مدينة الفاو السودانية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٥ ، ١٤ ديسمبر ٢٠١٦
مدينة الفاو السودانية

مدينة الفاو السودانية

الفاو مدينة إفريقيّةٌ سودانيّةٌ تتبع إدارياً إلى ولاية القضارف، وتعتبر من المدن التي نشأت حديثاً، إذ تأسست في عام 1977م، وترتفع عن مستوى سطح البحر 439م، وتبعد مسافة 62كم عن مدينة القضارف عاصمة الولاية، ومسافة 251كم عن مدينة الخرطوم.


جغرافية ومناخ الفاو

تقع جغرافياً في الجهة الغربية من ولاية القضارف، حيث تحدُّها من الجهة الشرقيّة محلية وسط القضارف، ومن الجهة الجنوبيّة محلية الحواتة، ومن الجهة الشماليّة محليّة البطانة، كما تحدُّها من الجهة الغربيّة ولاية الجزيرة، ومن الجهة الجنوبيّة الغربيّة ولاية سنار، وتقع فلكياً على خط طول 34 درجة و19 دقيقة شرق خط جرينتش، وعلى دائرة عرض 14 درجة و9 دقائق شمال خط الاستواء.


تمتاز مدينة الفاو بتنوّع تضاريس سطحها؛ كالتلال، والسهول، والوديان الموسميّة، والسلاسل الجبليّة؛ كجبل أبو خدود، وجبل بويضات القلعة، وجبل سرجين، وجبل فنيس، وجبل تكون، أما مناخها فيمتاز بأنّه مناخٌ متنوع بين مناخ السافانا الجافة، والمناخ شبه المداريّ، وتصل درجات الحرارة في أعلى معدل لها في شهري مايو ونيسان، كما يبلغ متوسط معدل الأمطار تقريباً 400 مللي في العام.


اقتصاد الفاو

  • قطاع الزراعة المتمثلة في الزراعة التقليديّة، والزراعة المرويّة، ومن أهم مزروعاتها: زهرة الشمس، والفول السودانيّ، والقطن، والذرة الرفيعة، والخضار.
  • قطاع رعي وتربية المواشي؛ كالأبقار، والضأن، والإبل.


المسافة بين الفاو وما يجاورها

اسم المنطقة المسافة
حلفا الجديدة 105كم
ربك 210كم
خشم القربة 190كم
ود مدني 90كم
القضارف 110كم
الطينة 41كم
خير السيد 40كم


معلومات عامة عن الفاو

  • تفتقر المدينة إلى المطارات، لكنها تملك مهبطاً للطائرات الصغيرة، ومن أقرب المطارات الدولية الواقعة بقربها مطار العزازة القضارف الذي يبعد عنها مسافة 91كم.
  • تضم الفاو مستشفى واحد فقط هو مستشفى الفاو، كما تضم عدداً وافراً من المراكز الصحية المنتشرة في أرجاء المدينة وقراها.
  • تشتهر المدينة بتربتها الطينية الثقيلة المتميزة بالخصوبة العالية التي تتيح زراعة عدد متنوع من المحاصيل الزراعية.
  • يعاني سكان المدينة أوضاعاً معيشية صعبة من بعد شهر أغسطس لعام 2016م؛ وذلك جراء الفيضانات الأخيرة التي وقعت فيها.
  • تطل المدينة على الطريق العابر من مدينة الخرطوم فس جهة الشرق إلى ميناء بورتسودان الذي يطل على مياه البحر الاحمر، كما أنها تحتضن رئاسة مشروع الرهد الزراعي.
  • تعاني 9 من قرى المدينة من تهميش متعدد الأبعاد كعدم وصول الكهرباء والماء لها، وفقرها للمراكز الصحية لمواجهة مرضة الملاريا.