متى تكون زكاة الفطر

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٥٨ ، ٩ يوليو ٢٠١٧
متى تكون زكاة الفطر

زكاة الفطر

زكاة الفطر هي أحد أنواع الزكاة المفروضة على المسلمين، فرضت عليهم في السنة الثانية للهجرة، ويجب دفعها قبل صلاة عيد الفطر السعيد وانقضاء صوم شهر رمضان، وهي فريضة على كل مسلم قادرٍ على دفعها، فإن كان صغيراً أو مجنوناً فتجب على وليّه أو على من تلزمه نفقته كالزوجة على زوجها، وتعرّف شرعاً بأنها صدقة تجب عند الفطر من رمضان بانقضائه، وتتميز بأنها زكاة مفروضة على الأشخاص لا على الأموال، تطهيراً لنفوس الصائمين لا لأموالهم كما في زكاة الأموال.


متى تكون زكاة الفطر

زكاة الفطر لها وقت محدد لإخراجها، وبغيره أو بانقضاءه لا تعتبر زكاة فطر، وإنما تعتبر من الصدقات العادية، ووقت إخراج هذه الزكاة ووجوبها يكون بغروب الشمس في آخر يوم في شهر رمضان المبارك إلى ما قبل خروج الناس لتأدية صلاة عيد الفطر السعيد، ويفضل ويسن إخراجها قبل حلول عيد الفطر بيوم أو يومين كي يتسنى للفقراء المستفيدين منها شراء حاجياتهم ومستلزماتهم لإدخال السرور والفرحة على أفراد بيتهم في العيد كباقي البيوت، ولا يشعرون بشيء من النقص أو الخذلان؛ لأن الأعياد مصدر فرحة وبهجة للجميع.


مقدار زكاة الفطر

كمعظم أحكام الدين الإسلامي والتي نستمدها من المصدر الأول للتشريع وهو القرآن الكريم ومن المصدر الثاني للتشريع هو سنة رسولنا محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم، فقد علمنا رسولنا الكريم أن زكاة الفطر من رمضان تؤدى إما صاعاً من تمر أو زبيب، أو صاعاً من أرز أو قمح أو شعير، أو صاعاً من الأقط؛ أي الحليب المجفف، وما يساوي ذلك المنتجات من قوت البلاد؛ أي المنتج الأكثر استهلاكاً وحاجة للسكان، وأما الصاع كما اتفق العلماء فهو أربع من الحفنات التي يمسكها الإنسان بيديه متوسطة الحجم، كما يجوز إخراج زكاة الفطر مقداراً من المال إن كان أسهل للدافع وأفضل للمستفيد، وهذا المقدار يحدده سنوياً فقهاء الشريعة في كل بلد وفق احتياجات الناس وطبيعة حالهم.


الحكمة من وجوب زكاة الفطر

  • طهرة للصائم من اللغو والرفث: أخبرنا الرسول محمد عليه الصلاة والسلام، فالرفث هو الفاحش من الكلام، والزكاة تمحو ما قد يفعله المسلم في رمضان من ذنوب صغيرة.
  • طعمة للمساكين: الطُعمة هو الطعام الذي يؤكل؛ أي أنها تغني الفقراء عن السؤال يوم العيد، وتوسع عليهم في الرزق، حتى يكون يوم العيد يوم بهجة وسرور لجميع الناس على اختلاف فروقاتهم المادية.
  • شكر الله تعالى: تعتبر زكاة الفطر مظهراً من مظاهر شكر المسلم لله تعالى على نعمه التي لا تعد ولا تحصى، وأهمها نعمة بلوغ رمضان وصيامه كاملاً.