معنى اضطراب ثنائي القطب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٦ مارس ٢٠١٧
معنى اضطراب ثنائي القطب

اضطراب ثنائي القطب

الاضطراب ثنائي القطب أو الاضطراب ذو الاتجاهين (bipolar disorder)، عُرف سابقاً باسم الاكتئاب الهستيري أو الاكتئاب الهوسي، وهو عبارة عن شكل من أشكال الاكتئاب أو الاضطراب النفسي، يتميز بتقلب الحالة المزاجية بصورة غريبة، حيث تتناوب بين فترات من الاكتئاب العميق (الشعور بالفتور والإحباط)، مع فترات من الهوس، والابتهاج غير الطبيعي بسبب قيام الشخص المصاب باضطراب ثنائي القطب بأعمال طائشة وغير مسؤولة، ويعتبر العلماء، والمبدعين، والفنانين الأكثر عرضة للإصابة بهذا الاضطراب، وعادةً ما يكون المرضى مدمنين كحول أو مخدرات، ويزداد هذا الإدمان في نوبات الاكتئاب والهوس.


أسباب الإصابة باضطراب ثنائي القطب

لا يوجد سبب محدد للإصابة بهذا الاضطراب الوجداني، إنما هناك عدة عوامل تجعل الفرد أكثر عرضة للإصابة به من أبرزها:

  • العوامل الوراثية: بشكل خاص في حال عاني أحد الأبوين من الاضطراب.
  • الجنس: يصيب كلا الجنسين بالمستوى نفسه، لكن تزداد فرصة إصابة المرأة بهذا الاضطراب في فترة النفاس.
  • السن: يبدأ اضطراب ثنائي القطب في أي مرحلة عمرية، من الطفولة حتى الشيخوخة، ويعتبر السن المتوسط لحدوث النوبة الأولى في عمر 21 سنة.
  • الضغوطات النفسية: تعتبر من أبرز المثيرات لهذا الاضطراب، وبشكل خاص في حال كان هناك استعداد للإصابة بالاضطراب أصلاً.


أعراض اضطراب ثنائي القطب

  • اضطرابات النوم، والنهوض مبكراً بسبب قلة الحاجة للنوم.
  • فقدان الشهية لتناول الطعام وفقدان الوزن.
  • الإصابة بالإمساك.
  • العصبية والتهيج.
  • التحدث بصوت عالٍ وبسرعة دون توقف، والقفز من موضوع إلى آخر.
  • الشعور بالتعب، والإرهاق، وفقدان الطاقة، وانعدام القيمة والذنب.
  • عدم القدرة على اتخاذ قرارات بسيطة.
  • التشتت، وعدم القدرة على التركيز، واضطراب الذاكرة.
  • عدم القابلية على القيام بالأعمال أو إنهائها.
  • البكاء بكثرة، أو الرغبة بالبكاء وعدم القدرة على ذلك.
  • التوقف عن الاتصال بالناس.
  • التفكير في الموت والانتحار، أو محاولة الانتحار.
  • الشعور بالحزن واليأس لفترات طويلة، أو الشعور بالفرح وبطاقة عالية جداً.
  • سرعة الانفعال.
  • فقدان المتعة بالأشياء.
  • هيجان مفرط، والتصرف بتهور من دون تفكير.
  • الهلوسة والهذيان.


مراحل علاج اضطراب ثنائي القطب

  • مرحلة الهوس الحادة: في هذه الحالة يتم إدخال المريض إلى المستشفى، واستخدام العقاقير للعلاج، مثل مضادات الهوس، ومضادات الهذيان، ومضادات الاكتئاب، واستخدام العلاج الكهربائي في الحالات الشديدة جداً، من أجل تنبيه الدماغ.
  • مرحلة الوقاية من الانتكاس: استخدام الأدوية التي تنظم المزاج، وتمنع الانتكاسة إلى الهوس والاكتئاب.


تتوفر العديد من المؤسسات والجهات التي تقدم الدعم لمرضى اضطراب ثنائي القطب، وتعلمهم كيفية تمييز العوامل المحرضة للهوس والاكتئاب، وتحسين العلاقات مع الآخرين، وتقديم المشورة لهم، وتحثهم على اتباع نظام غذائي صحي، والحصول على ساعات نوم كافية، وممارسة الأنشطة البدنية لتعزيز الشعور بالإنجاز.