مظاهر الولاء والبراء

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ٦ أبريل ٢٠١٧
مظاهر الولاء والبراء

الولاء والبراء

ثمة أمورٌ لا يتحقق الإيمان الكامل للمسلم إلا بتطبيقها، ولكن للأسف نجد كثيراً من المسلمين يجهلون دينهم، ويقصرون في تعلمه، مما يوقعهم في مخالفات تُنقِص إيمانهم، ومن ذلك: أمر الولاء والبراء الذي يعتبر ركناً عظيماً من أركان العقيدة الإسلامية، فلا بدّ من معرفة الأطراف التي يجب علينا موالاتها، والأطراف التي يلزمنا التبرؤ منها، وسنتعرف في هذه الزاوية إلى معنى الولاء والبراء، وبعضاً من صور كل منهما.


مفهوم الولاء والبراء

الولاء هو محبّة الله عز وجل، ومحبّة رسوله صلى الله عليه وسلم، وكذلك محبة الإسلام والمؤمنين، وترجمة هذه المحبة بالتقرب والنصرة لله ورسوله والمؤمنين، أما البراء فهو بغض وكره كل من خالف الله تعالى ورسوله عليه الصلاة والسلام، وصحابته والمؤمنين وكل من كرههم من أهل الكفر والشرك والفسق والابتداع والنفاق، وترجمة هذا البغض بعدم نصرتهم، وتجنّب الوقوف بجانبهم ضد الإسلام وأهله.


أهمية الولاء والبراء

  • اهتمام النبي صلى الله عليه وسلم بترسيخ هذه العقيدة في نفوس أصحابه.
  • عدم تحقق الإيمان واكتماله دون الولاء والبراء.
  • الشعور بحلاوة الإيمان، والقرب من الله بسبب تنفيذ أمره، وتحقيق الولاء والبراء.


مظاهر الولاء لأهل الإيمان

  • الحرص على صحبتهم، والتقرب منهم، وقضاء الأوقات معهم، فهم سبب عظيم في دوام الصلة بالله تعالى.
  • مساعدهم في شتى الأمور وبشتى الوسائل؛ من مساعدة مادية ومعنوية.
  • الهجرة إلى ديارهم.
  • نصرتهم، والدفاع عنهم في وجه من يعتدي عليهم من الكفار والمشركين.
  • الفرح لما يفرحهم، والحزن على ما يحزنهم، ومواساتهم في مصائبهم.
  • تقديم النصح والإرشاد لهم.


مظاهر الولاء للمشركين

  • الإقامة في ديارهم دون وجود مصلحة تستدعي ذلك.
  • محبتهم وكثرة البقاء معهم.
  • نصرتهم وموالاتهم ضد أهل الإيمان.
  • التشبه بهم في مختلف أفعالهم؛ كاللباس والطعام والكلام.
  • كثرة مديحهم بما هم عليه من تطور ماديّ، وإغفال معاصيهم وبعدهم عن الله تعالى.
  • العمل بقوانينهم وتشريعاتهم، والاستغناء عن التشريعات الإلهية.
  • التسمي بأسمائهم، وترك الأسماء العربية ذات المعاني القيمة، والأسماء التي يحبها الله تعالى.


صور مشرقة من الولاء والبراء

  • ولاء النبي صلى الله عليه وسلم لربّه ودينه، والبراء من عمّه أبي طالب الذي أبى إلا أن يبقى على كفره، رغم محبّته الشديدة لعمّه الذي أحسن إليه كثيراً منذ صغره.
  • تبرّؤ سيدنا نوح عليه السلام من ابنه الكافر عندما علم عدم جواز موالاة الكفار، بعد أن بذل جهده لينقذه من الغرق.
  • تبرّؤ سيدنا إبراهيم عليه السلام من أبيه الذي وعده بالاستغفار له عند ربه، وذلك بعد علمه أنّ أباه سيموت على الكفر.