مدينة فيينا في النمسا

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٢٨ ، ١٧ يناير ٢٠١٧
مدينة فيينا في النمسا

فيينا

هي عاصمة النمسا وأكبر مدنها، واسمها الحالي مشتقٌ من اسمها اللاتيني القديم (فيندوبونا)، ويعني النسيم العليل، تبلغ مساحة فيينا حوالي 415 كيلومتراً مربعاً، فيما يبلغ عدد سكانها حوالي 1.781.105نسمة، حسب إحصائيات عام 2014م، وهي بذلك عاشر أكبر مدينةٍ من حيثُ عدد السكان ضمن دول الاتحاد الأوروبي، وتُعتبر فيينا مدينةً خضراء، حيثُ إنّ نصف مساحتها خضراء، وقد تمّ اختيارها، كأفضلِ مدينةٍ في العالم، من حيث مستوى جودة المعيشة فيها، وذلك خلال العامين 2009م و2010م.


موقع فيينا

تمتدّ المدينة في الطرف الشرقي لسهلٍ ضيقٍ يقع بين جبال كارباثيان وجبال الألب، وقد لعب موقعها على مُفترق طرق المواصلات، دوراً حيوياً في تطورها، وازدهارها من الناحية الاقتصادية، وعموماً تنقسم المدينة إلى ثلاثٍ وعشرين منطقة، أبرزها منطقة وسط فيينا، أو فيينا العتيقة. وتُعتبر فيينا مزيجاً حضارياً وتاريخياً مُدهشاً، حيثُ يوجد فيها أكثر من سبعةٍ وعشرين قلعة، وما يزيد عن 250 قصراً تاريخياً، إلى جانب العديد من المعالم السياحية.


أشهر المعالم التاريخية في فيينا

مركز المدينة القديم

تضمّ منطقة وسط المدينة القديم أو مركزها القديم، العديد من المباني التاريخية، إلى جانب أماكن التسوق الراقية، وتُعتبر أهمّ تلك المباني:

  • كاتدرائية القديس ستيفن.
  • المكتبة الإمبراطورية، والعديد من المتاحف أيضاً.
  • قصرُ شينبرون، الذي كان مصيّفاً للحكام من سلالة هابسبورغ، وتُعتبر مساحات وأراضي القصر في الوقت الحالي أكثر الوجهات السياحية التي تستقطب الزوار، كونها تضمّ بالإضافة للقصر، حديقةً وبيت نخيلٍ زجاجي، وحديقة حيوانات هي الأقدم في العالم.
  • مركز المدينة، والعديد من مراكز المؤتمرات الدولية، بحكم أنّ مدينة فيينا مقراً لكثيرٍ من المُنظمات الدولية كأوابك.


القصر الملكي

لقد كان هذا القصر مقراً لحكم مملكة الهابسبورغ لأكثر من سبعمئة عامٍ، وقد كان حتّى عام 1918م قلعةً تاريخيةً تعود إلى القرن الثالث عشر الميلادي، وفي الوقت الحالي فإنّ القصر الملكي أو الهوفبورغ هو المقرّ الرسمي لرئيس الجمهورية في النمسا، ومركزاً للمؤتمرات المهمة أيضاً، بالإضافة إلى عددٍ من المجموعات الفنية.


دار الأوبرا

هي من أبرز دور الأوبرا المُنتشرة حول العالم، حيثُ العروض الفنية رفيعة المستوى، ويُذكر أنّ مسرح دار الأوبرا في فيينا يُقدم ما يقارب الخمسين عرضاً أوبرالياً، وعشرين عمل باليه، على مدار مئتين وخمسةٍ وثمانين يوماً خلال العام، ممّا يضع دار أوبرا فيينا في المصاف الأولى لعروض الأوبرا حول العالم.


متحف مدام توسو

هو متحفٌ لتماثيل شمعية لشخصياتٍ معروفة حول العالم، سواء فنيةً، أو إعلاميةً، وحتّى سياسية، ورياضيةً، وقد تمّ افتتاح المتحف في حديقة ملاهي براتر خلال العام 2011م، ويحتوي المتحف على قرابة سبعين تمثالاً شمعياً لعددٍ من الشخصيات التي لا توجد في متاحف مدام توسو الأُخرى، مثل: أينشتاين، وموزارت، وستروس، وأرنولد شوارزنيجر، ونيكي لودا، وجميعهم من أبناء النمسا.