معدل ارتفاع ضغط الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠١ ، ٢٨ نوفمبر ٢٠١٦
معدل ارتفاع ضغط الدم

ارتفاع ضغط الدّم

يُعرَّف ضغط الدّم بأنّه القوة التي يدفع بها الدّم جدران الشّرايين التي يجري خلالها لتغذّية أجزاء الجسم جميعها وخلاياه وأنسجته، ويبلغ ضغط الدّم الطبيعيّ عند الإنسان البالغ 80\120 مليمتراً زئبقياً؛ حيث إنّ القيمة العُليا هي ضغط الدّم الانقباضيّ، والسُّفلى هي ضغط الدّم الانبساطيّ، ويحافظ جسم الإنسان على معدّل ضغط الدم عن طريق تفاعلات معقّدة بين القلبـ والأوعية الدّمويةـ والكليتينـ والجهاز العصبيّـ ومجموعة من الهرمونات، ويكون مرتفعاً عندما تتجاوز قيمة الانقباضيّ 140 والانبساطيّ 90.


قياس ضغط الدم

يُقاس ضغط الدّم في العادة باستخدام جهاز بسيط يُعطي قراءة بمليمترات الزّئبق، أو باستخدام جهازٍ إلكترونيٍّ يكون في أغلب الأحيان أقلّ دقّة، ويُعدّ ارتفاع ضغط الدّم من أكثر الأمراض انتشاراً في الوطن العربيّ والعالم، ويُسمّى بالقاتل الصامت؛ حيث إنّ الأعراض التي يمكن أن يشعر بها المريض تكون نادرةً، وقد لا يشعر أصلاً بأيّ أعراض، ولذلك يوصي الأطبّاء دائماً بضرورة متابعة قراءة ضغط الدّم حتى تُشخَّص الإصابة مبكّراً.


أسباب ارتفاع ضغط الدّم

  • التقدّم في السنّ.
  • أمراض الكلى، وأهمّها: الالتهاب الكلويّ، وتضييق الشرايين الرئيسيّة للكلى.
  • تناول بعض أنواع الأدوية التي لها آثار جانبيّة تؤدّي إلى ارتفاع ضغط الدّم، وأهمّها: حبوب منع الحمل، وحبوب الهرمون الدرقيّ، وعقاقير القشرة الكظرية، والبخاخ المضادّ للاحتقان الأنفيّ.
  • تناول كميّات كبيرة من الكحول.
  • الإفراط في تناول المشروبات التي تحتوي على الكوكايين.
  • العصبيّة الزائدة.
  • التّدخين.
  • تصلّب الشرايين.
  • الإفراط في تناول المأكولات التي تحتوي على نسبة مرتفعة من الملح.
  • السّمنة.
  • أمراض الغدد الصّماء.
  • أمراض الغدة الكظريّة (فوق الكلويّة).


أعراض ارتفاع ضغط الدّم

  • الصّداع، ويرافقه ثِقل في الرأس.
  • التعب.
  • الدّوخة.
  • عدم وضوح الرؤية، واضطرابها.
  • الغثيان.
  • القيء.
  • خفقان في الصدر.
  • صداع وآلام شديدة في مؤخّرة الرأس.
  • الإصابة بطنين الأذن باستمرار، وفي أوقات متقطّعة.
  • نزيف في الأنف.
  • الشعور بثِقل في الجسم بأكمله، وصعوبة السيطرة على خمول الأعضاء.
  • التهاب حادّ في المسالك البوليّة، ممّا يؤدّي إلى احمرار البول.
  • تورّم في الأطراف وخاصّة السفلية.
  • احمرار العين والأذن.


مضاعفات ارتفاع ضغط الدّم

  • الإصابة بالأمراض الصدريّة، مثل: أمراض القلب، والأوعية الدموية.
  • إلحاق الضرر بالكلى مثل: حدوث اضطراب في وظائف الكلى؛ نتيجة عدم تغذيتها جيداً، فعندما تقلّ تغذية الكليتين، يفرز الجسم هرموناً يُسمّى الرّنين، والذي يُحدِث تفاعلات كيميائيّة متسلسلة، تجعل الشرايين تزداد تصلباً، ممّا يؤدي إلى الإصابة بالفشل الكلوي على المدى البعيد.
  • أضرار وخيمة في العين، قد تؤدّي إلى الإصابة بالعمى.
  • السكتات الدّماغية؛ نتيجة إحداث تصلّب في الشرايين التي تغذّي المخ بالدّم، ممّا يحرم الدّماغ من الأكسجين والدّم والعناصر الغذائية التي يحتاجها.
  • ارتفاع مستوى الكولسترول في الجسم.
  • مرض السكريّ.