معلومات عن أبي ذر الغفاري

كتابة - آخر تحديث: ١١:٣٤ ، ٢ يونيو ٢٠٢٠
معلومات عن أبي ذر الغفاري

التعريف بأبي ذَرّ الغفاري ونَسَبه

وردت العديد من الأسماء لأبي ذَرٍّ الغفاري؛ فقد قِيل إنّ اسمه هو: برير بن عبدالله، وقِيل: برير بن جنادة، وقِيل: بريرة بن عشرقة، وقِيل: جندب بن عبدالله، وقِيل: جندب بن سكن، والمشهور أنّ اسمه هو جندب بن جنادة بن قيس بن عمرو بن مليل بن صعير بن حرام من بني غفار، وهو أصحّ ما قِيل فيه، وقد قِيل أيضاً إنّه: جندب بن جنادة بن سفيان بن عُبيد بن حرام بن غفار بن مليل بن ضمرة بن بكر بن عبد مناة بن كنانة بن خزيمة بن مدركة الغفاري، وأمّه هي رملة بنت الوقيعة الغفاري، وكلاهما من بني غفار؛ وغفار هي إحدى قبائل بني كنانة.[١][٢]


إسلام أبي ذَرٍّ الغفاري

كان أبو ذَرّ الغفاري يقطع الطريق قبل الإسلام، وكان شديد الشجاعة، وعندما سمع بالإسلام، أتى إلى الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- في مكّة وكان نور الإسلام قد قُذِفَ في قلبه،[٣] ويُشار إلى أنّه كان يتوجّه إلى الله -تعالى- بصلاته قبل الإسلام؛ فقد سأله عبدالله بن الصامت عن الإله الذي كان يعبده قبل الإسلام، فقال: إله السماء، أتوجّه حيث وجَّهني الله، وكان يُصلّي بذلك قبل إسلامه بأربع سنين.[٤]


وقبل أن يذهب أبو ذَرٍّ إلى رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- كان قد علم بأمره، فأرسل أخاه ليتأكّد من صحّة نبوّته، وقال له: (ارْكَبْ إلى هذا الوَادِي، فَاعْلَمْ لي عِلْمَ هذا الرَّجُلِ)،[٥] وعندما عاد إليه أخبره بأنَّ الرسول ما جاء إلّا ليُتمّمَ مكارم الأخلاق، إلّا أنَّ الإجابة التي جاء بها أوه لم تَشفِ غليله؛ فذهب بنفسه إلى الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- الذي عَرضَ عليه الإسلام، فأسلم، فأمره أن يرجع إلى قومه، فقال: (ارْجِعْ إلى قَوْمِكَ، فأخْبِرْهُمْ حتَّى يَأْتِيَكَ أَمْرِي)،[٥] إلّا أنّه أبى الرجوع قبل أن يُعلنَ إسلامه أمام أهل قريش؛ فقال: (وَالَّذِي نَفْسِي بيَدِهِ، لأَصْرُخَنَّ بهَا بيْنَ ظَهْرَانَيْهِمْ).[٥][٦]


نطق أبو ذَرٍّ الغفاري الشهادتَين أمام قريش، فضربوه إلى أن أخبرهم العبّاس بأنّه من قبيلة غفار؛ فتركوه، ثمّ قام في اليوم الذي يليه وأعاد الكَرّة نفسها، وأخبرهم عن إسلامه إلى أن ضربوه، ثمّ أدركهَم العبّاس وأخبرهم بمثل ما أخبرهم به في الأمس، فتركوه،[٦] ويُعَدّ أبو ذرّ الغفاري من كبار الصحابة؛ فهو من السابقين إلى الإسلام حتى قِيل إنّه رابع من أسلم من المسلمين، وكان إسلامه في مكّة، ثمّ عاد إلى قومه، وأقام معهم إلى أن هاجر الرسول -عليه الصلاة والسلام- إلى المدينة، فذهب إليها؛[٧] ولذلك لم يشهد غزوة بدر، ولا أُحُد، ولا الخندق.[٨]


وكان أبو ذَرٍّ الغفاريّ مثالاً عمليّاً في الدعوة إلى الله -تعالى-؛ فقد ورد في الصحيح أنّه عندما أسلم دعا أخاه أُنيساً إلى الإسلام، ثمّ والدتَه، ثمّ نشر الدعوة في قبيلته؛ فقد قال -رضي الله عنه-: (فَاحْتَمَلْنَا حتَّى أَتَيْنَا قَوْمَنَا غِفَارًا، فأسْلَمَ نِصْفُهُمْ وَكانَ يَؤُمُّهُمْ أَيْمَاءُ بنُ رَحَضَةَ الغِفَارِيُّ، وَكانَ سَيِّدَهُمْ. وَقالَ نِصْفُهُمْ: إذَا قَدِمَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ المَدِينَةَ أَسْلَمْنَا، فَقَدِمَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ المَدِينَةَ، فأسْلَمَ نِصْفُهُمُ البَاقِي).[٩][١٠]


صفات أبي ذَرٍّ الغفاريّ

الصفات الخَلقية لأبي ذَرٍّ الغفاريّ

كان أبو ذَرٍّ الغفاري رجلاً طويلاً ذا بُنية نحيفة، وقِيل إنّه كان جسيماً، وكان أسمر اللون، وأبيض الشَّعر واللحية، كما أنّ لحيته كانت كَثّةٌ.[١١][١٢][١٣]


الصفات الخُلقيّة لأبي ذَرٍّ الغفاريّ

اتّصف أبو ذَرّ الغفاري -رضي الله عنه- بغزارة عِلمه حتى أنَّه كان يُوازي عبدالله بن مسعود -رضي الله عنه- في عِلمه، وكان لا يخاف من قول الحقّ، كما كان يأمر بالمعروف، وينهى عن المُنكَر،[١٤] وبالإضافة إلى أنّه كان معروفاً بصِدقه في قوله، وعمله؛ إذ قال فيه الرسول -صلّى الله عليه وسلّم-: (ما تُقِلُّ الغَبراءُ ولا تُظِلُّ الخضراءُ على ذي لهجةٍ أصدَقَ وأوفى مِن أبي ذرٍّ شبيهِ عيسى ابنِ مَريمَ)،[١٥][١٦] فقد كان يتّصف بالزُّهد،[١٧] وعاهد نفسه على أن يحيا عليها إلى أن يلقى الله -تعالى-؛ فلم تأخذ الدُّنيا، وزخارفها حَيِّزاً من تفكيره وانشغاله، فكان يرى الإقبال على الدُّنيا مِحنة، والابتعاد عن مباهجها نِعمة.[١٨]


ويُشار إلى أنّه كان معروفاً بشجاعته، ومع ذلك قال له الرسول -صلّى الله عليه وسلّم-: (يا أبا ذَرٍّ، إنِّي أراكَ ضَعِيفًا، وإنِّي أُحِبُّ لكَ ما أُحِبُّ لِنَفْسِي، لا تَأَمَّرَنَّ علَى اثْنَيْنِ، ولا تَوَلَّيَنَّ مالَ يَتِيمٍ)؛[١٩] إذ رأى الرسول -عليه الصلاة والسلام- فيه ضَعفاً في تأدية وظائف الولايات؛ فلم يكن يصرف المال إلّا في أوجه الخير؛ ولو تولّى مال اليتيم لصرفه مال في سبيل الله -تعالى- وترك اليتيم فقيراً، ونظراً لِحُبّ الرسول -عليه الصلاة والسلام- له نهاه عن الولاية؛ لأنَّ مَن يحمل الولاية يلزمه أن يكون حليماً، أمّا أبو ذَرٍّ فقد كان يتّصف بالحِدّة.[٢٠][٢١]


وقد كان للنبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- الدور الكبير في تربيته؛ وذلك لقِدَم إسلامه -رضي الله عنه-، وكثرة مُلازمته للرسول -عليه الصلاة والسلام-؛ فقد علّمه -صلّى الله عليه وسلّم- كلّ ما أنزلَه جبريل وميكائيل -عليهما السلام- عليه، كما علّمه ما يفعله المسلم دُبُرَ كلّ صلاة؛ ليُوازي أجرَ مَن أنفقَ مالَه في سبيل الله -تعالى-؛ فقال -صلّى الله عليه وسلّم-: (تُكبِّرُ اللهَ دبُرَ كلِّ صلاةٍ ثلاثًا وثلاثينَ وتحمَدُه ثلاثًا وثلاثينَ وتُسبِّحُه ثلاثًا وثلاثينَ وتختِمُها بلا إلهَ إلَّا اللهُ وحدَه لا شريكَ له له الملكُ وله الحمدُ وهو على كلِّ شيءٍ قديرٌ).[٢٢][٢١]


من مواقف أبي ذَرٍّ الغفاريّ

تعدّدت تضحيات أبي ذَرٍّ الغفاري -رضي الله عنه- في سبيل الله -تعالى-؛ فكان من أوائل الصحابة الذين جهروا بالقرآن الكريم في مكّة المُكرَّمة، كما أنّه شَهِد العديد من المشاهد مع الرسول -عليه الصلاة والسلام-،[٢٣] وكان من حَمَلة الراية يوم حُنين،[٢٤] وهو أوّل من ألقى على الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- تحيّةَ الإسلام؛ قال أبو ذرّ: (فَكُنْتُ أَنَا أَوَّلَ مَن حَيَّاهُ بتَحِيَّةِ الإسْلَامِ، قالَ: فَقُلتُ: السَّلَامُ عَلَيْكَ يا رَسولَ اللهِ، فَقالَ: وَعَلَيْكَ وَرَحْمَةُ اللهِ)،[٢٥][٢٦] إضافة إلى أنَّه كان من الأحرار الذين خدموا الرسول -عليه الصلاة والسلام-.[٢٧]


من أقوال أبي ذَرٍّ الغفاري

تعدّدت الأقوال التي رُوِيَت عن أبي ذَرٍّ الغفاريّ، ومنها ما يأتي:

  • قال في تَرك الدُّنيا، والانشغال بالعمل من أجل الآخرة: "يا أيّها الناس، إنّي بكم ناصح، إنّي عليكم شفيق، صلّوا في ظُلمة الليل لوحشة القبر، وصوموا في الدُّنيا لحَرّ يوم النشور، وتصدّقوا مَخافة يوم عسير لعظائم الأمور".[٢٨]
  • قال في باب الزُّهد في الحياة الدُّنيا: "لَيْسَ الزهادة فِي الدُّنْيَا بِتَحْرِيم الْحَلَال وَلَا فِي إِضَاعَة المَال وَلَكِن الزهادة فِي الدُّنْيَا أَلا تكون بِمَا فِي يَديك أوثق مِنْك بِمَا فِي يَد الله وَأَن تكون فِي ثَوَاب الْمُصِيبَة إِذا أصبت بهَا أَرغب مِنْك فِيهَا لَو أَنَّهَا أبقيت لَك".[٢٩]
  • قال في صاحب المال: "ذو الدِّرهمين يوم القيامة أشدُّ حسابًا من ذي الدرهم".[٣٠]


وفاة أبي ذَرٍّ الغفاريّ

كان أبو ذرّ الغفاري في آخر حياته مُعتزلاً الناس في منطقة تُسمّى (الربذة)، وعندما بدأت علامات الموت تظهر عليه بَكت امرأته، فسألها عن سبب بكائها، فأجابته بأنّها تبكي؛ لأنَّهما في مكانٍ خالٍ من الأرض، ولا يُوجَد لديها ثوب يَسَعه كَفَناً، فأخبرها ألّا تبكي، وأن تبشر بما وعده رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- إيّاه؛ وذلك أنّه سيموت في أرض فلاة، إلّا أنّ جماعة من المؤمنين ستشهد ذلك، وأمرها أن تُراقب الطريق، فكانت زوجته تعتني به قليلاً، وتخرج إلى الطريق قليلاً، وبينما هي تبصر الطريق، أقبل بعض الناس، فأشارت إليهم، فأسرعوا إليها، وعندما علموا أنَّه صاحب رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- فَدَوه بآبائهم وأمّهاتهم، ولَمّا دخلوا عليه سلّموا عليه، فرحّب بهم، وأخبرهم بما سمعه من الرسول -عليه الصلاة والسلام-، وطلب منهم أن لا يُكفِّنه رجل منهم كان أميراً*، أو عريفاً*، أو بريداً*، أو نقيباً*، فكفَّنه أحد رجال الأنصار بثوبَين كانا معه، وبثوب من الذي عليه من اللباس، ودَفَنه الرجال الذين معه، ومنهم: حجر بن الأدبر، ومالك الأشتر، وتجدر الإشارة إلى أنّ وفاته كانت سنة اثنتين وثلاثين.[٣١][٢١]


المراجع

  1. أبو الحسن (1994)، أسد الغابة (الطبعة الأولى)، صفحة 96، جزء 6. بتصرّف.
  2. ابن قتيبة (1992)، كتاب المعارف (الطبعة الثانية)، القاهرة: الهيئة المصرية العامة للكتاب، صفحة 253، جزء 1. بتصرّف.
  3. عمر بن سليمان بن عبد الله الأشقر (2012)، كتاب التقوى تعريفها وفضلها ومحذوراتها وقصص من أحوالها (الطبعة الأولى)، الأردن: دار النفائس للنشر والتوزيع، صفحة 139، جزء 1. بتصرّف.
  4. الحجوي (1995)، الفكر السامي في تاريخ الفقه الإسلامي (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 255، جزء 1. بتصرّف.
  5. ^ أ ب ت رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 2474، صحيح.
  6. ^ أ ب البخاري (1422)، صحيح البخاري (الطبعة الأولى)، صفحة 47، جزء 5. بتصرّف.
  7. سليمان الأشقر (2012)، التقوى تعريفها وفضلها ومحذوراتها وقصص من أحوالها (الطبعة الأولى)، الأردن: دار النفائس، صفحة 139، جزء 1. بتصرّف.
  8. الدِّينَوري (1992)، المعارف (الطبعة الثانية)، القاهرة: الهيئة المصرية العامة، صفحة 253، جزء 1. بتصرّف.
  9. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي ذَرٍّ الغفاري، الصفحة أو الرقم: 2473، صحيح.
  10. سليمان العودة (2013)، شعاع من المحراب (الطبعة الثانية)، السعودية: دار المغني للنشر والتوزيع، صفحة 32، جزء 8. بتصرّف.
  11. شمس الدين الذهبي (2006)، سير أعلام النبلاء، القاهرة: دار الحديث، صفحة 370، جزء 3. بتصرّف.
  12. صلاح الدين الصفدي (2000)، الوافي بالوفيات، بيروت: دار إحياء التراث، صفحة 149، جزء 11. بتصرّف.
  13. سعيد حوى (1995)، الأساس في السنة وفقهها (الطبعة الثالثة)، صفحة 1795، جزء 4. بتصرّف.
  14. شمس الدين الذهبي (1993)، تاريخ الإسلام (الطبعة الثانية)، بيروت: الكتاب العربي، صفحة 406، جزء 3. بتصرّف.
  15. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن أبي ذر الغفاري، الصفحة أو الرقم: 7135، صحيح.
  16. ابن حجر العسقلاني (1415)، الإصابة في تمييز الصحابة (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 108، جزء 7. بتصرّف.
  17. شمس الدين الذهبي (2006)، سير أعلام النبلاء، القاهرة: دار الحديث، صفحة 368، جزء 3.
  18. ابن عساكر (1955)، تاريخ دمشق، صفحة 176، جزء 66. بتصرّف.
  19. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي ذر الغفاري، الصفحة أو الرقم: 1826، صحيح.
  20. شمس الدين الذهبي (2006)، سير أعلام النبلاء، القاهرة: دار الحديث، صفحة 387، جزء 3. بتصرّف.
  21. ^ أ ب ت "أبو ذر الغفاري"، www.islamstory.com، 1-5-2006، اطّلع عليه بتاريخ 5-5-2020. بتصرّف.
  22. رواه ابن حبان، في صحيح ابن حبان، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 2015، أخرجه في صحيحه.
  23. مجموعة من المؤلفين، الموسوعة الموجزة في التاريخ الإسلامي، صفحة 791، جزء 10. بتصرّف.
  24. ابن منظور (1984)، مختصر تاريخ دمشق (الطبعة الأولى)، دمشق: دار الفكر للطباعة والتوزيع، صفحة 286، جزء 28.
  25. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي ذر الغفاري، الصفحة أو الرقم: 2473، صحيح.
  26. أبو نعيم الأصبهاني (1974)، حلية الأولياء وطبقات الأصفياء، مصر: دار السعادة، صفحة 159، جزء 1. بتصرّف.
  27. ابن الدَّوَاداري، كنز الدرر وجامع الغرر، صفحة 144، جزء 3. بتصرّف.
  28. ابن منظور (1984)، مختصر تاريخ دمشق (الطبعة الأولى)، دمشق: دار الفكر، صفحة 310، جزء 28.
  29. الديلمي (1986)، الفردوس بمأثور الخطاب (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 403-404، جزء 3.
  30. عمر المقبل، مواعظ الصحابة (الطبعة الأولى)، الرياض: دار المنهاج، صفحة 165، جزء 1.
  31. ابن منظور (1984)، مختصر تاريخ دمشق (الطبعة الأولى)، دمشق: دار الفكر، صفحة 315-316، جزء 28. بتصرّف.