه لقشر الكظر: (بالإنجليزية: Adrenocorticotropic Hormone) واختصاراً ACTH، يتحكم هذه الهرمون بنشاط الغدد الكظرية (بالإنجليزية: Adrenals)، ويحفزها لإفراز هرمون الكورتيزول (بالإنجليزية: Cortisol) والهرمونات الأندروجينية من خلال قشرتها.
    • الهرمون المنبه للدرقية: (بالإنجليزية: Thyroid-stimulating hormone) واختصاراً TSH، يستهدف هذا الهرمون الغدة الدرقية (بالإنجليزية: Thyroid gland)، ويحفزها لإفراز هرمون الثايروكسين (بالإنجليزية: Thyroxine).
    • هرمون النمو: (بالإنجليزية: Growth hormone) واختصاراً GH، إذ يستهدف هرمون النمو جميع خلايا جسم الإنسان، ويتحكم بعملية نمو وإصلاح الخلايا، وما زالت الدراسات جارية لمحاولة فهم تأثير هذا الهرمون في البالغين.
    • هرمون البرولاكتين: (بالإنجليزية: Prolactin) واختصاراً PRL، ويسمى أيضاً بهرمون الحليب، وذلك لأنّه يؤثر في الثدي، ويحفزه لإنتاج الحليب، ويوجد هذا الهرمون في جسم الإنسان طوال الوقت، سواءً عند الذكور أو الإناث، إلا أنّ إفرازه يزداد بشكلٍ كبير خلال فترة الحمل والرضاعة.
    • الهرمون المنشط للحوصلة (بالإنجليزية: Follicle-stimulating hormone) واختصاراً FSH، والهرمون المنشط للجسم الأصفر (بالإنجليزية : Luteinising hormone) واختصاراً LH: يسمى هذان الهرمونان بموجهات الغدد التناسلية (بالإنجليزية: Gonadotrophins)، إذ يستهدفان المبايض عند الإناث، لإفراز هرموني الإستروجين (بالإنجليزية: Estrogen) والبروجستيرون (بالإنجليزية: Progesterone)، كما يؤثران في الخصيتين عند الرجال، ويحفزانهما لإفراز هرمون التستوستيرون (بالإنجليزية: Testosterone).
  • الفص الخلفي: ولا يحتوي هذا الجزء على خلايا ظهارية مفرزة للهرمونات، إنّما تشكّل الخلايا العصبية المفرزة معظم حجمه، وبذلك لا ينتج هذا الجزء الهرمونات بنفسه، وإنّما يستقبلها من خلايا أخرى من الدماغ، ويطلقها إلى مجرى الدم، ويُعدّ الفص الخلفي مسؤولاً عن إفراز هرمونين أساسيين هما:
    • الهرمون المضاد لإدرار البول: (بالإنجليزية: Anti-diuretic hormone) واختصاراً ADH، يستهدف هذا الهرمون الكلى في جسم الإنسان، ويلعب هذا الهرمون دوراً مهماً في تنظيم مستوى السوائل، والمعادن في الجسم، فعند الإصابة بالجفاف، يقوم الجسم برد فعل عبر إفراز هذا الهرمون، فيحفز الكلى لإعادة امتصاص الماء وبالتالي رفع ضغط الدم.
    • هرمون الأكسيتوسين: (بالإنجليزية: Oxytocin) الذي يحفز انقباض عضلات الرحم، ولذلك يكتسب أهمية كبيرة أثناء الولادة، كما يستهدف الثدي لإفراز الحليب.


الحالات المرضية التي قد تصيب الغدة النخامية

هنالك العديد من الحالات المرضية التي تصيب الغدة النخامية، وتُعدّ الأورام غير السرطانية من أبرز هذه الأمراض وأكثرها شيوعاً، وفي الحقيقة يختلف تأثير هذه الأورام في نشاط الغدة النخامية، إما بالزيادة، وإما بالنقصان، وإما أنّها لا تؤثر في نشاطها الهرموني، ولذلك يمكن تقسيمها عادةً إلى أورام مفرزة للهرمونات (بالإنجليزية: Secretory tumors)، وأورام غير مفرزة للهرمونات (بالإنجليزية: Non-secretory tumors)، أما الأورام المفرزة فتؤدي إلى فرط إنتاج الهرمونات، إذ يعتمد ذلك على نوع الخلايا المتضررة، وذلك على النحو الآتي:[١][٤]

  • فرط إفراز هرمون النمو يؤدي إلى الإصابة بمرض العملقة (بالإنجليزية: Gigantism) أو ضخامة الأطراف (بالإنجليزية: Acromegaly).
  • زيادة إفراز هرمون البرولاكتين تؤدي إلى حالة تسمى بـ ثر اللبن (بالإنجليزية: Galactorrhea)، التي تتمثل بإفراز الحليب عند الرجال أو النساء غير الحوامل، كما يؤدي إلى ضعف الانتصاب عند الرجال.
  • فرط إفراز الهرمون الموجه لقشر الكظر يؤدي إلى الإصابة بمتلازمة كوشينغ (بالإنجليزية: Cushing syndrome).
  • زيادة إفراز الهرمون المنبه للغدة الدرقية، يحفز الغدة الدرقية على إفراز هرموناتها بكمياتٍ أكبر، مما يؤدي إلى الإصابة بفرط نشاط الغدة الدرقية (بالإنجليزية: Hyperthyroidism).


ومن الحالات المرضية التي قد تصيب الغدة النخامية ما يسمى بالسكتة النخامية (بالإنجليزية: Pituitary apoplexy)، التي تحدث عند المعاناة من النزيف أو عند التعرّض لضربة ما، فتؤدي إلى اضطراب إفراز هرمونات الغدة النخامية، وقد يشكل نقص بعض الهرمونات الحيوية خطراً على حياة المريض، كما قد تتعرّض الغدة النخامية لحالة تتمثل بنقص إفراز العديد من هرموناتها، وتسمى بقصور نشاط الغدة النخامية (بالإنجليزية: Hypopituitarism)، إذ يؤدي نقص إفراز الهرمون المضاد لإدرار البول إلى الإصابة بمرض السكري الكاذب المركزي (بالإنجليزية: Central diabetes insipidus)، ومن الجدير بالذكر أنّه لا وجود لأورام تعمل على زيادة إفراز هرمونات الفص الخلفي من الغدة النخامية.[١][٢][٤]


فيديو عن أنواع أورام الغدة النخامية

للتعرف على المزيد من المعلومات حول أنواع الأورام الغدة النخامية شاهد الفيديو.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Overview of the Pituitary Gland", msdmanuals.com, Retrieved 29-5-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Pituitary gland", britannica.com, Retrieved 29-5-2018. Edited.
  3. "Hormones produced by the pituitary gland", pituitary.org.uk, Retrieved 29-5-2018. Edited.
  4. ^ أ ب "An Overview of the Pituitary Gland", endocrineweb.com, Retrieved 29-5-2018. Edited.