ما هو شهر رمضان

كتابة - آخر تحديث: ١٤:١٧ ، ١١ مايو ٢٠٢٠
ما هو شهر رمضان

شهر رمضان

شهر رمضان هو الشهر التاسع في السنة القمريّة، ويأتي بعد شهر شعبان، ويتبعه شهر شوّال، وسُمِّي بالشهر؛ لشُهرته بين الشُّهور،[١][٢] وقد فضّله الله -تعالى- على باقي أشهر السنة؛ لأنّه أحد أركان الإسلام، كما أنَّ صيامه فَرض على كلّ مسلم، قال النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (بُنِيَ الإسْلامُ علَى خَمْسٍ، شَهادَةِ أنْ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وأنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ ورَسولُهُ، وإقامِ الصَّلاةِ، وإيتاءِ الزَّكاةِ، وحَجِّ البَيْتِ، وصَوْمِ رَمَضانَ)،[٣] وجُعِل قيام ليله من السُّنَن التي حَثَّ الإسلام عليها، ورتّب على ذلك مغفرة ما تقدّم من الذنوب، ومن النِّعَم التي يمكن أن يُنعم الله -تعالى- بها على المُسلم أن يُبلّغه شهر رمضان؛ فيستقبله بالفرح، وشُكر الله -تعالى-، وعَقد النيّة على التوبة، والاستعداد التامّ لصيامه، وقيامه؛ لينال الأجر، والثواب.[٤]


سبب تسمية رمضان بهذا الاسم

اختلف العُلماء في سبب تسمية رمضان بهذا الإسم على عدّة أقوال، وهذه الأقوال فيما يأتي:[٥]

  • رمضان من الرَّمَض؛ وهو شدّة الحَرّ؛ لأنّه غالباً ما كان يأتي في وقت الحَرّ في جزيرة العرب، وكانت العرب تُسمّي الشهرَ بالزمن الذي يقع فيه.
  • رمضان بسبب رَمَضه للإنسان الصائم؛ ومن ذلك شدّة الجوع.
  • رمضان بسبب كثرة تفكُّر القلب في أُمور الآخرة؛ تشبيهاً له بالرمل والحجارة التي تأخذ الحَرّ من شدّة الشمس.
  • رمضان مأخوذ من (رَمَض)؛ أي احترق؛ فرمضان يحرق الذنوب؛ لِما يؤدّيه المُسلم فيه من الأعمال الصالحة.
  • رمضان مأخوذ من الرميض؛ أي الغسيل؛ وهو المطر الذي يكون في آخر الصيف وبداية الخريف؛ لأنّه يدفع حَرّ الشمس، وكذلك رمضان؛ فهو يدفع الذنوب ويغسلها بالأعمال الصالحة.
  • رمضان بسبب رَمَض الأسلحة؛ أي تجهيزها؛ فقد كانت العرب تتجهّز للحرب بعد شهر رمضان.


فضل شهر رمضان

يُعَدّ شهر رمضان أفضل شُهور السنة؛ وذلك لِما له من الفضائل التي تُميّزه عن باقي الشُهور، ومن هذه الفضائل ما يأتي:[٦]

  • تُفتَح به أبواب الجنّة، وتُغلَق أبواب النار، وتُصفَّد فيه الشياطين.
  • أنزل الله -تعالى- فيه القُرآن، وجعل فيه ليلة القدر التي هي خيرٌ من ألف شهر.
  • تُضاعَف فيه الحَسنات؛ لحديث النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ يُضَاعَفُ، الحَسَنَةُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا إلى سَبْعمِئَة ضِعْفٍ، قالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: إلَّا الصَّوْمَ، فإنَّه لي وَأَنَا أَجْزِي به، يَدَعُ شَهْوَتَهُ وَطَعَامَهُ مِن أَجْلِي لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ: فَرْحَةٌ عِنْدَ فِطْرِهِ، وَفَرْحَةٌ عِنْدَ لِقَاءِ رَبِّهِ وَلَخُلُوفُ فيه أَطْيَبُ عِنْدَ اللهِ مِن رِيحِ المِسْكِ).[٧]
  • يزيد الله -تعالى- فيه أرزاق عباده المؤمنين، ومن فطَّر فيه صائماً، فإنّ الله يغفر له ذُنوبه، ويُعتِق رقبته من النار.
  • يجعل الله -تعالى- فيه الرحمة، والمغفرة، والعِتق من النار، وفيه مواطن كثيرة للدعاء.
  • يُوجِب قيام ليله في طاعة الله -تعالى- غُفران الذنوب، ويُكفّرها صيامه أيضاً.


صيام شهر رمضان

حُكم صيام شهر رمضان

جعل الله -تعالى- صيام رمضان من فرائض الدين، ورُكناً من أركان الإسلام الخمس، وقد ثبتت فرضيّة الصيام في كتاب الله -تعالى-، وسُنّة نبيّه -عليه الصلاة والسلام-؛ قال -تعالى-: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)،[٨] وقال الرسول -صلى الله عليه وسلم-: (بُنِيَ الإسْلامُ علَى خَمْسٍ) -وذكر منها- (صَوْمِ رَمَضانَ)،[٣] وقد أجمع المُسلمون على وجوب الصيام على المُكلَّف ولم يُخالف هذا الحُكمَ أحد.[٩]


الحِكمة من مشروعيّة صيام رمضان

فرض الله -تعالى- الصيام لِحكمٍ كثيرة، ومن هذه الحِكم ما يأتي:[١٠]

  • يُطهّر نفس الصائم من الأخلاق السيّئة، ويُزكّيها؛ فهو يُضيّق على الشيطان الوصول إلى الإنسان.
  • يَحُثٌّ على زُهد النفس في الدُّنيا، ويزيد رغبتها في الآخرة.
  • يُعزّز شعور الإنسان بالمساكين، وآلامهم؛ لأنّ الصائم يشعر بما يشعرون به من شدَّة الجوع والعطش.


كيفيّة الصيام في بداية تشريعه

تدرَّج الله -سُبحانه وتعالى- في فَرض الصيام على المُسلمين؛ فقد تمثّل في بداية الأمر بتحريم جميع المُفطرات على المُسلم من حين نومه، أو من حين صلاته العِشاء؛ فإن نام أوّلاً قبل العشاء، حُرِّمت عليه المُفطِرات منذ لحظة نومه، وإن كانت صلاته العِشاء قبل نومه حُرِّمت عليه المُفطرات منذ لحظتها، ثُمّ كانت المرحلة الثانية من تشريع الصيام؛ بإباحة جميع المُفطرات في الليل إلى حين طُلوع الفجر، وقد جاء ذلك صراحة في الحديث الذي يرويه البراء بن عازب، إذ قال: (كانَ أصْحَابُ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إذَا كانَ الرَّجُلُ صَائِمًا، فَحَضَرَ الإفْطَارُ، فَنَامَ قَبْلَ أنْ يُفْطِرَ لَمْ يَأْكُلْ لَيْلَتَهُ ولَا يَومَهُ حتَّى يُمْسِيَ، وإنَّ قَيْسَ بنَ صِرْمَةَ الأنْصَارِيَّ كانَ صَائِمًا، فَلَمَّا حَضَرَ الإفْطَارُ أتَى امْرَأَتَهُ، فَقالَ لَهَا: أعِنْدَكِ طَعَامٌ؟ قالَتْ: لا ولَكِنْ أنْطَلِقُ فأطْلُبُ لَكَ، وكانَ يَومَهُ يَعْمَلُ، فَغَلَبَتْهُ عَيْنَاهُ، فَجَاءَتْهُ امْرَأَتُهُ، فَلَمَّا رَأَتْهُ قالَتْ: خَيْبَةً لَكَ، فَلَمَّا انْتَصَفَ النَّهَارُ غُشِيَ عليه، فَذُكِرَ ذلكَ للنبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فَنَزَلَتْ هذِه الآيَةُ: {أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إلى نِسَائِكُمْ} فَفَرِحُوا بهَا فَرَحًا شَدِيدًا، ونَزَلَتْ: {وَكُلُوا واشْرَبُوا حتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الخَيْطُ الأبْيَضُ مِنَ الخَيْطِ الأسْوَدِ})،[١١] وقد فرض الله الصيام في شهر شعبان من السنة الثانية للهجرة، ويكون النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- بذلك قد صام رمضان تسع مرّات.[١٢]


فضل الصيام في شهر رمضان

جعل الله -تعالى- للصيام الكثير من الفوائد، ومنها ما يأتي:[١٣]

  • رَفع قَدر الصوم، فهو لا مثيل له؛ إذ أضاف الله -تعالى- الصوم إليه، وهذه إضافة تشريف له، وتعريفٌ للناس بِعَظيمِ قَدْره؛ لقوله -تعالى- في الحديث القُدسيّ الذي أورده النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ له إلَّا الصَّوْمَ، فإنَّه لي وأنا أجْزِي به).[١٤]
  • رفع دَرجاتِ المُسلم في الجنّة، كما أنّ فيه تشريفٌ من الله -تعالى- والملائكة؛ بالصلاة على الصائمين، قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (إنَّ اللَّهَ وملائِكتَه يصلُّونَ على المتسحِّرينَ).[١٥]
  • وقاية للصائم من النار، كما أنّ الصوم في الحَرّ يُورِث السُّقيا يوم العطش؛ لحديث النبيّ -عليه الصلاة السلام- قال: (إنَّ اللهَ تبارك وتعالَى قضَى على نفسِه أنَّه من أعطش نفسَه له في يومٍ صائفٍ سقاه اللهُ يومَ العطشِ).[١٦]
  • طريقٌ إلى الجنّة؛ لقول النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (ومَنْ صامَ يومًا ابتغاءَ وجهِ اللهِ خُتِمَ لهُ بِها دخلَ الجنةَ).[١٧]
  • شفاعة لصاحبه يوم القيامة؛ قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (الصيامُ والقرآنُ يشفعانِ للعبدِ يومَ القيامةِ، يقولُ الصيامُ: أيْ ربِّ إنِّي منعتُه الطعامَ و الشهواتِ بالنهارِ فشفعْنِي فيهِ).[١٨]
  • سبب من أسباب استجابة الله -تعالى- للدُّعاء؛ قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (ثلاثُ دَعَواتٍ مُستجاباتٍ : دعوةُ الصائِمِ ، ودعوةُ المظلُومِ ، ودعوةُ المسافِرِ).[١٩]


الأعمال المُستَحبّة في شهر رمضان

التوبة في رمضان

كتب الله -سُبحانه وتعالى- الخطأ على الإنسان، والإنسان بين مُكثرٍ من الأخطاء والسيّئات، ومُقِلّ منها، وقد جعل الله -تعالى- للإنسان أوقاتاً ومواسمَ يغفر له فيها ذنوبه، ومن هذه الأوقات شهر رمضان الذي سُمِّي شهرَ التوبة، وشهر الرجوع إلى الله -تعالى-؛ لأنّه شهر تُغلَق فيه أبواب النار، فيغفر الله -تعالى- لِمَن يتوب فيه إليه؛ قال -تعالى-: (وَإِنّي لَغَفّارٌ لِمَن تابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صالِحًا ثُمَّ اهتَدى).[٢٠][٢١]


قراءة القرآن الكريم وتدبُّره في رمضان

أنزل الله -تعالى- القُرآن في شهر رمضان؛ لهداية الناس، قال -تعالى-: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ)؛[٢٢] ولهذا يحرص المسلم على قراءته، والعمل بما جاء فيه في كُلّ ليلة من ليالي رمضان، وقدوته في ذلك النبيّ -عليه الصلاة والسلام-؛ فقد كان يعرض القُرآن كُلّ ليلة على جبريل -عليه السلام-، وفي العام الذي مات فيه النبيّ -عليه الصلاة والسلام- عرض القرآن على جبريل مرَّتَين، وكان هذا العرض يزيد من طاعته لله -تعالى-.[٢٣]


الدعاء والذِّكر في رمضان

يُستحَبّ للمؤمن الإكثار من الذِّكر والدعاء في شهر رمضان؛ لأنَّ الصائم له دعوة مُستجابة، وفيه تُفتَح أبواب السماء، قال النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (إنَّ للهِ تعالى عتقاءَ في كل يومٍ و ليلةٍ ، لكل عبدٍ منهم دعوةٌ مُستجابةٌ)،[٢٤][٢٥] ولِعِظَمِ الدعاء، فقد وصفه النبيّ -عليه الصلاة والسلام- بأنّه شهر العِبادة؛ وبهذا يستغلّه المسلم؛ ليدعوَ الله -تعالى- لنفسه، وخاصّة بأنّ له عند الله -تعالى- دعوة لا تُرَدّ -كما ذُكِر سابقاً-، قال -عليه الصلاة والسلام-: (ثلاثُ دَعَواتٍ مُستجاباتٍ:) وذكر منها (دعوةُ الصائِمِ)[٢٦][٢٧] ومن الأدعية الواردة عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- في شهر رمضان ما ورد عن السيّدة عائشة -رضي الله عنها- عندما سألت النبيّ ماذا تقول إذا جاء رمضان، فقال لها: (قولي: اللهمَّ إنك عفوٌّ تحبُّ العفوَ، فاعْفُ عنِّي)،[٢٨][٢٩] وهو شهرٌ يفتح الله -تعالى- فيه للمُسلم باب الذِّكر، كالتسبيح، والتحميد، والتهليل، والتكبير، قال -تعالى-: (لِتُكَبِّرُوا اللهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ).[٣٠][٣١]


الصدقة في شهر رمضان

تُعَدّ الصدقة من أفضل الأعمال التي يتقرّب بها المُسلم إلى خالقه -سبحانه وتعالى-، فإذا كانت الصدقة في شهر رمضان، كان الأجر مُضاعَفاً؛ لاجتماع شرف الزمان؛ وهو شهر رمضان، مع شرف العمل، وقد ورد عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه كان أجود الناس بالخير، وكان أكثر جوده في شهر رمضان، قال عبدالله بن عبّاس: (كانَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أجْوَدَ النَّاسِ بالخَيْرِ، وكانَ أجْوَدُ ما يَكونُ في رَمَضَانَ)،[٣٢] ومن الصدقات في رمضان تفطيرُ الصائمين، قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (من فطَّر صائمًا كان له مثلُ أجرِه ، غير أنه لا ينقُصُ من أجرِ الصائمِ شيءٌ).[٣٣][٣٤]


قيام الليل في رمضان

شرع الله -تعالى- لعباده في شهر رمضان صلاة قيام الليل، والتي تُسمّى صلاةَ التراويح، ورتَّب عليها الكثير من الأجر والثواب؛ فهي طهارةٌ للقلب، وشرفٌ للمؤمن، وعزّةٌ له في الدُّنيا والآخرة، كما أنّها تنهاه عن المعاصي،[٣٥] وهي من السُّنَن المُؤكَّدة عن النبيّ -عليه الصلاة والسلام-، وقد ورد في فضلها الكثير من الأحاديث، ومنها قول النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (مَن قَامَ رَمَضَانَ إيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ).[٣٦][٣٧]


العُمرة في رمضان

تُعَدّ العُمرة خلال شهر رمضان من الأعمال التي حَثّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- على أدائها، فبيّن أنّ فضلها يعدل حجّة معه؛ قال -صلّى الله عليه وسلّم-: (فإنَّ عُمْرَةً في رَمَضَانَ تَقْضِي حَجَّةً أوْ حَجَّةً مَعِي).[٣٨][٣٩]


الاعتكاف في رمضان

حثّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- في شهر رمضان على الاعتكاف، والتفرُّغ لذِكر الله -تعالى-، وقِراءة القُرآن، وخاصّة في العَشر الأواخر منه؛ لإدراك ليلة القَدْر فيها؛ فقد كان من هَدي النبيّ -عليه الصلاة والسلام- أن يعتكف في العَشر الأواخر من رمضان، كما ورد عن عبدالله بن عمر -رضي الله عنه-، عن اعتكاف النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-، إذ قال: (أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ كانَ يَعْتَكِفُ العَشْرَ الأوَاخِرَ مِن رَمَضَانَ).[٤٠][٤١]


تحرّي ليلة القَدر

كان النبيّ -عليه الصلاة والسلام- يتحرّى ليلة القَدر في العَشر الأواخر من رمضان، ويزيد في طاعته، وعبادته فيها عن باقي أيّام رمضان؛ فعن السيّدة عائشة -رضي الله عنها- أنّها قالت: (كانَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إذَا دَخَلَ العَشْرُ شَدَّ مِئْزَرَهُ، وأَحْيَا لَيْلَهُ، وأَيْقَظَ أهْلَهُ)؛[٤٢][٤٣] وذلك لإدراك ليلة القَدر وفَضلها؛ ويكون إحياء الليل بأيّ شكل من أشكال العبادة، كالصلاة، والذِّكر، وقراءة القُرآن، والدعاء، وقد سألت أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- النبيّ -عليه الصلاة والسلام- بماذا تدعو في ليلة القدر إن هي أدركتها، فقال:(قولي: اللهمَّ إنك عفوٌّ تحبُّ العفوَ، فاعْفُ عنِّي).[٢٨][٤٤]


السحور وتعجيل الفِطر في رمضان

حَثّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- على الالتزام بالعديد من السُّنَن، وخاصّةً في شهر رمضان، كالسحور؛ وهو ما يُؤكَل من الطعام في وقت السَّحَر، وفيه الكثير من البركة، كما أنّ فيه إعانة للصائم على الصيام، إضافة إلى أنّه يُخفّف من مَشقّته، قال -عليه الصلاة والسلام-: (تَسَحَّرُوا فإنَّ في السَّحُورِ بَرَكَةً)،[٤٥][٤٦] ومن السُّنَن أيضاً التعجيل في الفِطر بعد التحقُّق من غُروب الشمس، ويُكرَه تأخيره عَمداً إلى ما بعد الغُروب؛ ففي تعجيل الفطور رِفقٌ بالصائم، وتقوية له على العبادة، وعندما يُعجّل الفِطر لا تكون هناك زيادة على الصيام الذي شرعه الله -تعالى-، قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (لا يَزَالُ النَّاسُ بخَيْرٍ ما عَجَّلُوا الفِطْرَ).[٤٧][٤٨]


تفطير الصائمين

يُسَنّ تفطير الصائمين؛ لِما فيه من تحقيق المَودّة والألفة بين المؤمنين، وتحصيل أجر إطعام الطعام، وقد ذكر النبيّ -عليه الصلاة والسلام- الأجر والثواب الذي يناله المسلم بذلك، فقال: (مَن فطَّر صائمًا كان له مِثلُ أجرِه، غيرَ أنه لا ينقصُ مِن أجرِ الصائمِ شيئًا)،[٤٩] وقد كان النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- يُفطر عند بعض الصحابة.[٥٠]


كيف نودّع شهر رمضان

يُستحَبّ للمؤمن في آخر أيّام شهر رمضان أن يحرص على توديعه بمجموعة من الأُمور، ومنها ما يأتي:[٥١]

  • الاجتهاد في العبادة في الأيّام الأخيرة منه؛ اقتداءً بالنبيّ -عليه الصلاة والسلام-؛ فقد كان يجتهد في العَشر الأواخر ما لا يجتهد في غيرها من أيّام رمضان، ويَخُصّها بأعمال خاصّة، كالاعتكاف، والغُسل، والتطيُّب، وقيام الليل، وغيرها.
  • الوقوف مع الله، ومع النَّفس وِقفة صادقة يتذكّر فيها المسلم ما أدّاه من عبادات، ومدى تغيُّره للأفضل من حيث القُرب من الله -تعالى-، ووصوله إلى درجة التقوى المقصودة في الصيام، ومدى ثباته على طاعة الله -تعالى-، وعدم عودته إلى المعاصي.
  • الاهتمام بإتمام العبادة، وإتقانها، والابتهال إلى الله -عز وجلّ-؛ كي يتقبّلها.
  • الإكثار من الاستغفار بعد الانتهاء من العبادة؛ فقد أمر الله -تعالى- عباده المؤمنين بالاستغفار بعد اانتهاء من العبادات؛ قال -تعالى-: (كَانُوا قَلِيلًا مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ*وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ)،[٥٢] وكان من فِعل النبيّ -عليه الصلاة والسلام- أن يستغفر ثلاث مرّات بعد انتهائه من الصلاة.
  • الابتعاد عن العُجب في العبادة؛ فقد نهى النبيّ أن يقول الإنسان إنّه صام رمضان، أو قامه كلّه؛ قال -عليه الصلاة والسلام: (لا يقولُ أحدكُم إنّي صمتُ رمضانَ كلّهُ، وقُمتهُ)؛[٥٣] وقد يكون ذلك خشية تزكية النفس، أو لأنّه قد يصيب الإنسان بعض الغفلة والنوم، وقد يكون المَنع في ذلك ناتجاً عن أنّ قبول الصيام والقيام مجهول، وهو بِيد الله -سبحانه وتعالى-، ويرى الإنسان نفسه أنّه مُقصر في حقّ الله -تعالى- مهما فعل من الطاعات.[٥١][٥٤]


علامات قبول العمل في رمضان

بيَّن الله -تعالى-، ورسوله -صلّى الله عليه وسلّم- أنّ هُناك أعمالاً يَردُّها الله -تعالى- فلا تُقبَل من صاحبها؛ لِعدم مُراعاته أسبابَ قبولها، وهُناك الكثير من العلامات التي تدلّ على قبول الله -تعالى- للعمل، ومنها ما يأتي:[٥٥]

  • العزم على مُداومة الطاعة، وعدم الرجوع إلى المعصية.
  • الخوف من عدم قَبول الله -تعالى- العملَ، والإكثار من دُعاء الله -تعالى-، ورجائه؛ لقبول العمل، وكثرة الاستغفار.
  • التوفيق من الله -تعالى- إلى الأعمال الصالحة بعد كُلّ عبادة يؤدّيها المؤمن، وتيسير الأعمال الصالحة له، وإبعاده عن المعاصي.
  • الزيادة في مَحبة الطاعة، وأهلها، وبُغض المعصية، وأهلها.


المراجع

  1. جابر بن موسى بن عبدالقادر الجزائري (2003)، أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير (الطبعة الخامسة)، المدينة المنورة: مكتبة العلوم والحكم، صفحة 162، جزء 1. بتصرّف.
  2. "ترتيب الأشهر الهجرية"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-5-2020. بتصرّف.
  3. ^ أ ب رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبدالله بن عمر ، الصفحة أو الرقم: 16، صحيح.
  4. الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد، مجلة البحوث الإسلامية، صفحة 31-32، جزء 93. بتصرّف.
  5. محمد رفيق مؤمن الشوبكي (28-6-2015)، "سبب تسمية شهر رمضان وحكمه"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 8-4-2020. بتصرّف.
  6. وَهْبَة بن مصطفى الزُّحَيْلِيّ، الفِقْهُ الإسلاميُّ وأدلَّتُهُ (الطبعة الرابعة)، دمشق: دار الفكر، صفحة 1620-1622، جزء 3. بتصرّف.
  7. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 1151، صحيح.
  8. سورة البقرة، آية: 183.
  9. يوسف القرضاوي (1993)، تيسير الفقه في ضوء القُرآن والسُنة (فقه الصيام) (الطبعة الثالثة)، بيروت: مؤسسة الرسالة، صفحة 19-21. بتصرّف.
  10. مجموعة من المؤلفين ، الفقه الميسر في ضوء الكتاب والسنة،  : مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، صفحة 151، جزء 1. بتصرّف.
  11. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن البراء بن عازب، الصفحة أو الرقم: 1915، صحيح.
  12. محمد حسن هيتو (1988)، فقه الصيام (الطبعة الأولى)، بيروت: دار البشائر الإسلامية، صفحة 12-13. بتصرّف.
  13. سيد بن حسين بن عبد الله العفاني، نداء الريان في فقه الصوم وفضل رمضان، جدة: دار ماجد عسيري، صفحة 28-49، جزء 1. بتصرّف.
  14. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 5927، صحيح.
  15. رواه ابن الملقن، في شرح البخاري لابن الملقن، عن عبدالله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 13/135، صحيح.
  16. رواه المنذري، في الترغيب والترهيب، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 2/108 ، إسناده حسن.
  17. رواه الألباني، في أحكام الجنائز، عن حذيفة بن اليمان ، الصفحة أو الرقم: 58، إسناده صحيح.
  18. رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن عبدالله بن عمرو ، الصفحة أو الرقم: 5185 ، صحيح.
  19. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 3030، صحيح.
  20. سورة طه، آية: 82.
  21. يحيى بن موسى الزهراني، "خطبة رمضان شهر التوبة"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 9-4-2020. بتصرّف.
  22. سورة البقرة، آية: 185.
  23. عادل حسن يوسف الحمد (2010)، برنامجك في رمضان (الطبعة الأولى)، الكتاب إهداء من جمعية مودة، صفحة 18-20. بتصرّف.
  24. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن أبو هريرة أو أبو سعيد الخدري وجابر بن عبدالله، الصفحة أو الرقم: 2169، صحيح.
  25. محمد بن حسين بن يعقوب (2005)، أسرار المحبين في رمضان (الطبعة الأولى)،  : مكتبة التقوى، صفحة 318. بتصرّف.
  26. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 3030، صحيح.
  27. عادل حسن يوسف الحمد (2010)، برنامجك في رمضان (الطبعة الأولى)، الكتاب إهداء من جمعية مودة، صفحة 43-44. بتصرّف.
  28. ^ أ ب رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 3391، صحيح.
  29. سليمان بن أحمد بن أيوب بن الطبراني، الدعاء للطبراني (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 285. بتصرّف.
  30. سورة البقرة، آية: 185.
  31. محمد بن حسين بن يعقوب (2005)، أسرار المحبين في رمضان (الطبعة الأولى)، مكتبة التقوى، صفحة 156. بتصرّف.
  32. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 1902، صحيح.
  33. رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن زيد بن خالد الجهني، الصفحة أو الرقم: 1078، صحيح.
  34. "الصدقة في رمضان.. فضلها كبير وأجرها عظيم "، WWW.ar.islamway.net، 16-5-2016، اطّلع عليه بتاريخ 8-4-2020. بتصرّف.
  35. أحمد حطيبة ، شرح كتاب الجامع لأحكام الصيام وأعمال رمضان، صفحة 1، جزء 15. بتصرّف.
  36. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 759، صحيح.
  37. مجموعة من الباحثين بإشراف الشيخ عَلوي بن عبدالقادر السقاف، الموسوعة الفقهية، صفحة 469، جزء 1. بتصرّف.
  38. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 1863، صحيح.
  39. عادل حسن يوسف الحمد (2010)، برنامجك في رمضان (الطبعة الأولى)، الكتاب إهداء من جمعية مودة، صفحة 34. بتصرّف.
  40. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبدالله بن عمر، الصفحة أو الرقم: 1171، صحيح.
  41. عادل حسن يوسف الحمد (2010)، برنامجك في رمضان (الطبعة الأولى)، الكتاب إهداء من جمعية مودة، صفحة 37-38. بتصرّف.
  42. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 2024، صحيح.
  43. سالم جمال الهنداوي (2014)، تذكير الأنام بسنن وآداب الصيام (الطبعة الأولى)، الكويت: دار الإمام الشافعي للطباعة والنشر، صفحة 67، جزء 1. بتصرّف.
  44. سالم جمال الهنداوي (2014)، تذكير الأنام بسنن وآداب الصيام (الطبعة الأولى)، الكويت: دار الإمام الشافعي للطباعة والنشر، صفحة 76، جزء 1. بتصرّف.
  45. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 1923، صحيح.
  46. سالم جمال الهنداوي (2014)، تذكير الأنام بسنن وآداب الصيام (الطبعة الأولى)، الكويت: دار الإمام الشافعي، صفحة 10، جزء 1. بتصرّف.
  47. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن سهل بن سعد الساعدي، الصفحة أو الرقم: 1957، صحيح.
  48. سالم جمال الهنداوي (2014)، كتاب تذكير الأنام بسنن وآداب الصيام (الطبعة الأولى)، الكويت: دار الإمام الشافعي للطباعة والنشر، صفحة 20، جزء 1. بتصرّف.
  49. رواه السيوطي، في الجامع الصغير، عن زيد بن خالد الجهني، الصفحة أو الرقم: 8870، صحيح.
  50. سالم جمال الهنداوي (2014)، تذكير الأنام بسنن وآداب الصيام (الطبعة الأولى)، الكويت: دار الإمام الشافعي للطباعة والنشر، صفحة 86، جزء 1. بتصرّف.
  51. ^ أ ب محمد بن حسين بن يعقوب (2005)، أسرار المحبين في رمضان (الطبعة الأولى)، مكتبة التقوى، صفحة 335-346. بتصرّف.
  52. سورة الذاريات، آية: 17-18.
  53. رواه النووي، في المجموع، عن أبو بكرة نفيع بن الحارث، الصفحة أو الرقم: 6/375، إسناده حسن أو صحيح.
  54. "باب من يقول صمت رمضان كله"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 11-5-2020. بتصرّف.
  55. أمير بن محمد المدري، "علامات قبول الطاعة"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 10-4-2020. بتصرّف.
555 مشاهدة