مدينة كازا المغربية

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٥٧ ، ١٢ مارس ٢٠١٧
مدينة كازا المغربية

مدينة كازا

تعتبر مدينة كازا أو الدار البيضاء العاصمة الاقتصادية والتجارية للملكة المغربية، وهي من أكبر المدن المغربية الساحلية المطلة على المحيط الأطلسي بمساحة 873كم²، ويبلغ تعدادها السكني أربعة ملايين و270 ألف و750 نسمة، وتشكل مركزاً للحياة الإقتصادية ففيها أغلب الشركات والمصانع، والمعامل، والمصارف، والفنادق الكبرى، والبورصة، إضافةً إلى المراكز التجارية التي يمكنها جذب المستثمرين ورفع اقتصاد البلد بشكلٍ كبير.


يطلق على مدينة كازا كازابلانكا باللغة الفرنسية أو كازا اختصاراً للكلمة لرغبة السياح بهذا الاسم، وتتصف بطابع معماري يجمع بين البناء القديم والأبنية الحديثة والشاهقة، والأبنية التي يغلب عليها طراز العمارة الفرنسية.


المعالم المشهورة في مدينة كازا

مسجد الحسن الثاني

هو أضخم معلم رئيسي ديني بالمغرب حيت تتجسد فيه جمالية الزخرفة والأصالة المغربية ويعد فخراً للعمارة المغربية لاحتلاله المرتبة السابعة عالمياً بين أجمل مساجد العالم كما أنّه يطلّ على واجهة ساحرة من ساحل المحيط الأطلنتي، ويحتوي على مكتبة لتعلم القرآن الكريم، وتكثر فيه الحمامات البخارية.


متحف اليهودية

هو أول متحف في العالم العربي يرمز لمدى السلام والتعايش بين المسلمين واليهود في المغرب بني سنة 1997م، وهو مرتبط بوجود الأحياء اليهودية القديمة في المغرب وتعدد الأديان فيها.


حي الأحباس

يوجد بمقربة القصر الملكي بالمدينة ويتمتع بأقدمية عريقة، وشيّد خلال فترة الإستعمار الفرنسي ويتميز بوجود مجموعة كبيرة من المكتبات، و دور النشر التي تستقطب فئة الأدباء والفنانين والشعراء.


المركز التجاري

هو مركز يسمى بمروكو مول وأنشئ حديثا في الخامس من سنة 2011م على مساحة تقارب 250000م² يطل على كورنيش الدار البيضاء ويحتوي على محلات تجارية ومطاعم، وأماكن تسلية للكبار والأطفال واحتل مكاناً متقدماً بين أكبر خمس مراكز تسوق في العالم.


البلدة القديمة

هي مقابلة للميناء وتزخر بالتراث المغربي والحرف اليدوية العريقة، وصممت على شكل أزقة رفيعة ضيقة، كما تتميز منازلها بلونها الذي يدهن باللون الأبيض.


مولاي يوسف

هو أكبر ميناء كاسرا للأمواج في المغرب، وتم إنشائه لعدم توفر مقومات لإنشاء البناء كونها تتمتع بخليج طبيعي.


ميدان محمد الخامس

هو ساحة كبيرة في قلب مدينة كازا يتوسطها نافورة تضخ ماء ملوّن في شتى الاتجاهات على أنغام لحن الموسيقا وتغريد أسراب من الحمام البيضاء، وتزين الساحة المباني بعمارتها المغربية وطابعها الفرنسي، وتضم كذلك مكتبات ضخمة حكومية لشتى محبي القراءة.


شواطئ الدار البيضاء

هي شواطئ تتميز بجمالها الأخاذ، وتضم فنادق منوعة، ومطاعم مختلفة تقدم أفخم أنواع المأكولات التي تشكل مزيجاً من المطبخ المغربي والفرنسي معاً.