متى تظهر أعراض الوحام

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:١٧ ، ١١ يونيو ٢٠١٧
متى تظهر أعراض الوحام

الوحام

الوحام: ظاهرة بيولوجية طبيعية تصيب النساء في بداية فترة الحمل، أي الشهور الثلاثة الأولى، وقد تمتد عند بعض النساء حتى نهايته حسب طبيعة جسمها، حيث تشعر الحامل برغبتها في تناول أنواع معينة من الطعام، وتصر على تناولها ظناً منها أنّ وحمة ستظهر في جسم الطفل في حال لم تتناول ما طلبته، وهذا يجبر الأزواج على توفير تلك الطلبات بالسرعة الممكنة. ويعرف الوحام عادة على أنّه عرض أولي من أعراض الحمل الأولى، بينما يشخصه البعض الآخر بأنّه افتقاد الحامل لعناصر معينة في جسمها، الأمر الذي يجعلها تبحث عن الطعام بشراهة لتعويض هذا النقص.


سبب حدوث الوحام

تعزى حدوث هذه الظاهرة إلى حدوث اضطرابات في هرمون البروجستيرون في جسم الحامل، مما يزيد وصول الإشارات العصبية إلى الدماغ، وخصوصاً في القسم المسؤول عن تنظيم حاسة الشم عند الانسان، لذا، تصبح حاسة الشم عندها مضاعفاً، ويصبح لديها استفزاز قوي للروائح المختلفة حولها، مما يحفز هرمونات الهضم على العمل، وبالتالي تتوهم بأنها ترغب في تناول صنف معين من الطعام.


أعراض الوحأم

  • تظهر عادة أعراض الوحام في الصباح الباكر، وخصوصاً عند الاستيقاظ من النوم، لذا تظهر عليها بعض الأعراض هي:
  • الشعور بالغثيان، والدوخة، والصداع.
  • القيء المتكرر.
  • النفور من بعض الروائح النفاذة كرائحة العطر، أو رائحة الطعام، والمنظفات.
  • الرغبة في النوم.
  • النفور، أو الرغبة في تناول أصناف من الطعام بكميات كبيرة، وخصوصاً الأطعمة المالحة، أو الحلوة.
  • وجود حساسية مفرطة في حاستي الشم، والذوق.
  • الشعور بالاكتئاب، والحزن، وزيادة العصبية.
  • حدوث انتفاخ في البطن.


علاج مشكلة الوحام

  • تناول كميات قليلة من الطعام على فترات متعددة، فالمعدة الفارغة تزيد الشعور بالغثيان.
  • المحافظة على نسبة السكر في الدم.
  • تناول الأطعمة الجافة، والمهدئة للمعدة على مدار اليوم.
  • الابتعاد عن الأطعمة المثيرة لجدار المعدة، كالأطعمة الحمضية، والحارة، والمقلية، والدسمة.
  • اختيار الأطعمة الغنية بالبروتينات، والفيتامينات، سهلة الهضم، كاللبن الزبادي، ورقائق البسكويت.
  • تناول فتات الخبز اليابس، أو فتات القرشلة السادة على الريق.
  • الراحة التامة في الفراش وخصوصاً في الصباح الباكر.
  • شرب الماء بين الوجبات، مع ضرورة تخفيف تناول السوائل أثناء الوجبات، للمحافظة على رطوبة الجسم.
  • الابتعاد عن التوتر والضغط قدر الإمكان.
  • استنشاق رائحة أوراق الليمون فهي تقلل الشعور بالغثيان.
  • شرب شاي الزنجبيل بانتظام، أو تناول أقراص دوائية منه، وذلك لقدرته على تخفيف تهيج المعدة.
  • استخدام لفافات المعصم المضادة لدوار البحر، أو الضغط الإبري، وهي متوفرة عادة في الصيدليات، ومتاجر الأطعمة الصحية.