معلومات عن آثار مصر الفرعونية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٣ ، ١٦ أبريل ٢٠١٧
معلومات عن آثار مصر الفرعونية

الحضارة الفرعونيّة

تعتبر الحضارة الفرعونيّة من أقدم الحضارات التي قامت في العالم، وقد تأسّست على أرض جمهوريّة مصر العربيّة التي تقع في جهة الشمال الشرقيّ من قارّة أفريقيا وتحديداً حول مياه نهر النيل العظيم، وأسست عام 3150 قبل الميلاد وذلك بعد قيام الملك مينا بتوحيد مصر العليا والسفلى، وبلغت ذروتها في عصر الدولة الحديثة، ويعدّ نهر النيل والموقع الجغرافي بين ثلاث قارات -قارة أوروبا، وأفريقيا، وآسيا- والحدود الطبيعية الأمنة، والمناخ المعتدل، والثروات المعندية المتنوعة من أبرز عوامل قيام هذه الحضارة.


معلومات عن آثار مصر الفرعونيّة

هرم سقارة

يطلق عليه أيضاً اسم الهرم المدرّج، ويعتبر من أقدم الأهرامات المشيّدة في مصر، وهو هرم خاصّ بملك زوسر، وقد صمّم على يد المهندس ايموحتب، ويمتاز بأنّه مدّرج يتألّف من ستة مصاطب، وبأنه مشيّد من مواد جديدة كالحجر الجيري، وباحتوائه على بهو الأعمدة الأماميّ، والخندق الكبير، والهرم، والمعبد تي، والسور المحيط، والمقبرة الجنوبية، وبيت الشمال وبيت الجنوب، والفناء الجنوبيّ، ومجموعة عيد سد، والمعبد الجنائزي، والتلال الغربية، وحجرة السرداب.


أبو سمبل

يقع أبو سمبل في الجهة الجنوبيّة من مدينة أسوان في بطن الجبل، وشيّد عام 1250 قبل الميلاد على يد الملك رمسيس الثاني، ويتألّف من معبدين كبيرين منحوتين في الصخر، ويمتاز بواجهته التي تتكوّن من أربعة تماثيل كبيرة، وستّة تماثيل في داخله.


هرم سنفرو

عرف هرم سنفرو بهذا الاسم نسبة إلى الملك الفرعوني سنفرو الذي يعتبر أوّل ملك شيّد هرماً حقيقياً في بلدة ميدوم بتقنية جديدة، كما أنّه يعرف باسم الهرم المنحني، ويتألّف الهرم من ثمانية طبقات.


أسورة الملك بسوسنس الأول

تعتبر من أروع الأساور التي وجدت على يد الملك بسوسنس الأول؛ إذ تميزت بطرازها وشكلها المميز المنقوش عليها من الخارج والداخل، وبالأحجار الشبه كريمة التي ترصعها من الخارج.


تمثال أبو الهول للملكة حتشبسوت

يمتاز تمثال أبو الهول بأنّه نُحت على طراز تماثيل الدولة الوسطى التي اكتشفت في تانيس، وبحمله ملامح جميلة عن الملكة حتشبسوت التي حكمت دولة مصر كرجل.


آثار فرعونيّة أخرى

  • تمثال أبو الهول للملك رمسيس الثاني المشّيد من الحجر الجيري لتخليد ذكرى رمسيس الثاني في شكل أبو الهول لكن برأس بشري.
  • مقبرة توت عنخ آمون المعروفة أيضاً حسب الترميز العلمي لها باسم مقبرة 62، وتقع على الضفة الغربية لنهر النيل وتحديداً في وادي الملوك.
  • المسلّة الناقصة الواقعة في مدينة أسوان، وترجع بتاريخها إلى العصر الحديث من حكم الفراعنة، وتمتاز بحجمها الضخم.
  • قبة الهواء التي تقع على الجهة الغربيّة من نهر النيل، وتضم مجموعة من المقابر الصخرية القديمة التي تعرف باسم قبر الأمراء.