معلومات عامة عن حيوان الأسد

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٥٠ ، ١٣ فبراير ٢٠١٩
معلومات عامة عن حيوان الأسد

حيوان الأسد

يعد الأسد حيواناً كبيراً من عائلة السنوريات، يُعرف في العادة بلقب ملك الغابة، على الرغم من أنه يعيش في السافانا، والمناطق العشبية، واسمه العلمي هو (Panthera leo)، وقد عاشت الأسود في الماضي في قارة أفريقيا، وقارة أوروبا، وقارة آسيا، إلا أنها تعيش حالياً في منطقتين فقط من العالم.[١][٢]


معلومات عامة عن حيوان الأسد

أنواع الأسود

تًقسم الأسود إلى سلالتين هما: الأسود الآسيوية التي تعيش فقط في غابة جير الهندية (بالإنجليزيّة: Gir Forest National Park)، وهي محمية وطنية للحيوانات البرية، تضم الأراضي العشبية، والأدغال ذات الاشجار متساقطة الأوراق، والهضاب الصخرية، والغابات ذات الأشجار المنخفضة، وتبلغ مساحتها 1412 كيلومتر مربع، أما السلالة الأخرى فهي الأسود الأفريقية التي تعيش في وسط وجنوب أفريقيا، وتختلف السلالتان عن بعضهما في الحجم، والموطن، والنظام الغذائي، على الرغم من أن شكلهما يبدو متشابهاً في الظاهر.[١]


الحجم والوزن

يتراوح طول الأسد الإفريقي من الرأس إلى الورك بين 1.4-2م، ويتراوح طول ذيله بين 67-100سم، ويتراوح وزنه بين 120-191كغ، أما الأسود الآسيوية فهي أكبر حجماً وفقاً للاتحاد العالمي للطبيعة (WWF)، ويتراوح وزنها بين 120-226كغ، ويتراوح طولها بين 200-280سم، أما ذيلها فيتراوح طوله بين 60-90سم.[١]


الشكل الخارجي

يمتلك الأسد الذكر لبدة من الشعر حول رأسه، تكمن وظيفتها في حماية رقبة الذكر أثناء القتال على ملكية الأراضي، أو التزاوج، كما يجعل الأسد يبدو بمظهر أكثر جاذبية للإناث، ورعباً بالنسبة للذكور وفقاً لحديثة حيوان سان ديغو[١]، ولا تمتلك الأنثى هذه اللبدة، ويتراوح لون غطاء جسم الأسد بين الأصفر البرتقالي، أو البرنقالي البني، أو الرمادي الفضي إلى البني الداكن، وهو يمتلك خصلة من الشعر تقع في نهاية ذيله، يكون لونها أغمق من لون باقي غطاء الجسم.[٣]


التكاثر

يصبح الأسد مستعداً للتزاوج في عمر ثلاث إلى أربع سنوات، وتبلغ مدة حمل الإناث حوالي أربعة أشهر، وتلد الأنثى صغارها في مكان بعيد عن الأسود الأخرى، حيث تخفيها أثناء الأسابيع الست الأولى من حياتها، وتبلغ كتلة الشبل حوالي 1.5كغ فقط عند الولادة، وهو يعتمد بشكل كامل على الأم التي تتولى رعايته، وبما أن جميع الإناث يتزاوجن في الوقت نفسه، فإنّهن يتشاركن معاً رعاية الأشبال بعد مرور الأسابيع الستة الأولى على ولادتها؛ وفق ما ذكرته حديقة حيوان سان دييغو.[١]


المجموعات الاجتماعية

تختلف الأسود عن غيرها من الحيوانات البرية المفترسة من القطط في العالم بشكل رئيسي من ناحية سلوكها الاجتماعي؛ حيث تعيش معظم الأسود في مجموعات اجتماعية تُسمى الفخر (بالإنجليزيّة: Prides)، على الرغم من عيش بعضها بالتنقل من مكان إلى آخر، والصيد بشكل منفرد، أو على شكل أزواج.[٤]


تتكون هذه المجموعات من أجيال عديدة من اللبؤات التي قد يكون بينها صِلات قرابة، بالإضافة إلى أشبالها، وعدد أقلّ من الذكور، ويتراوح عدد أفراد المجموعة الواحدة بين 4-37 فرداً، وهي تتكوّن في المتوسّط من 15 فرداً، ويقضي أفرادها معظم ساعات النهار في مجموعات متفرقة متعددة، قد تتّحد مع بعضها لتناول وجبة من الطعام، أو من أجل الصيد.[٣]


تتكوّن المجموعات الاجتماعية للأسود الإفريقية في العادة من 3 ذكور وعشرات الإناث تقريباً، مع أشبالهنّ، وفي بعض المجموعات الاجتماعية النادرة للأسود الآسيوية، يعيش الذكور منفصلين عن الإناث إلا في مواسم التزاوج.[٤]


تحتل كل مجموعة من الأسود مساحة معينة من الأرض، تضم منطقة مركزية تتم حمايتها بحرص ضد خطر الأسود الأخرى، ومنطقة حدود يتم التسامح فيما بينها في مشاركتها، وتغطي المجموعة مساحة من الأرض تبلغ 20كم2 في حال وفرة الفرائس، وتتضاعف مساحتها لتبلغ 400كم2 عندما تكون المجموعات متفرّقة.[٣]


الصغار

تتزاوج الأنثى في العادة مع الذكر أو الذكرين البالغين في مجموعتها، وهي تلد عادة مرة واحدة كل عامين في البرية، أما في الأسر فهي تلد كل عام تقريباً، ويتراوح عددهم بين شبل وستة أشبال، ويكون غالباً بين شبلين أو أربعة.[٣]


يتم فطام الأشبال من الرضاعة عادة في عمر ستة أو سبعة أشهر، وتصبح قادرة على اللحاق بأمها في عمر الثلاثة أشهر تقريباً، وتبدأ المشاركة في الصيد في عمر 11 شهراً، ولا تستطيع الاعتماد على نفسها بشكل كامل حتى عمر العامين تقريباً، وتصل إلى النضوج الجنسي في عمر الثالثة أو الرابعة من العمر.[٣]


في المجموعات الأفريقية التقليدية تبقى الإناث ضمن المجموعة الاجتماعية نفسها مدى الحياة في العادة، بالرغم من طردها منه عدة مرات، وفي المقابل يبقى الشبل الذكر في نفس المجموعة الاجتماعية مدة ثلاث سنوات فقط، ثم يعيش متنقلاً من مكان لآخر مدة عامين تقريباً حتى يتمكن من الاستيلاء على مجموعة أخرى، أو تكوين واحدة جديدة، في عمر الخامسة تقريباً، وقد يعيش بعض الذكر بالتنقل من مكان لآخر مدى الحياة.[٤]


الصيد

تصطاد الأسود مجموعة مختلفة من الفرائس تتراوح في حجمها من القوارض، وقرود البابون، إلى جاموس الماء، وفرس النهر، إلأ أنها تصطاد غالباً الفرائس الكبيرة ومتوسطة الحجم من الحيوانات ذات الحافر؛ مثل: ثور النو، والحمار الوحشي، والظباء.[٣]


حقائق عن حيوان الأسد

من الحقائق عن حيوان الأسد ما يأتي:[٢]

  • يمكن سماع صوت زئير الأسد الذكر من بعد ثمانية كيلومترات.
  • تحتاج أنثى الأسد إلى خمسة كيلوغرامات من اللحم يومياً، ويحتاج الأسد إلى سبعة كيلوغرامات أو أكثر منه قي اليوم الواحد.
  • يخرج الأسد للصيد عادة في الوقت الممتد من الغسق إلى الفجر.
  • يتولى الذكر حراسة المجموعة، وحراسة المنطقة الخاصة بها، بينما تكون الأنثى المسؤولة عن 85-90% من عمليات صيد الفرائس.
  • تعيش الأسود في البرية عمراً يتراوح بين 12-16 عاماً، بينما يعيش حتى 25 عاماً في الأسر.
  • يركض الأسد بسرعة قد تصل إلى 81 كيلومتراً في الساعة.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج Alina Bradford (2-10-2014), "Lions: Facts & Information"، www.livescience.com, Retrieved 16-11-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ELLEN MORGAN, "10 LION FACTS"، www.natgeokids.com, Retrieved 16-11-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح Roland W. Kays (11-10-2018), "Lion"، www.britannica.com, Retrieved 15-11-2018. Edited.
  4. ^ أ ب ت Laura Klappenbach (31-1-2018), "A Lion Social Group is Known as a Pride"، www.thoughtco.com, Retrieved 16-11-2018. Edited.