ما يقال في رمضان

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٢١ ، ١٠ ديسمبر ٢٠١٨
ما يقال في رمضان

رمضان

شهر رمضان الكريم هو من أفضل الشهور بالنسبة للمسلمين، فهو يأتي حاملاً لهم الخيرات والمسرّات، حيث يعوّدهم على الصبر وتحمّل مصاعب الحياة، ويزرع فيهم قوة الإرادة، وفي هذا المقال سنقدم لكم كلماتٍ جميلةً عن شهر رمضان الكريم.


كلمات عن رمضان

  • في رمضان تستقرّ أعين المُصلّين موضع السّجود، وتسرح قلوبهم في تسبيحات الله، وتتثبّت أيديهم فوق صدورهم، وتتحوّل أرجلهم إلى أوتاد تُصلّي، وتذرف الدموع رغبة فيما عند الله تعالى وخشية له، وتأبى أرواحهم أن تخرج من الصلاة قبل الإحساس بحالة من الانتشاء لما تلقاه من بهجة ناتجة عن طاعة الله تعالى.
  • في رمضان يحرص الجميع على إكمال ركعات التراويح حتى تجد دعاء الإمام يختم بها، فيدعو والناس تؤمّن على هذا الدعاء، ويرجو والناس من الله تطلب، وتبدأ أمنيات العباد ترتفع إلى خالقهم، والأيادي تُرفَع والأكفّ تتعانق، وما أن ينتهي من الدعاء حتّى يستشعر المُصلّون بأنّ دعواتهم قاب قوسَين أو أدنى من الاستجابة، وأنّ السّماء قد فُتحت على مصراعَيها، وأنّ الله لن يخيب قلوباً آمنت به، وتوكلت عليه، ولجأت إليه.
  • في رمضان يتراود إلى الروح إحساس غريب، وثقة عالية تدبّ في النّفس كل ليلة، حيث يشعر الإنسان بأنّ الله قد أعتق الرّقاب، وغفر الذّنوب، وتجاوز عن الخطايا، ونال الإنسان رضا الله ومغفرته.
  • في رمضان تتعايش الروح في عالم التقوى، وتصعد في مراتب السماء طالبة مغفرة الله تعالى، فتكون الروح خفيفة، ويتقرب المسلم من ربه بالعديد من الأعمال الصالحة، وتزيد بركة الأعمال، وترتفع الدرجات، ويشعر الإنسان بقوة الإيمان، وتبكي عينه من خشية الله لتطرق باب السماوات راجيةً رب العالمين.
  • في رمضان تقوم الروح لبارئها، وتخشع القلوب في صلاة القيام، ويعلو صوت الأذان كل حين لينطلق الناس إلى الصلوات، وتكتمل صفوف المصلِّين، فتتوحّد القلوب، وتتآلف الأرواح، وتهدأ النفوس، وتتلاحم الأكتاف، ويقترب الناس من بعضهم، فيشعر الغنيّ بالفقير، ويصوم الأبيض مع الأسود، ويندغم المجتمع فيما بينه، لتزول أسباب الفرقة والاختلاف فيما بين الناس، ويلين جانبهم، فيكون كالجسد الواحد، لا يفرّقهم عدو، ولا يخالفهم رأي.
  • في رمضان يستذكر المسلمون بعضهم، ويحنّون إلى إنجازات المسلمين في رمضان من قبلهم، حيث الغزوات النبوية، والفتوحات الإسلامية، وما كان عليه السّلف الصالح في هذا الشهر من قيام الليل، وعبادة في النهار، فيقبلون على طاعة الله ويبتعدون عما يسبب غضبه.
  • في رمضان تتحوّل البيوت إلى جنان عامرة بالإيمان، ورياحين تفوح بطاعة الله وذكره، ويشعر الناس ببعضهم على موائد الإفطار، فيتقاسمون وجبات الطعام، ويتذكرون بعضهم، فينظر كل منهم في حاجة الآخر، ويحاول كل واحد منهم أن يساعد أخاه المسلم بكل ما يستطيع، وهذا يزيد لحمة المجتمع الإسلامي، ويجعله قادراً على مواجهة مشكلاته، والتصدي لكل ما يعترض طريقه.


عبارات عن رمضان

  • وَتَّمْضِي بِنَا الأَيَامْ وَتتعاقب الأَسَابيع وتتوالى الشُهور ويقترِب مِنا قُدوم شَهَر الخَير والبرَكَة وَالرَحمات ويَعلو حِدَاء المُؤمِنين و دُعَاؤهُم الخَالد: اللهم بَلِّغنَا رَمَضَان.
  • في رمضان صافح قلبك، ابتسم لذاتك، صالح نفسك، وأطلق أسر أحزانك، وعلّم همومك الطيران بعيداً عنك.
  • في رمضان أعد ترتيب نفسك، لملم بقاياك المبعثرة، اقترب من أحلامك البعيدة، اكتشف مواطن الخير في داخلك، واهزم نفسك الأمّارة بالسوء.
  • في رمضان سارع للخيرات، وتجنّب الحرام، واخفِ أمر يمينك عن يسارك، وامتنع عن الغيبة كي لا تفطر على لحم أخيك ميتاً.
  • في رمضان جاهد نفسك قدر استطاعتك، واغسل قلبك قبل جسدك ولسانك قبل يديك، وأفسد كل محاولاتهم لإفساد صيامك، واحذر أن تكون من أولئك الذين لا ينالهم من صيامهم سوى العطش والجوع.
  • أسأل الله لكم في شهر رمضان حسناتٍ تتكاثر، وذنوباً تتناثر، وهموماً تتطاير، وأن يجعل بسمتكم سعادة، وصمتكم عبادة، وخاتمتكم شهادة، ورزقكم في زيادة، وبكل زخة مطر وبعدد من حج واعتمر أدعو الله أن يتقبل صالح العمل.
  • شهر ترتفع فيه الدرجات، شهر عظيم، شهر جميل، شهر يُشعِر المسلم بالفرحة، شهر رمضان الكريم.
  • غسل الله قلبك بماء اليقين وأثلج صدرك بسكينة المؤمنين، وبلّغك شهر الصائمين، وأعادَه عَلينا كَثيراً مِن الأزمَان، ولا جعلَنا فيهِ من أهل الحِرمان.
  • اللهم أعنّي وَأعِن أَحِبتِي فيهِ عَلى صِيامِهِ وقِيامِهِ وجَنّبني وجَنِّب أحِبتِي فيهِ مِن هَفَواتِهِ وَآثامِه، وارزقني وارْزِق أحِبتِي فيهِ ذِكرَكَ بِدَوامِهِ وبِتَوفيقِكَ يا هادِيَ المضلِّين.


شعر عن رمضان

الليل يبدو ساكن الجنبات

وتمر في خلدي سنون حياتي

كم قد تلطخ مئزري بخطيئة

ولكم عصيت الله في خلواتي

كم جئت معصية لفرط جهالتي

فبكيت عند تذكري زلاتي

ما راعني في الليل إلّا صائح

قد جاء شهر الخير والبركات

هذا الهلال عليه أعظم شاهد

فتأهبي يا نفس للخيرات

وتهز أرجاء السماء ملائك

تدعو بصوت واضح النبرات

يا باغي الخيرات هيا أقبلن

فالخير كل الخير في الطاعات

يا باغياً شراً رويدك فارعوي

فالشر يورث أهله الحسرات

رمضان أقبل حاملاً من ربنا

نعماءه والفضل والخيرات

شهر به القرآن أعظم منة

قد جاء نوراً يمحق الظلمات

قد بشر الهادي به أصحابه

فاسمع لبشرى صادق الكلمات

قد جاءكم شهر كريم ليله

ونهاره قد خص بالنفحات

وتهب فيه نسائم من رحمة

يا حبذا بنسائم الرحمات

وتفتحت أبواب جنات به

هل ثم من يشري به الجنات

وتوصدت أبواب نار جهنم

ويضاعف الرحمن في الحسنات

وتسلسل الشيطان فيه ونسله

خفضوا الرؤوس ونكسوا الهامات

فيه الفريضة في الثواب كأنها

سبعين فاعقل يا أخي خطراتي

والنفل فيه فريضة في غيره

هذى فضيلة أشرف الأوقات

يا ليلة في الشهر بات مقيمها

بعبادة تسمو على السنوات

هي ليلة القدر التي في جوفها

وصل السما بالأرض خير صلات

وتنزلت فيها لآلئ أحرف

أعني كلام مفرج الكربات

إن صمت شهرك مؤمنا أو قمته

غفرت ذنوبك ما مضى أو ياتي

رمضان جئت وأمتي مجروحة

ويلفها قيد العدو العاتي

والمسجد الأقصى تسيل جراحه

وتراه ينظر شارد النظرات

يشكو إلى النيل العظيم جراحه

ويبث محنته إلى عرفات

بغدادنا قد قدَ ثوب فخارها

وتنكست في أرضها راياتي