ما هي شروط إفطار المسافر في رمضان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ٧ نوفمبر ٢٠١٧
ما هي شروط إفطار المسافر في رمضان

شروط إفطار المسافر في رمضان

يشترط في السفر الذي يبيح الإفطار في رمضان أن يكون:[١]

  • طويلاً بحيثُ تقصر فيه الصلاة[١]، وذهب جمهور العلماء إلى أنّ المسافة التي تبيح الإفطار والقصر في الصلاة هي 48 ميلاً وتقدر بثمانين كيلومتراً، وذهب بعض العلماء إلى أنّ السفر لا يحدد بمسافة، ويرجع ذلك إلى العرف فما قال عنه الناس أنه سفر فهو سفر وتترتب عليه الأحكام الشرعية من الإفطار والجمع والقصر في الصلاة.[٢]
  • ألا يعزم الشخص المسافر أن يقيم خلال سفره.
  • ألا يكون في هذا السفر معصية، حيثُ إنّ الإفطار أبيح رخصةً وتخفيفًا عن المسلم ولهذ لا يستحقها الشخص الذي يعصي الله خلال سفره أي أن سفره مبني على معصية مثل السفر لقطع الطريق.
ملاحظة: تنقطع رخصة السفر عن المسلم بأمرين وهما إذا عادَ هذا المسافر إلى بلده ودخل إلى محل إقامته ووطنه، وإذا سافر بنية الإقامة المطلقة أو الإقامة في مكان واحد صالح للإقامة، وفي هذه الحالة يصوم رمضان ولا يفطر فيه ويتم الصلاة دون قصر.


شروط الإفطار الأخرى في رمضان

هناك مجموعة من الأعذار التي تبيح للمسلم الإفطار خلال شهر رمضان، وهذه الأعذار هي:[١]

  • الشيخوخة والهرم: تشملان الشيخ الذي فنيت قوته أو قاربَ على الفناء، وأصبح كل يوم في نقص حتى يموت، والمريض الذي لا أمل من شفائه وميؤوس من حالته، والعجوز أي المرأة المسنة.
  • إرهاق الجوع والعطش: الشخص الذي أرهقه الجوع والعطش الشديد، يجوز له أن يأكل بمقدار ما تندفع به الضرورة ويكمل صيامه باقي اليوم ويقضيه لاحقاً، ويلحق بإرهاق الجوع والعطش خوف التعب والضعف عندَ لقاء العدو، ففي الحرب من كان متيقناً من القتال وخافَ الضعف عن القتال بالصوم ولم يكن على سفر، له الإفطار قبل الحرب.
  • الإكراه: هو حمل الإنسان إنساناً غيره على فعل أو ترك أمر لا يرضاه بالوعيد والإكراه.
  • المرض: هو كل ما خرج به الإنسان عن حدود الصحة من علل، قَال اللَّهِ تَعَالَى: (وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ)[٣].
  • الحمل والرضاعة: يجوز للحامل والمرضع أن تفطر خلال شهر رمضان خوفاً على نفسها أو ولدها من المرض أو زيادة المرض أو الهلاك والضرر. عن أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ الْكَعْبِيِّ رضي الله تعالى عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: (إنَّ اللَّهَ وَضَعَ عَنْ الْمُسَافِرِ الصَّوْمَ وَشَطْرَ الصَّلَاةِ , وَعَنْ الْحَامِلِ أَوْ الْمُرْضِعِ الصَّوْمَ أَوْ الصِّيَامَ) وَفِي لَفْظِ بَعْضِهِمْ: (عَنْ الْحُبْلَى وَالْمُرْضِعِ).[٤]، ويجب على الحامل أو المرضع القضاء إذا أفطرت خوفاً على نفسها أو ولدها، وإذا كان الخوف على الجنين أو الطفل فتجب فدية مع القضاء وهي إطعام مسكين بمقدار 600غم من القمح أو الأرز عن كل يوم إفطار.[٥]


الإفطار دون عذر

من أفطر في رمضان ولو ليوم واحد دون عذر فقد أتى كبيرة من كبائر الذنوب وعرضَ نفسه لعقاب الله سبحانه وتعالى وسخطه، وعليه أن يتوب توبة صدقة، ويندم على ما فعل ويستغفر الله كثيراً وقضاء ما أفطره.[٦]


المراجع

  1. ^ أ ب ت 21-11-2001 (24-10-2017)، "الأعذار التي تبيح الفطر في رمضان"، www.islamqa.info. بتصرّف.
  2. "حد السفر الذي يبيح الفطر والقصر"، www.islamqa.info، 27-10-2003، اطّلع عليه بتاريخ 24-10-2017. بتصرّف.
  3. سورة البقرة، آية: 185.
  4. رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن أنس بن مالك الكعبي القشيري، الصفحة أو الرقم: 715، حسن.
  5. المفتي العام الدكتور نوح علي سلمان، "الفتاوى"، www.aliftaa.jo، اطّلع عليه بتاريخ 24-10-2017. بتصرّف.
  6. "حكم من أفطر في رمضان من غير عذر "، www.islamqa.info، 19-9-2015، اطّلع عليه بتاريخ 24-10-2017. بتصرّف.