مراحل نمو الرضيع وتطوره

كتابة - آخر تحديث: ٢٢:٥٤ ، ٢ أغسطس ٢٠١٧
مراحل نمو الرضيع وتطوره

الرضيع

تعد مرحلة الرضاعة من أهم المراحل العمرية للرضيع، حيث يحتاج إلى رعاية وعناية خاصة من الوالدين، وخصوصاً في المراحل الأولى منذ ولادته، فلا بد من توفر الدعم والمساندة له، فيبدأ باكتشاف ما يحيط به، ويعرف والديه، وتعتبر هذه المرحلة العمرية من أهم مراحل نمو الطفل النفسية والعقلية، لذلك لا بد من الاهتمام به لتنمية قدراته التي تنمو بفعل التغيرات والتطورات التي تطرأ عليه، لذلك سنتحدث في هذا المقال عن مراحل نمو الرضيع وتطوره.


مراحل نمو الرضيع وتطوره

الشهر الأول

تحدث الكثير من التغيرات التي تطرأ على الرضيع، إذ يبدأ بالصراخ عندما يشعر بالجوع، أو الملل، أو الألم، ويمكنه التواصل بعينه لبرهة من الوقت دون التركيز، وعدم انتظام نومه، ومن أهم التطورات التي تطرأ عليه خلال الشهر الأول هو قدرته على التفاعل مع الابتسامات، والأصوات.


الشهر الثاني

لا تحدث الكثير من التغيرات التي تطرأ على الرضيع في الشهر الثاني من عمره، لكن يقل صراخه، ويعاني من عدم انتظام نومه، كما يستطيع الطفل النظر إلى أجسام الناس دون التركيز على الوجوه، ومن التطورات التي تطرأ على الرضيع في هذا الشهر هو قدرته على إصدار أصوات كالغرغرة في حال شعر بالغضب، أو الضجر، والابتسام للآخرين.


الشهر الثالث

يعتبر الشهر الثالث من أهم مراحل نمو الرضيع وتطوره، إذ يتمكن من رفع يديه دون إغلاقهما، ويمكنه تقليد تعابير وجه الآخرين، وحركاتهم، كما يرد بابتسامة جميلة على ابتسامات المحيطين به، ويبدأ في هذا الشهر انتظام نوم الرضيع.


الشهر الرابع

يتميز الرضيع في الشهر الرابع بنومه على بطنه، كما يمكنه دفع أيدي الآخرين، ويستطيع أن يضحك الرضيع بصوتٍ مرتفع، ويمكنه الاستمتاع بالألعاب، وعندما يتوقف عن اللعب يبدأ بالبكاء، لذلك يعتبر الشهر الرابع من أهم مراحل نموه حيث تتطور مهاراته الإدراكية، فعندما يعاني الرضيع من اضطرابات وأمراض عقلية يتم معرفتها في الشهر الرابع، حيث تظهر بشكلٍ واضح.


الشهر الخامس

يمر الرضيع في الشهر الخامس بتطورٍ كبير، حيث يمكنه تناول بعض الأطعمة إلى جانب الرضاعة الطبيعية، لذلك يحدث فرق كبير لدى الرضيع، إذ يصبح بإمكانه نقل الأشياء من مكانٍ إلى آخر، ويكون الرضيع حازماً عندما يريد شيئاً ما، ويكون باستطاعته الجلوس والحركة، وعندما لا يجد والديه أمامه يبدأ بالبكاء، ويحب اللعب كثيراً في هذا الشهر.


الشهر السادس

ينتظم نوم الرضيع خلال الشهر السادس إلى جانب انتظامه بتناول طعامه مع الرضاعة الطبيعية، ويطرأ عليه حدوث تغيراتٍ كثيرة، حيث يكون قادراً على الحركة بشكلٍ أسرع من قبل، وبالتالي يتمكن من التنقل في عدة اتجاهات، كما يمكنه إحداث خدوش بسيطة من أجل الوصول إلى الأشياء التي يريدها، ويستطيع الإمساك بالأشياء الصغيرة، وإغلاق قبضة يده عليها، ويكون قادراً على الثرثرة، وإصدار أصواتٍ مختلفة غير مفهومة.


من التطورات المهمة التي تطرأ عليه خلال هذا الشهر كثرة حركته وزيادة نشاطه، ولكن في حال ملاحظة مشكلة حركية عند الرضيع لا بد من مراجعة الطبيب المختص، ويبدأ الرضيع أيضاً بمرحلة التسنين إذ تظهر الأسنان الأمامية له، وقد لا تظهر عند جميع الرضع في هذا الشهر، حيث يمكن أن يتأخر نموها عند بعض الرضع.


الشهر السابع

يمكن اعتبار الشهر السابع المرحلة الفاصلة في حياة الرضيع، إذ تطرأ عليه تغيرات وتطورات جذرية، ومن أهمها قدرته على الحركة والزحف، ومع نهاية هذا الشهر يستطيع الرضيع الزحف بشكلٍ سريع، كما يتعلم كيفية استعمال أصابعه وقدرته على التحكم بيديه، ويمكنه التعبير عن غضبه بصورة واضحة، والتواصل البصري مع الآخرين، إذ يتمكن من تقليد الكبار، وتقليد أصواتهم، كما يمكنه التمتع بحياة اجتماعية مع البيئة المحيطة به، فلا يخاف من الغرباء، ويستطيع التواصل والتعامل مع الرضع الآخرين بمثل عمره.


الشهر الثامن

يتغير الرضيع كثيراً خلال الشهر الثامن عما كان عليه في الأشهر الأولى منذ ولادته، حيث يصبح قادراً على الجلوس وحده دون مساعدة أحد، كما تزداد قدرته على التعامل مع يديه، واستعمالهما، مثل التصفيق، ومن أهم التطورات التي تحدث له هو استجابته لنداء الآخرين له باسمه، حيث ينتبه لاسمه، كما يشعر الطفل بالقلق، والخجل عندما يرى الغرباء.


الشهر التاسع

يستطيع الرضيع خلال الشهر التاسع الوقوف على قدميه، ولكن قد لا يتمكن بعضهم منهم الوقوف، ومن أهم التطورات التي تحدث له هي محاولته تسلق السلالم عن طريق الزحف عليها، ويمكنه تقليد تعابير الآخرين، ويحب اللعب كثيراً، لذلك يمكن ملاحظة ازدياد قدرته الإدراكية بشكلٍ كبير.


الشهر العاشر

يستطيع الرضيع الوقوف على قدميه دون حاجته لمساعدة الآخرين في الشهر العاشر، كما تظهر حالته المزاجية بشكلٍ واضح سواء أكان سعيداً، أو حزيناً، أو غاضباً، ويمكنه الرد على تصفيق الآخرين، ويشعر بتقدير الذات له، حيث يكره الصراخ بوجهه، أو الإهانة، كما يمر الرضيع بتغيرات كبيرة من الناحية النفسية له.


الشهر الحادي عشر

يحدث تطور كبير على الرضيع خلال الشهر الحادي عشر، حيث يبدأ بنطق كلمة ماما وبابا، كما يُلاحظ بدء مشاغباته ومناوشاته مع والديه، ويكون الرضيع خلال هذا الشهر مطيعاً، لكن عناده يكون أكثر وضوحاً، إذ يحاول إثبات نفسه عن طريق عدم استجابته إلى أوامر والديه بسرعة.


الشهر الثاني عشر

تطرأ على الرضيع تغيرات جذرية عند بلوغه عامه الأول، حيث يتمكن من المشي على قدميه، ويستطيع نطق بعض الكلمات، ويساعد عند خلع ملابسه، أو عند ارتدائها من خلال دفع يديه إلى الأكمام، وربما يحاول التملص من ارتداء ثيابه، ويتميز الرضيع بحس الفكاهة، ويمكنه إظهار حزمه وغضبه بصورة واضحة.


تطرأ على الرضيع حدوث العديد من التغيرات والتطورات التي تحدث له عند بلوغه عامه الأول، حيث يزداد وزنه ليصل في نهاية العام إلى ثلاثة أضعاف وزنه عند الولادة، لذلك لا بد من تتبع نمو الطفل بشكلٍ مستمر، إذ يعتبر ذلك في غاية الأهمية، كما يمكن معرفة التطورات النفسية والإدراكية والعقلية التي تحدث له، ففي حال كان يعاني من أي إعاقة، أو مشكلة يمكن كشفها في المراحل المبكرة من عمره، ولكن في حال تم ملاحظة أي منها فلا بد من مراجعة الطبيب المختص على الفور، وإعطائه الدعم النفسي والعقلي الذي يحتاجه.