مدينة مونتريال الكندية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٦ ، ١٨ يناير ٢٠١٧
مدينة مونتريال الكندية

مدينة مونتريال

تعدّ موتنريال أكبر مدينة كندية، ومن أكبر مدن مقاطعة كيبك وذلك حتى عام 1970م، كما أنّها تنافس مدينة تورونتو كأكبر مدينة في كندا، وتعد مونتريال ثاني أكبر منطقة حضرية في كندا بعد تورونتو، بالإضافة إلى أنّها تعتبر من أكبر موانئ العالم البحرية الداخلية، والمركز الرئيسي للنقل، والأعمال الصناعية، والثقافية، والتعليم في كندا، وبها 75 مدينة وبلدة.


موقع مدينة مونتريال

يعتبر موقع مدينة مونتريال من المواقع الفريدة من نوعها، فهي تقع على جزيرة داخل نهر سان لوران، وتم بناؤها على جبل مون رويال، حيث إنّها المدينة الكندية الوحيدة التي بُنيت على جبل، والذي يبلغ ارتفاعه حوالي 233 متراً، وهو مغطى بالأشجار ويوجد في قلب المدينة، كما أنّ مونتريال تغطي خمس مساحة الجزيرة وتحديداً في مكان التقاء نهر سان لوران مع نهر أوتاوا في كبيك الجنوبية.


تاريخ مدينة مونتريال

اكتشف المكتشف الفرنسي جاك كارتييه مدينة موتنريال عندما أبحر إلى نهر سان لوران فاكتشف جزيرة مونتريال عام 1535م، ثمّ بنى المستوطنون الفرنسيون عام 1642م حصناً في مونتريال القديمة، وأسسوا مستوطنة فيلي ماري والتي أُطلق عليها مونتريال في أوئل القرن الثامن عشر، وفي عام 1763م أصبحت كندا مستعمرة بريطانية بحسب اتفاقية باريس والتي وُقعت في ذلك العام، ثمّ تطورت مونتريال حتى تحولت إلى مركز تجاري بريطاني، ومع مرور الوقت زادت مساحة المدينة بنسبة 10% بعد أن انضمت إليها ضاحية بونيت أو ترمبل، وفي عام 1992م احتلفت مونتريال بمرور 350 سنة على إنشائها.


سكان مدينة مونتريال

يبلغ عدد سكانها حوالي 1,016,376 نسمة، وهم يتحدثون اللغة الفرنسيّة حيث إنّ ثلثي سكانها من أصول فرنسية، وهم يمثلون 11% من سكان كندا، و65% منهم يعيشون خارج المدينة، وولِد حوالي 20% خارجها، ومنذ نهاية الحرب العالمية الثانية في عام 1945م استقر آلاف المهاجرين من أوروبا والشرق الأقصى فيها، أما الجالية العربية التي تعيش فيها فتقدر نسبتها بـ 5% من إجمالي السكان.


التعليم في مدينة مونتريال

تم تأسيس النظام الدراسي في مونتريال على أساس اللغة والدين، ويتم استخدام اللغة الفرنسية أو الإنجليزية في مدارسها، وفي مدارس الرومان الكاثوليك، والبروتستانت، بالإضافة إلى أربع جامعات ومن أشهرها: جامعة مونتريال، وجامعة مكغيل، وهي من المدن الكبرى التي تواجه مشاكل عدة كالتمييز والفقر، حيث إنّ الوظائف المهمة والمساكن الجيدة تعود إلى الأقلية الناطقة باللغة الإنجليزية، مما أدى إلى الكثير من التوترات الاجتماعية في المدينة.


الاقتصاد في مدينة مونتريال

تعتبر مونتريال مركزاً لتكرير النفط، وصناعة الملابس، ومنتجات التبغ، وأيضاً معدات النقل، بالإضافة إلى أنّها تقع في أكثر المناطق الزراعية إنتاجاً في إقليم كيبك، وعليه فقد أصبحت من المراكز المهمة في تصنيع اللحوم.