مدينة بيروت

كتابة - آخر تحديث: ١٧:١١ ، ١٠ مايو ٢٠٢٠
مدينة بيروت

مدينة بيروت

تُعتبر بيروت عاصمة دولة لبنان وأكبر مدنها، فهي مدينة تقع على تلّتين تمتدّان على ساحل البحر الأبيض المتوسط مُشكّلةً بذلك الميناء الرئيسي للدولة، كما أنّها تُعتبر أكثر المدن حداثةً في الشرق الأوسط،[١] حيث إنّها تجمع بين الطرز الفنية الشرقية والغربية، القديمة منها والحديثة،[٢] فتظهر الأرابيسك العثماني في مبانيها إلى جانب المباني ذات الطابع المعماري الفرنسي؛ لذلك أُطلق عليها لقب باريس الشرق الأوسط.[٣]


تاريخ مدينة بيروت

يرجع اسم مدينة بيروت إلى اللفط الفينيقي الكنعاني (Be’erot) الذي يعني بئر الماء الجوفي الذي يستفيد منه الناس لقضاء حاجياتهم اليومية، كما يعتقد البعض أن هذا الاسم مشتق من اسم الآلهة اليونانية (Beroe) إبنة الإله أدونيس، ويُذكر أنّ المدينة تحظى بتاريخ قديم، فقد تمّ ذكرها لأول مرّة في التاريخ في القرن الرابع عشر في ألواح رسائل العمارنة، كما تمّ ذكرها في ثلاث رسائل وصلت إلى فرعون مصر، ويُشار إلى أنّ المدينة قد تدمّرت بالكامل عام 140 ق.م، ثمّ أُعيد بناؤها في العصر الهلنستي وسُمّيت آنذاك لاودكية (Laodicea).[٤]


أصبحت بيروت مركزاً تجارياً رئيسياً لسوريا أثناء حكم السلطان العثماني سليم الأول، وفي منتصف القرن التاسع عشر قامت علاقات سياسة وتجارية بين بيروت وبعض القوى الأوروبية، كما أصبحت المدينة مركزاً وميناءً رئيسياً لتصدير الحرير إلى فرنسا، وفي عام 1888م اتُخذت بيروت عاصمةً لولاية سوريا وأصبحت مدينةً عالميةً، وبعد انتهاء الحرب العالمية الأولى وحصول لبنان على استقلالها التام عام 1943م اتُخذت بيروت عاصمةً لها.[٤]

ولمعرفة مزيد من المعلومات حول عاصمة دولة لبنان، يمكنك الاطلاع على مقال ما هي عاصمة لبنان.


جغرافية مدينة بيروت

تغطي مدينة بيروت مساحةً تُقدّر بنحو 18 كم2، بينما تبلغ مساحة المنطقة الحضريّة نحو 67 كم2، وتتخذ المدينة شكل مثلث يقع على تلتيّ الأشرفية والمصيطبة، ويتألّف ساحل المدينة من شواطئ صخريّة ورمليّة، كما تضم المدينة اثني عشر حيّاً، وهي: حيّ الأشرفية، والرميل، ودار المريسة، والمرفأ، والمزرعة، والمدور، وميناء الحصن، ورأس بيروت، وزقاق البلاط، والصيفي، والمصيطبة، والباشورة.[٥] ويوصف مناخ مدينة بيروت بأنّه معتدل إلى بارد، حيثُ يتميّز فصل الشتاء بالبرودة المعتدلة، ويُعدّ شهرا كانون الثاني وشباط أبرد شهرين في الشتاء، حيث تصل أدنى درجة الحرارة إلى ست درجات مئوية.[٦]

وللاطّلاع على جغرافية دولة لبنان بشكل عام، يمكنك قراءة مقال أين تقع لبنان.


ديموغرافية مدينة بيروت

تُعدّ بيروت أكبر المدن اللبنانيّة من حيث التعداد السكاني، إذ تُشير التقديرات إلى أنّ عدد سكان المدينة يبلغ نحو 361,000 نسمة، بينما تضم المنطقة الحضرية لبيروت -أي المدينة مع ضواحيها والمدن والقرى المجاورة لها- كاملةً نحو 2.2 مليون نسمة،[٧] كما تُعتبر بيروت أكثر مدن الشرق الوسط تنوّعاً من الناحية الدينيّة، حيثُ تضم عدّة أديان؛ كالإسلاميّة والمسيحيّة، وغيرها.[٨] هذا وبلغ مجموع الطوائف المعترف بها في مدينة بيروت ثماني عشرة طائفة تضم الديانة الإسلامية بطوائفها المختلفة؛ كالسنيّة، والشيعيّة، والدرزيّة، والعلويّة، إضافةً إلى اثنتي عشرة طائفة مسيحية؛ كالأرثوذكسيّة، والكاثوليك اليونان، والآشورية، والسريانيّة، وغيرها من الطوائف.[٨]

ولمعرفة مزيد من المعلومات حول سكان لبنان بشكل عام، يمكنك الاطلاع على مقال كم عدد سكان لبنان.


اقتصاد مدينة بيروت

اعتُبرت مدينة بيروت مركزاً اقتصادياً، وثقافياً، واجتماعياً، وفكرياً رئيسياً للدول العربية في الشرق الأوسط في الفترة الممتدة بين عامي 1952م إلى 1975م، فقد كانت مركزاً مصرفياً للثروات العربية، ونقطة دخول رئيسية للمنطقة عبر مينائها، كما تشهد المدينة حركةً سياحيةً نشطةً، وتمتلك عدّة صحف غير خاضعة للرقابة، بالإضافة إلى أنّها مركز رئيسي لنشر وطباعة الصحف والكتب في المنطقة.[٣]


تتمتّع بيروت بحرية اقتصادية حيث إنّها تمتلك سوقاً اقتصادياً حرّاً ومنافساً وتشيع فيها الملكيات الخاصة، إذ تتشابه قوانين الأراضي فيها مع تلك المتبعة في فرنسا والولايات المتحدة، بينما تمتلك حكومتها معظم الخدمات العامة، ويرتكز الاقتصاد اللبناني على البنية الخدمية أو خدمياً موجهاً؛ حيث تزدهر فيه قطاعات السياحة والخدمات المصرفية، فقد صُنّفت بيروت كسادس أفضل مدينة في العالم عام 2006م حسب مجلة السفر والترفيه، كما وصل نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي عام 2006م في لبنان إلى 6681 دولاراً، ممّا جعل لبنان في المركز التسعين من بين 181 دولة مُصنفةً حسب نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي، إلّا أنّ نسبة البطالة في العام ذاته وصلت إلى 20%.[٣]


حظيت وسائل النقل في بيروت بمستوى عالٍ من الجودة، حيث إنّ المدينة تضم سيارات الأجرة الخصوصية والعمومية والحافلات المملوكة للقطاع العام أيضاً، وذلك بالإضافة إلى وجود شبكة طرق تربط بين بيروت وعدّة مدن لبنانية وسورية عبر الحافلات العمومية، ويقع مطار رفيق الحريري الدولي الذي أُنشئ عام 1954م على بعد تسعة كيلومترات جنوب المركز الرئيسي للعاصمة بيروت.[٣]

وللتعرّف على عملة دولة لبنان، يمكنك الاطلاع على مقال ما هي عملة لبنان.


السياحة في مدينة بيروت

تتميّز مدينة بيروت بهندسة معماريّة جذّابة تمزج بين العمارة القوطيّة، والفينيسية، والفرنسيّة، إلى جانب العمارة العثمانيّة ونماذج الأرابيسك، كما تضم المدينة العديد من المباني التاريخيّة المشهورة؛ كالآثار الرومانيّة، بالإضافة إلى كورنيش بيروت الذي يُعتبر من الوجهات السياحيّة الشهيرة في المدينة، كما تضم منطقة الجميزة مبانٍ فنيّةً بوهيميّة، بالإضافة إلى مبانٍ تاريخيّة فرنسيّة.[٨]

وللتعرّف على السياحة في دولة لبنان بشكل عام، يمكنك الاطلاع على مقال السياحة في لبنان.


المعالم السياحية في مدينة بيروت

تشتهر مدينة بيروت بالعديد من المعالم السياحيّة التي يُمكن الذهاب إليها، ومنها ما يأتي:[٩]

  • ساحة الشهداء: أنشئت في لبنان عام 1931م، وتضم نصباً تذكارياً صُمّم تخليداً لشهداء سابقين.
  • شارع الحمراء: يُعدّ هذا الشارع مكاناً للأنشطة الفكرية، ويضم العديد من الجامعات ومحلات بيع الكتب.
  • حديقة سانت نيكولاس: تُعدّ الحديقة واحدةً من الأماكن المشهورة التي تربط بين شارع سرسوك وشارع غورو في منطقة الجميزة في بيروت.
  • قصر بيت الدين: أُقيم هذا القصر عام 1788م، حيثُ استغرق بناؤه ثلاثين عاماً، يضم متحفاً، ويُقام فيه مهرجان سنوي للموسيقا.

وللتعرّف على أهمّ المعالم السياحية في دولة لبنان، يمكنك الاطلاع على مقال معالم لبنان السياحية.


المتاحف في مدينة بيروت

تُعدّ مدينة بيروت من المدن الغنيّة بالثقافة والتاريخ؛ وذلك لكثرة الحضارات التي مرّت عليها والتي كان لها أثر واضح فيها؛ كالحضارة الفينيقية، والرومانيّة، والعثمانيّة؛ لذلك تعدّدت متاحف المدينة، ومنها ما يأتي:[١٠]

  • متحف بيروت الوطني: أُنشئ هذا المتحف عام 1930م، وأُعيد ترميمه عام 1995م، وافتُتح عام 1999م.
  • قصر سرسق: يُنسب القصر إلى نقولا سرسق، حيثُ تمّ افتتاحه عام 1961م، ويضم المتحف أعمالاً فنيةً معاصرة.
  • متحف ميم: يقع هذا المتحف في جامعة القديس يوسف، ويحتوي على أكثر من 300 نوع من أفضل المعادن في العالم.


أهم الجامعات في مدينة بيروت

تضم بيروت العديد من الجامعات، حيثُ يأتي إليها الطلاب من جميع أنحاء العالم، ومن أفضل الجامعات في بيروت ما يأتي:[١١]

  • الجامعة الأمريكية في بيروت: تأسست الجامعة الأمريكية في بيروت عام 1866م، وتُعدّ واحدةً من أفضل 300 جامعة في العالم، حسب تصنيف الجامعات العالمي QS لعام 2016م.
  • الجامعة اللبنانية الأمريكية: تأسست الجامعة اللبنانية الأمريكية عام 1835م، وحصلت على المركز651-700 على مستوى العالم، والخامس عشر عربياً، وهي جامعة خاصة يقع فرعاها في مدينتي بيروت والجبيل.
  • جامعة القديس يوسف: تأسست جامعة القديس يوسف عام 1875م، وتُعدّ جامعةً خاصة، ولها فرعان في مدينتي بيروت ودبي.[١٢]


أشهر الأكلات في مدينة بيروت

تأثّرت أنواع الأطعمة المختلفة في مدينة بيروت بالحضارات التي تعاقبت عليها، حيثُ ترك اللاجئون الذين توافدوا عليها الكثير من تقاليد بلدانهم، فأثّروا على طُرق طهي الأطعمة على اختلافها، والتي تتشابه مع غيرها من البلدان؛ كفلسطين، وسوريا، والمغرب، وتركيا، وكان للدولة العثمانيّة الأثر الأكبر في طُرق طهي الأطعمة المختلفة، وتُعدّ المناقيش من أشهر وصفات الطعام البيروتيّة، إلى جانب فتة الحمص، والبيض بالقاورما، والشيشبرك، والكباب الحلبي، والكبّة الأرنبيّة، إضافةً إلى الكنافة والمفتقة.[١٣]

وللتعرف أكثر على الأمور التي تشتهر بها دولة لبنان بشكل عام، يمكنك الاطلاع على مقال بماذا يشتهر لبنان.


الأزياء في مدينة بيروت

توفّر مدينة بيروت من خلال أسواقها فرصةً للتعرّف على ثقافتها المحلية، حيث تضم المدينة العديد من الأسواق كسوق الطيب، وسوق الأحد الشعبي، وبرج حمود، وأسواق بيروت وغيرها، فهي تشتهر بأسواقها الشعبية الزاخرة بالحياة بالرغم من عدم وجود سوق محليّ كبير.[١٤] يجدر بالذكر أنّ مدينة بيروت يُطلق عليها اسم باريس الشرق؛ وذلك لمكانتها العالميّة المميزة، حيثُ تُعتبر مركزاً للإبداع والابتكار في مختلف المجالات لا سيّما الأزياء والتصميم، وتُعتبر المدرسة العليا للفنون والتقنيات في بيروت (Esmod) أول مدرسة متخصصة في الأزياء بالعاصمة.[١٥]


ولمعرفة مزيد من المعلومات حول دولة لبنان، يمكنك الاطلاع على مقال معلومات عن لبنان.


المراجع

  1. Britannica Student Encyclopedia, Britannica Student Encyclopedia, Page 51. Edited.
  2. "why beirut was once called the paris of the middle east", theculturetrip.com, Retrieved 2020-3-30. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Beirut", www.newworldencyclopedia.org,2008-7-29، Retrieved 2020-3-30. Edited.
  4. ^ أ ب Geoffrey Migiro (2018-1-31), "What Is The Capital Of Lebanon?"، www.worldatlas.com, Retrieved 2020-3-30. Edited.
  5. "Beirut", www.newworldencyclopedia.org, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  6. Daniel hediger, geography of beirut and damascus, Page 60. Edited.
  7. "Beirut Population 2019", www.http://worldpopulationreview.com/,12-5-2019، Retrieved 26-11-2019. Edited.
  8. ^ أ ب ت Geoffrey Migiro (31-1-2018), "What Is The Capital Of Lebanon?"، www.worldatlas.com, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  9. AMANI SHARIF (30-5-2017), "19 Must-Visit Attractions in Beirut"، www.theculturetrip.com, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  10. AMANI SHARIF (18-6-2017), "The Top 10 Museums to Visit in Lebanon"، www.theculturetrip.com, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  11. "Study in Lebanon", www.topuniversities.com, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  12. "Saint Joseph University of Beirut", www.topuniversities.com, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  13. Zahra Hankir (5-1-2018), "A HISTORY OF BEIRUT IN 10 DISHES"، www.roadsandkingdoms.com, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  14. ANDREW RICCA (9-2-2017), "The Best Markets In Beirut, Lebanon"، www.theculturetrip.com, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  15. AMANI SHARIF (19-9-2017), "How Lebanon is One of Middle East's Strongest Fashion Hubs"، www.theculturetrip.com, Retrieved 26-11-2019. Edited.