مدينة حمد في البحرين

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٠٠ ، ٤ أبريل ٢٠١٧
مدينة حمد في البحرين

مدينة حمد في البحرين

تقع مدينة حمد في الجهة الغربية من مملكة البحرين، وكانت في السابق هذه المدينة جزءاً من بلدية الرفاع، والمنطقة الجنوبية، لكن فيما بعد انفصلت المدينة لكي تصبح بمفردها في عام 1991م، بعد ذلك أصبحت المدينة إدارياً تحت سلطة المحافظة الشمالية، ويعود سبب تسمية المدينة باسم حمد نسبة إلى ملك البحرين الحاكم الحالي حمد بن عيسى آل خليفة، وفي هذا المقال سنعرفكم بشكل مفصل على هذه المدينة.


تاريخ مدينة حمد

أنشأت المدينة عام 1984م، حيث توصف بأنّها مدينة سكنية أنشأتها الحكومة من أجل أولئك الأشخاص الذين لا يستطيعون دفع أسعار المنازل المتزايدة في أجزاء مختلفة من المملكة، وعام 1990م قدمت الحكومة العديد من الخدمات المختلفة التي قدمتها للأشخاص الذين عانوا من آثار حرب الخليج الثانية على العراق، فقدمت لهم المنازل المجانية، ووفرت نظام التعليم لأبنائهم في مدينة حمد، وأوجدت فيها كافة مرافق الدولة، وعاد الكويتيون إلى بلادهم عام 1991م بعد إنتهاء الحرب، ومنحت الحكومة عام 2001م بعض أعضاء المجلس النيابي منازلاً مجانية في مدينة حمد.


جغرافية وموقع مدينة حمد

بلغ عدد سكان مدينة حمد حسب آخر تعداد سكاني ما يقارب 52700 نسمة عام 2005م، ويشار إلى أنّها تشتهر بدواراتها التي تبلغ اثنين وعشرين دوارة، كما تبعد مدينة حمد مسافة ثمانية عشر كيلومتراً عن عاصمتها المنامة، وكذلك تبعد مسافة تسعة عشر كيلومتراً عن مطار البحرين الدولي، وتقرب مدينة حمد من منطقة الصخير المقام فيها حلبة البحرين الدولية الكبرى في منطقة الشرق الأوسط.


القانون والحكومة في مدينة حمد

تمثل مدينة حمد جزءاً من المحافظة الشمالية التي تعتبر من أصل أربع محافظات موجودة بمملكة البحرين، وبالرغم من مساحتها القليلة والعدد الضئيل من محافظاتها، إلا أنّه يمنع سن القوانين الخاصة بهم، كما يجب الالتزام بجميع القوانين الوطنية في مملكة البحرين.


الاقتصاد والنقل في مدينة حمد

لا يوجد عدد كبير من فرص العمل التي توفرها المدينة للسكان، لذلك ينتقل غالبية سكان المدينة للذهاب إلى العاصمة المنامة من أجل العمل، حيث تتوفر فيها فرص العمل التي تمكنها من استقطاب أهالي مدينة حمد للعمل لديها، وتعد مدينة حمد منطقة سكنية فيوجد فيها مركز تجاري كبير يطلق عليه اسم سوق واقف الذي يتضمن عدد كبير من المحلات التجارية مما يوفر فرص عمل لعدد من سكان المدينة، بالإضافة إلى توفر وسائل النقل فيها، فمثلاً يبعد مطار البحرين الدولي على مسافة ما يقارب 19.7كم من مدينة حمد.


التعليم في مدينة حمد

أولت الحكومة اهتمام كبير بقطاع التعليم في مدينة حمد، حيث وفرت عدداً كافٍ من المدارس لأهالي المدينة، والتي ضمت المدارس الابتدائية، والإعدادية، والثانوية، بالإضافة إلى قرب الحرم الجامعي الرئيسي لجامعة البحرين في منطقة الصخير القريبة من مدينة حمد.