مفهوم الثقافة البيئية

كتابة - آخر تحديث: ١٤:٥٢ ، ١ سبتمبر ٢٠١٦
مفهوم الثقافة البيئية

مفهوم الثقافة البيئيّة

الثقافة البيئيّة مصطلح يُطلق على امتلاك الفرد للسلوكيّات المعرفيّة والانفعاليّة التي يستطيع من خلالها التفاعل مع البيئة بطريقةٍ صحيحة وغير سلبيّة، وذلك من خلال جعل مهمة حماية البيئة مسؤوليّة كلّ فرد في المجتمع وبكافة، لذلك سنقدّم لكم في هذا المقال نظرةً شاملة ومفصّلة عن الثقافة البيئيّة، وكيفية نشرها بين الأفراد.


أهداف الثقافة البيئيّة

  • حماية وحفظ صحّة الإنسان والكائنات الحية من نباتات وحيوانات بالإضافة إلى المظاهر الطبيعية المختلفة قبل القيام بأيّ تصرّف أو عمل من شأنه الإضرار بأحد مظاهر الطبيعة.
  • الحماية والرعاية المستديمة والمستمرّة للنظام الطبيعيّ، والحيوانيّ، والنباتيّ بهدف حفظ الاستقرار والمنظر الطبيعيّ العام.
  • حماية المصادر الطبيعية وعناصر البيئة الأساسية المتمثلة بالماء، والهواء، والتراب، والمناخ العام، بهدف المحافظة على البيئة الجيدة اللازمة لحياة الإنسان والكائنات الحية.
  • استبدال المصادر الأحفورية بمصادر أخرى أفضل ولا تسبب التلوث البيئيّ مثل مصادر الطاقة البديلة.
  • معالجة وإزالة الأضرار البيئيّة الموجودة والتخلص منها.
  • التقليل والحد من المشاكل البيئيّة الموجودة كالتصحّر والاحتباس الحراريّ.
  • الوقاية من المشاكل البيئيّة المتوقعة في المستقبل القريب والحدّ من حدوثها.


أهمية الثقافة البيئيّة

  • النمو العالي والمتزايد لسكان العالم، وسعيهم الدائم للحصول على الغذاء والحياة الكريمة، وقد يكون ذلك أحياناً باتباع طرقٍ من شأنها التأثير بشكلٍ سلبيٍ على البيئة.
  • خراب المساحات الزراعية وتحولها إلى أراضي قاحلة، وهو ما يعرف باسم التصحّر.
  • زيادة نسبة ثاني أكسيد الكربون في الهواء، ما يؤثّر سلباً على حياة البشر والكائنات الحيّة.
  • ظهور مشكلة انجراف التربة، بالإضافة إلى زيادة الزحف العمراني باتّجاه المناطق التي تحتوي على المظاهر الطبيعيّة للبيئة مثل: الجبال، والتلال.
  • اختفاء وتنقراض العديد من الكائنات البرية والبحرية نتيجة الصيد والرعي غير المنظم.
  • استخدام المبيدات الحشرية بشكلٍ غير منظم ومدروس ما أدى إلى موت العديد من الكائنات الحية التي تساعد على إحداث التوازن البيئيّ.
  • تلوث المسطحات المائية والبحار والأنهار والمحيطات نتيجة إلقاء النفايات الصناعية ومخلفات المصانع الكيماويّة والنوويّة فيها، بالإضافة إلى تسرّب النفط من الناقلات العملاقة والتي تعتبر بمثابة قنابل ببيئيّة تسير في المحيطات.
  • زيادة الهجرة من الريف إلى المدن.
  • الزيادة الكبيرة في أعداد السيارات والمصانع والمعامل والورشات.


كيفية نشر الثقافة البيئيّة

  • التعليم، وذلك من خلال إضافة مواد دراسية إلى النظام التعليميّ للأطفال منذ الصغر بحيث تتناول هذه المواد كيفيّة المحافظة على البيئة وبناء صداقة مع البيئة المحيطة.
  • وضع التشريعات والحوافز بهدف الحفاظ على مظاهر البيئة.
  • مشاركة مؤسسات المجتمع المدني بالحفاظ على البيئة من خلال نشر المنشورات والدورات التوعويّة، بالإضافة إلى عمل الورشات البيئيّة.