متى أحس بحركة الجنين في بطني

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٠٣ ، ٤ يونيو ٢٠١٧
متى أحس بحركة الجنين في بطني

بدء حركات الجنين

عادة ما تبدأ حركات الجنين في منتصف الشهر الثاني، ولا تشعر الأم غالباً بتلك الحركات إلا بين الأسبوع السادس عشر، وأحياناً الثامن عشر وحتى الأسبوع الثالث والعشرين، أي عند بداية الشهر السادس من الحمل، وبإمكان الأم الإحساس بتلك الحركات قبل الأسبوع السادس عشر، أي في منتصف الشهر الثالث، وذلك إن كان حملها هو الثاني أو الثالث، فبخبرتها تستطيع معرفة الحركة ومُلاحظتها.


حركات الجنين في بطن الأم

  • يبدأ الطفل بين الأسبوعين السابع والثامن بالقيام بحركات عامة، كالانحناء إلى الجانبين، إضافة إلى حركات فجائية لا إرادية.
  • يُصاب الطفل في الأسبوع التاسع بالفواق، أو الحازوقة، او الزغطة، ويحرك ذراعيه، أو ساقيه من تلقاء نفسه، كما يمص ويبتلع.
  • يبدأ الطفل في الأسبوع العاشر بتحريك رأسه، فيلفه ويثنيه، كما يُحرك يديه كي يلمس وجهه، وبإمكانه أن يفتح فكيه وأن يتمدد.
  • يستطيع في الأسبوع الحادي عشر أن يتثاءب.
  • يستطيع في الأسبوع الرابع عشر أن يُحرك عينيه.


تتطور حركات الجنين بشكل تدريجي إلى أن تُصبح قوية بما يكفي، وقبل مرور فترة طويلة ستعتاد الأم على الشعور بالركلات، والضربات حينما يمد أطرافه، ولن يواصل الجنين ذلك طوال الوقت؛ وذلك لاحتياجه للنوم والراحة، وبإمكانه النوم لمدة خمس وأربعين دقيقة مُستمرة في المرة، وستشعر الأم باستغراق فترات راحته وقتاً طويلاً بسبب عدم إحساسها بكافة حركاته.


كيفية تغير حركات الجنين من أسبوع إلى آخر

الأسبوع العشرين إلى الرابع والعشرين

يزداد نشاط الطفل تدريجياً، ويُصبح أكثر حيوية أثناء النهار؛ حيث يقوم بالعديد من حركات الشقلبة، والركل في النهار.


الأسبوع الرابع والعشرين إلى الثامن والعشرين

يُصاب الطفل في هذه الفترة بالفواق، وهذا سبب شعور الأم بالاهتزازات في بعض الأحيان، وفي هذه المرحلة يشتمل الكيس الأمنيوسي على أكثر من سبعمئة وخمسين مليلتراً من السائل الأمنيوسي، وهو السائل الذي يُحيط بالجنين، والذي يُزود الطفل بمساحة واسعة من أجل التحرك بحرية.


الأسبوع التاسع والعشرين

في هذه المرحلة يقوم الطفل بحركات محدودة أكثر، وأقل؛ وذلك بسبب ضيق المساحة داخل الرحم.


الأسبوع الثاني والثلاثين

قد تصل حركات الطفل في هذه المرحلة إلى أعلى مُعدلاتها، وستتكرر الحركات وتزيد، ويُعد ذلك طبيعياً نسبة إلى ضيق المساحة التي يتحرك بها.


الأسبوع السادس والثلاثين

عادة ما يأخذ الجنين في هذه المرحلة وضعيته الأخيرة، حيث يتجه الرأس إلى الأسفل، خاصة وإن كان ذلك هو الحمل الأول للمرأة، وستتمثل الحركات الأساسية التي ستشعر بها الأم نخزات من ذراعي الجنين ورجليه، إضافة إلى ركلات موجعة قليلاً في منطقة القفص الصدري.


الأسبوع السادس والثلاثين إلى الأربعين

في هذه المرحلة سيزداد حجم الجنين، وستهدأ حركاته، ويُحتمل تعلمه لمص إبهامه، فإذا أفلت إبهامه من فمه ستشعر الأم بحركات سريعة، ونخزات عند إدارته لرأسه من الجانب الآخر ليبحث عنه، وفي أثناء الأسبوعين الأخيرين ستشعر الأم بركلات قوية تحت القفص الصدري في أحد الطرفين، وذلك أمر طبيعي، ويكون قد تمركز في الحوض استعداداً للخروج، وستشعر الأم برأس يضغط على قاع حوضها.