متى كانت ليلة القدر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٩ ، ٢٥ مارس ٢٠١٥
متى كانت ليلة القدر

شهر رمضان

عندما نقول شهر الصوم، سريعاً ما يخطر ببالنا ذلك الشهر المميز عن باقي أشهر السنة الهجّرية؛ لِمكانتِه الخاصة عند المسلمين، وهو الشهر التاسع الهجّري الذي يأتي بعد شهر شعبان مباشرةً، ألا وهو بالتأكيد (شهر رمضان)، الذي يمتنع في أيامهِ المُسلمين عن الشراب والطعام والجِماع، من الفجر وحتى غروب الشمس، والذي يتم فيه اجتماع الأهل والأحبة، سواء أكان بعزائم متبادلة لرؤية الأحباب والأقارب (صلة الرحم) أو غيرها، والتي يكثر فيها المودة والرحمة، والشعور بالفقراء والمحتاجين، بمساعدتهم بما نستطيع أن نقدم لهم. 


مكانة شهر رمضان

في هذا الشهر المبارك حدث أفضل ما يمكن أن يقدمه التاريخ لنا إلى هذا اليوم، في هذا الشهر كان بدايةً لنزول أول آيات القرآن الكريم عام 610م، أُنزل على سيدنا محمد بن عبد المطلب، في (غار حراء) ذلك المكان الذي كان يحب الرسول دائما أن يختلي فيه، هذا المكان وفي ليلة القدر بالتحديد أًنزلت أول آية تقول(اقّرأ باسم ربَّكَ الذّي خَلَقَ).


ليلة القدر

المقصود بها بالعربية ( ليلة القدرة والقوة).


ليلة القدر أعظم ليلة مقدسة وعظيمة في العالم، إنها ليلة السلام والخير على كل من يقوم على طاعة اللّه ورسوله الأمين، ولا يستطيع حتى الشيطان أن يؤذي فيها أحد ، (ليلةُ القدرِ خيّرٌ مِن أَلفِ شَهر) أي أن العمل الخيّر في هذا اليوم العظيم خيرعند اللّه من العمل والعبادة في ألف شهر، وهل أجمل من ذلك! وأفضل ما يمكننا أن نقضي فيها ليلة القدر من أفعال هي (الصلاة) وتفضل صلاة الجماعة " من صلى العشاء في جماعة، فكأنما قام نصف الليل، ومن صلى الصبح في جماعة، فكأنما صلى الليل كله"، وأيضاً إطعام الفقير، بر الوالدين، الإحسان والاحترام مع ناس، وبالطبع يجب أن نجعل هذه الأفعال الخيرة مستمرة معنا بحيث لا تنقطع مع إنقطاع أنوار هذه الليلة.


موعد ليلة القدر

ليلة القدر تحدث في الأيام العشرة أواخر شهر رمضان، وتكون على الأغلب إحدى أيام (23، 25، 27) لكن! هناك علامات تظهر لنا في أواخر هذا الشهر تحدد لنا أي يوم تقع هذه الليلة المباركة.


علامات ليلة القدر

  • في الصباح تظهر الشمس لا نرى لها شعاع، أو أن تكون حمراء اللون.
  • في الليل، يكون الجو معتدل نسبياً، لا بارداً ولا حاراً.
  • أن تشعر بأن قلبك مطمئناً بلا خوف، وانشراح الصدر.
  • ليلاً تكون الإضاءة والنور قويان.
  • سكون الرياح، ليلةً بلا عواصف.
  • لا نسمع صوتاً للكلاب، تكون ليلة هادئة.


عندما تظهر هذه الإشارات على الأرجح تكون أدلة واضحة بجمال هذه الليلة وعظتها، وهنا دورك يبدأ، بأن تستعد لها بذكر الله كثيراً، والقيام بالفرائض والسنن، وكثرة الدعاء وإطعام صائم، خاصة الفقير، وأن أبّر والديّ وأفطرُ معهما، وفي النهاية أقول أخي المسلم، أختي المسلمة لا تضيّعا أجر هذه الليلة وأكثِرا مِن الدعاء فيها قدر المستطاع، اعملا لآخرتكما لأن الدنيا ليست دائمة بين أيدينا.