متى يتوقف القيء عند الحامل

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١٧ ، ١٣ يونيو ٢٠١٧
متى يتوقف القيء عند الحامل

الحامل

تُعدّ فترة الحمل من الفترات الصعبة التي تمر بها أغلبيّة النساء، وذلك لأنّها فَترة تتغيّر فيها هرمونات الجسم لتتأقلَم الحاملُ مع الجنين الموجود في رحمها، مما يُعرّضُ جِسمها إلى عِدّة أعراض خاصّةً في الشُّهور الأولى منه، ومِن أشهرها التقيّؤ، والغثيان الذي يُصيبها في فترةِ الصباح وأحياناً في فترات النّهار الأخرى. للتّخفيفِ من حِدّة الغثيان سنُقدّم عِدّة نَصائح وإرشادات في هذا المقال.


موعد توقّف القيء عند الحامل

في العادة يبدأ غثيان الحمل في الأسبوع السادس من الحمل وغالباً ما يختفي مع مرور الثلث الأوّل من الحَمل تماماً مع بداية الشهر الرابع، ويَرتبط الغثيان بارتفاع هرمون الحمل في جسم المرأة ممّا يَدلّ على أنّ الحمل يتطوّر بشكلٍ سليم وصحي، ويُشير الأطبّاء إلى أنّ الغثيان يدلّ على أنّ مَناعة الجسم تتفاعل بالشكل المطلوب مع الجنين الموجود في الرحم؛ لذلك فالشعور بالغثيان يجعل الحامل أقلّ عرضةً للإجهاض، ولذلك على الحامل ألّا تقلق إذا تعرّضت للغثيان بشكل مستمر.


طرق لتخفيف القيء عند الحامل

  • تجنّب تناول المشوربات والأطعمة الساخنة في الفترة الصباحيّة، وكذلك تَجنُّب تناول المحليات، والسكريّات، والأطعمة الحارة، والأفضل تناول وجبة فطور خالية كتناول كوب من الحليب المُحلّى بالعسل.
  • تناول قِطعة من البسكويت المملّح قبل النهوض من السرير وذلك للتخفيف من حدّة الشعور بالغثيان.
  • تناول كوب من مشروب الزنجبيل؛ فهو له قُدرة وخصائص طبيعيّة فعّالة في التقليل من الغثيان الصباحي .
  • تناول الأطعمة الباردة كالآيس كريم، والمهلبية، والجلي.
  • تجنّب السفر والتنقّل لفترةٍ زمنيّةٍ طويلة كون ذلك يَزيد من حدّة الغَثيان.
  • تناول كميّةٍ كبيرةٍ من السوائل وخاصّةً الماء لتعويض ما يَفقده الجسم من سوائل.
  • الابتعاد عن تناول عصير البرتقال والحوامض؛ لأنّ الحوامض تَزيد من الشعور بالغثيان وتهيّج المعدة.
  • الحُصول على قسطٍ كافٍ من الراحة والنوم، وتجنّب التّعب والقيام بالأعمال الشاقة.
  • مُراجعة الطّبيب لأخذ العلاج اللازم الذي يُخفّف من الجفاف.
  • تناول الطّعام على فترات مُنتظمة، وتجنّب البقاء دون طعام لفترةٍ طويلة؛ لأنّ المعدة الفارغة تُسبّب حالةً من الغثيان والرغبة في التقيؤ.
  • تناول أقراص من النّعناع أو حلوى لاذعة الطّعم عند الشُّعور بالغَثيان.
  • تَجنُّب الرّوائح غير المُحبّبة والتي تزيد من الرّغبة في التقيؤ.
  • تناول الفواكه والخضروات الطازجة.
  • المواظبة على تَناول الفيتامينات والمُكمّلات الغذائيّة التي وَصَفها الطّبيب المختص.
  • الحرص على تَناول المَوز بشكلٍ مُستمر كونه يَحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من الأملاح المعدنيّة؛ كالبوتاسيوم، والكالسيوم والتي بدورها تُخفّف من حدة الغثيان.
168 مشاهدة