مراحل الحج بالترتيب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٤ ، ٢٥ سبتمبر ٢٠١٦
مراحل الحج بالترتيب

الحج

إنَّ الحج مِن الفرائض الواجبة على المسلم المُقتدر، وهو ركنٌ عظيم من أركان الإسلام، حيث يقول الله تعالى:(وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ البَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً) [آل عمران:97]، كما يُعتبر من أفضل الأعمال عند الله عز وجل وأقربها إليه، وتعادل فريضة الحج في فضلها الجهاد في سبيل الله، حيث إنه سبب للمغفرة، ووسيلة للتطهر من الذنوب، وله مراحل عديدة وهي ما سنتعرّف عليه في هذا المقال.


مراحل الحج بالترتيب

الإحرام

هو نيّة الدخول في منسك الحج، ويكون ذلك عن طريق التجرّد الإحرام من المكان الذي يحدده الحاج؛ ونقصد بالتجرّد: تجرّد الرجال من اللباس (المخيط)، فلا يجوز لبس ثوب، أو قميص، أو بنطال.


أمّا المرأة فلها أن ترتدي ما يناسبها من الثياب المحتشمة والساترة للبدن والرأس، ونقصد بالإحرام الامتناع عن الأشياء والأعمال التالية التي تُسمى محظورات الإحرام ومنها: التعطر، وقص الشعر والأظفار، والمباشرة أو الجماع، وصيد البر، وعقد النكاح، وللإحرام مواقيت مكانيّة يجب ألا يتخطاها الحاج إلا وهو محرم.


الوقوف بعرفة

إنّ الوقوف على صعيد عرفة الطاهر، أحد الأركان الأساسيّة في الحج، يقول رسول الله صلي الله عليه و سلم: (الحجُّ عرفةُ) [البدر المنير] فلا يصح دون القيام بهذ الركن، ويبدأ الحجاج به منذ شروق شمس يوم التاسع من شهر ذي الحجة إلى غروبه؛ وهو اليوم الذي يسبق عيد الأضحى، فيتضرّعون إلى ربهم خلال وجودهم بعرفة، ويطلبون المغفرة والرحمة منه، ويدعونه بأحب الأسماء إليه، ويطلبون منه ما صَعُب عليهم في الحياة من رزقٍ، وزواجٍ، وإنجابٍ، وحسنِ مُعاملة الناس وغيره.


طواف الإفاضة

يتم هذا الطواف بعد الوقوف بعرفة ومُزدلفة، ولم يرد نص شرعي قاطع حول وقت انتهائه، وقد اختلف العلماء في جواز جمع طواف الإفاضة مع طواف الوداع، ويبدأ الإفاضة بعد منتصف ليل يوم النحر، وهذا واردٌ في مذهب الشافعية والحنابلة، وإن كان من المحبب أن يبدأ الحاج في يوم النحر برمي جمرة العقبة، ثم الحلق أو التقصير، ثم الطواف، فيما يطوف بعض الحجاج في صباح يوم العيد، والبعض الآخر يقومون به في أيّام التشريق.


السعي بين الصفا والمروة

هو الركن الرابع والأخير من أركان الحج، ويكون بسبعة أشواط، يقول سبحانه وتعالى:(إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ ۖ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا ۚ وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ) [البقرة:158].


آداب الحج

  • حسن التعامل مع الحجاج، وعدم القيام بالقول أو الفعل المُنافي للأدب أو الجارح لمشاعر الآخرين.
  • حفظ اللسان والابتعاد عن الغيبة، والنميمة، وكثرة التكلم.
  • المُداومة على ذكر الله؛ من تسبيحٍ، وحمدٍ، وتهليل، وتكبيرٍ، واستغفار، وتلبيةٍ، إلى جانب تلاوة القرآن الكريم.
  • تجنّب التدافع؛ لا سيّما عند رمي الجمرات، أو اكتظاظ الناس عند الطواف مثلاً.
350 مشاهدة