مراحل عملية طفل الأنابيب

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٤٠ ، ٢ أبريل ٢٠١٧
مراحل عملية طفل الأنابيب

طفل الأنابيب

هناك العديد من حالات الأشخاص حول العالم الذي يكون لديهم فشل في الحمل بالطرق الطبيعيّة والمعتادة، وقد يكون ذلك لأسباب مرضيّة أو جسميّة معروفة، وبعضها الآخر يكون مجهول السبب، وهذا ما يدفع البعض منهم إلى اللجوء لعمليّة طفل الأنابيب، والتي تعرف بأنها تخصيب البويضة بالحيوان المنوي في الأنابيب الخاصة بالاختبار بعد أخذ البويضة الناضجة من المبيض، وجمعها بطرق علميّة طبيّة مع الحيوانات المنويّة في بيئة مناسبة، وتتفاوت مراحل عمليّة طفل الأنابيب ابتداءً من الكشف وإجراء الفحوصات، وصولاً إلى نقل الأجنة، ولذلك سنعرفكم على هذه المراحل بشيءٍ من التفصيل في هذا المقال.


مراحل عمليّة طفل الأنابيب

مراقبة نضوج البويضات داخل المبيض

في حال اللجوء إلى عمليّة أطفال الأنابيب يتمّ إجراء فحوصات للزوجين للتأكد من سلامتهما، وعدم وجود عوامل تعيق الحمل، والمحاولة قدر الإمكان علاج العوامل المعيقة في حال وجودها بطرقٍ أسهل من عمليّة أطفال الأنابيب، وتتضمن هذه الفحوصات إجراء تحليل للدم، وتصوير الرحم وقناة فالوب، وتحليل الحيوانات المنويّة.


تنشيط المبايض

في هذه المرحلة يتمّ البدء بتنشيط المبايض من خلال تناول الأدويّة المحفزة لإنتاج بويضات سليمة وصالحة لاستخدامها في العمليّة، وهذا ما يزيد فرص الحصول على أكبر عدد ممكن من هذه البويضات في الدورة الواحدة، وبعد ذلك تبدأ مراقبة هذه البويضات باستخدام جهاز الألتراساوند لتحديد حجم البويضات النافعة وعددها، وتقليل فرص حدوث أي مضاعفات للمريضة من خلال المراقبة المستمرة.


سحب البويضات من المبيض

يكون سحب البويضات من المبايض عن طريق إجراء عمليّة جراحيّة صغيرة بعد تخدير جسم المريضة، حيث يتمّ سحب البويضة من السائل الموجود فيها، ليتم بعد ذلك فحصها بالمختبر للحصول على البويضات الناضجة فقط لاستخدامها في عمليّة طفل الأنابيب، وفي حال كانت البويضات غير كافية، أو تحتوي على جريبات فارغة يتمّ تأجيل العمليّة لموعد نزول الدورة التالية.


تحضير الحيوانات المنويّة

تتم هذه المرحلة من خلال الحصول على عينة من السائل المنوي بالشكل الطبيعي أو المسمى بالقذف من الرجل لإتمام عمليّة طفل الأنابيب، حيث تحتاج البويضة الواحد إلى عدد يترواح بين العشرة آلاف إلى مئة ألف حيوان منوي ليتمكن واحدٌ منها اختراقها.


الحقن وتخصيب البويضات

تجمع الحيوانات المنويّة، والبويضات معاً في وعاء مخبري أجواؤه تشبه كثيراً الحياة الطبيعيّة داخل الرحم، والانتظار لتمكن حيوان منوي من اختراق جدار البويضة حتّى تكتمل عمليّة الإخصاب بعد وضعها في الحاضنة.


الحصول على الجنين في اليوم الخامس

بعد تخصيب البويضة، والبدء بانقسامها يتمّ احتضانها حتّى تكمل هذه الإنقسامات، وفي هذه المرحلة يتمّ الكشف عن وجود أي أمراض وراثيّة لدى الزوجين من خلال توفر تقنيّة خاصة لفحص المادة الجينيّة للأجنة قبل مرحلة عمليّة ترجيع الأجنة داخل الرحم.


نقل الأجنة إلى الرحم

تعتبر هذه المرحلة آخر المراحل لعمليّة طفل الأنابيب، والتي تتمّ في العادة بعد خمسة أيام من تلقيح البويضة وتخصيبها، حيث تنقل الأجنة إلى رحم الأم من خلال أنبوب مخبري رفيع يمر بعنق الرحم وصولاً إلى التجويف الرحمي الداخلي، ليتمّ نقل الأجنة التي تكون في أغلب الأوقات أكثر من جنين، وبعدها يتمّ الإنتظار حتّى انغراس الأجنة في بطانة الرحم، والاستمرار في الانقسام ليتمّ الحمل بعد ذلك بمراحله المختلفة.