مرحلة تسنين الرضع

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣٤ ، ٤ أبريل ٢٠١٧
مرحلة تسنين الرضع

تسنين الرضع

تعرف مرحلة التسنين بأنّها المرحلة التي يبدأ فيها ظهور الأسنان عند الأطفال الرضع، وتختلف هذه المرحلة من طفلٍ لآخر، إذ تبدأ عند بعض الأطفال بعد الشهر الخامس، في حين تبدأ عند آخرين بعد الشهر السابع، وفيها يكتمل بروز الأسنان اللبنية، والتي يبلغ عددها عشرين سناً خلال فترة السنوات الثلاثة الأولى من العمر، وقد يتأخر نموها لفترة أطوال وذلك تبعاً لأسبابٍ متعددة، منها: العوامل الوراثية، ومشاكل اللثة، وهذه المرحلة تعتبر من أصعب المراحل التي يمر بها الأطفال، كما أنّها فترة صعبة على الأمهات أيضاً، حيث يواجهن صعوبة كبيرة في التعامل مع الأطفال.


أعراض التسنين عند الرضع

  • اضطراب الرضيع، وزيادة عصبيته.
  • فقدان الرغبة في تناول الطعام.
  • تورم اللثة والتهابها.
  • زيادة إفراز اللعاب.
  • رغبة الرضيع القوية بوضع الأشياء والأدوات في فمه.
  • تورم وانتفاخ أحد الخدين وذلك تبعاً لمكان الألم.
  • كثرة البكاء.
  • اضطراب النوم.
  • الحساسية لبعض الأشياء.
  • الإصابة بالقيء والإسهال.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • شد الرضيع لأذنيه بشكلٍ مستمر.
  • تذبذب في الرضاعة.
  • رؤية علامات ظهور الأسنان الجديدة أسفل اللثة.


كيفية تخفيف آلام التسنين عند الرضع

  • تنظيف اللثة من الجراثيم والبكتيريا من خلال مسحها برفق بقطعة من القماش، فذلك يساهم في تسهيل خروج الأسنان.
  • توفير العضاضة الطبيبة، وجعلها في متناول يده، فهي تسكن الآلام التي يشعر بها، وجب وضع العضاضة في الثلاجة حتّى تبرد قليلاً قبل إعطائها للرضيع.
  • إعطاء الرضيع بعض الخضروات القاسية خلال هذه الفترة، مثل: الخيار، أو الجزر، وذلك ليعض عليها.
  • الحرص على تقديم الأغذية الصحية له، لأنّها تزيد وتسرع نمو الأسنان، وتسهل عملية خروجها.
  • استعمال بعض الأدوية المسكنة مثل: دهان اللثة أو الجل، ولكن تحت إشراف الطبيب.
  • تقديم بعض الفواكه المبردة له، مثل: العنب، والفراولة، إذ إنّها تلعب دوراً كبيراً في تخفيف الألم، هذا عدا عن القيمة الغذائية لها.
  • إعطاء الرضيع قطعة مبللة من القماش ليعض عليها مع الحرص على أن تكون مبللة بالماء البارد.
  • دهن اللثة بمقدار قليل من زيت الزيتون، كما يمكن دهنها بزيت القرنفل، إذ إنّ الزيوت تعمل كمخدر طبيعي لآلام التسنين.


نصائح لمرحلة تسنين الرضع

  • حفظ الأدوات الحادة والمؤذية بعيداً عن متناول يده؛ لأنّها قد تؤذي الرضيع في حال استعملها للعض دون انتباه الأم.
  • ينبغي على الأم أن تكون حنونة وصبورة في التعامل معه لأنّه يشعر بالألم.
  • يفضل زيارة الطبيب في حال لاحظت الأم مضاعفات صحية خطيرة على الرضيع.
  • الحرص على استعمال دهان اللثة أو الجل بعد الرضاعة؛ وذلك حتى يرضع بشكل جيد.